الخدمة الاجتماعيةعلم الاجتماع

ما هي نظرية فسخ العلاقات عند كبار السن؟

اقرأ في هذا المقال
  • نظرية فسخ العلاقات.
  • نظرية المبادلة.

نظرية فسخ العلاقات: هي من النظريات المفسرة لمشكلات واحتياجات كبار السن لاكتشاف مفتاح الحياة الناجحة لكبار السن وتوضيح الوظائف المختلفة التي تقود لاشباع حاجاتهم.

نظرية فسخ العلاقات:

نستطيع تفسير هذه النظرية من خلال ثلاثة فروض وهي:

الفرض الأول: ولو أن الأفراد يتخلفون إلا أن توقع الموت عام وتناقص القدرة أمر مرجح حدوثه وعلى ذلك سوف يحدث قطع متبادل للروابط بين شخص ما وآخرين في المجتمع.

الفرض الثاني: بسبب التفاعلات تخلق المعايير ويعاد تثبيتها، وتناقص القدرة أمر مرجح حدوثه وعلى ذلك يحدث قطع متبادل للمعايير الحاكمة للسلوك اليومي، وبناء عليه بمجرد أن يبدأ فسخ العلاقات يصبح عملية دائرية أو ذاتية الاستمرار.

الفرض الثالث: بسبب التخلي عن الأدوار الرئيسية، يؤدي ذلك إلى تخفيض نطاق الحياة الاجتماعية فهذا سوف يؤدي إلى أزمة وفقدان الروح المعنوية، إلا إذا أُقيمت أدوار مختلفة تكون ملائمة لحالة التحرر.

ترتبط هذه النظرية مع نظرية عدم الاشتراك والتي تعني أن كبار السن يعيشون أمجادهم القديمة ولا يسيرون نحو التطور الحديث في المجتمع، كما أنه ليس لدى الجيل الجديد ما يتيح له أن يعمل على جذب هؤلاء المسنين لهم، لعدم وجود الوقت الذي يسمح لهم بذلك.

كذلك فإنه نتيجة لفقدان المسنين أدوارهم ومراكزهم الاجتماعية فإنهم لا يبدون تعاطفاً مع جماعات المسنين الآخرين. وبالتالي تربط النظرية بين العلاقة الوظيفية والقدرة المتبقية للمسنين. وتعني هذه النظرية انسحاب المسنين من القوى العاملة في المجتمع وهو ما يقلل تفاعلهم مع الآخرين، وذلك من زوايا ثلاث أساسيه هي:

  • على المستوى المجتمعي: يفسح الدور للشباب.

  • على المستوى الفردي: يحدث التوازن بين المسن ودوره الجديد.

  • على المستوى البيولوجي: يستخدم الموارد العاطفية لاستقبال النهاية.

وتوضح عمليات فسخ العلاقات وعدم الانشغال بعض نماذج الشيخوخة ولكنها لا تكون نظرية عامة عن الشيخوخة.

نظرية المبادلة:

والفرض الأساسي لهذه النظرية هو أن كل شخص يسعى في أي تفاعل لتعظيم العائد منه، بينما في نفس الوقت يستهدف في المقابل تحقيق الحد الأدنى من التكلفة بما في ذلك من احترام للذات والمكانة والمتغيرات النفسية الأخرى. وتفسر هذه النظرية الكِبَر في ضوء حقيقتين هما:

  • أن كمية موارد القوة التي يملكها المسن بالنسبة لشرائح العمر الأخرى ترتبط عكسياً مع درجة تحديث المجتمع.

  • ان امتلاك موارد القوة يتناقص بشدة في العمر المتقدم.

المصدر
تنظيم مجتمع المسنين، مدحت فؤاد فتوح، القاهرة، المطبعة التجارية الحديثة، 1992، ص 62.irwing rosow social integration of the aged ) n.y. the ferr press 1967.p. 314.beth b. hess elizabed w. mareson aging and old age.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى