الخدمة الاجتماعيةعلم الاجتماع

مجالات التثقيف الصحي في المجتمع

اقرأ في هذا المقال
  • مجالات التثقيف الصحي.
  • أهداف تثقيفية.
  • أهمية مشاركة المجتمع في تحديد الاهداف.
  • المهارات التي يجب أن تتوافر في المثقف الصحي.

التثقيف الصحي في المجتمع له أهمية كبيرة في توعية الناس بمشاكلهم الصحية وحلها، وهناك مجالات للتثقيف الصحي كالصحة الشخصية وصحة المجتمع وغيرها.

مجالات التثقيف الصحي:

1- تعريف الصحة ومسؤولية الإنسان تِجاه ممارساته الصحية مثل:

  • التعريف بجسم الإنسان والنمو والتطور.

  • الصحة الشخصية والنظافة مثل: صحة الفم والعينين والأذنين والأنف والشعر.

  • التوعية الغذائية.

  • التوعية بالصحة الاجتماعية والنفسية.

  • التوعية بوسائل السلامة والأمان.

  • التوعية بكيفية تكوين نمط سليم للحياة خالي من التدخين والمخدرات.

2- صحة المجتمع:

  • الإصلاح البيئي.

  • الأمراض المعدية ووسيلة انتشارها.

  • التطعيم.

  • الإسعافات الأولية.

أهداف تثقيفية:

هناك هدف تثقيفي أساسي وهو: تغيير سلوك الناس بحيث يتبع الناس بعض الاجراءات الكفيلة بحل مشكلاتهم الصحية.

أهمية مشاركة المجتمع في تحديد الاهداف:

يجب تشجيع الأفراد والجماعات والمجتمعات على اختيار الأهداف الخاصة بهم، وعلى تلقي الإرشاد اللازم للقيام بذلك لأنه حين يحدد الناس أهدافهم بأنفسهم فإنَّ ذلك يتلاءم مع السلوك الصحي الذي يقررون اتباعه مع الثقافة المحلية والموارد المتاحة.

المهارات التي يجب أن تتوافر في المثقف الصحي:

يجب أن يتوفر في المثقف الصحي القدرة على الإتصال وفهم ما يفكر فيه الناس وما يشعرون به، وعندما يتصل شخص مع الآخرين بوضوح فإنه يصبح قادراً على المشاركة والمحادثة الناجحة مع الناس، ومن مهارات الاتصال التي يجب أن تتوفر في المثقف الصحي ما يلي:

  • التحدث بصوت مسموع مما يكفي ليتمكن الآخرون من سماعه بوضوح.

  • النظر إلى وجه من تحدثه وإن كنت تخاطب مجموعة من الناس يجب أن يوجه بصره إلى كل الحضور بالتناوب لأن تلاقي الأعين يحسن الاتصال.

  • انتقاء الكلمات بعناية حتى يفهم الناس ما المعنى والمقصود من الكلام.

  • القدرة على التعبير عن المشاعر.

  • الحرص على قول الأشياء بطريقة لا تسيء إلى مشاعر الىخرين.

  • الاستماع باهتمام لما يقوله الناس من مداخلات وملاحظات.

  • ملاحظة سلوك الناس عندما يتحدثون.

  • التأكد من جعل الىخرين يعرفون أن المثقف الصحي يستمع إليهم باهتمام.

  • تذكر الأشياء التي قيلت وتسجيلها.

  • السرية والأمانة.

  • الموضوعية في الحديث.

  • عدم المبالغة في الافتراض: وذلك قد يكون من معوقات الاتصال فأحياناً نفترض أن من نخاطبه يعرف ما نتكلم عنه وذلك من أكبر الأخطاء فمن الضروري أن نضع أنفسنا في مكان مَن نتعامل معهم ونشعر بشعورهم.

المصدر
دراسة في اقتصاديات الصحة العامة وتقييم السياسات الصحية في مصر، هبة نصار، كلية الاقتصاد، جامعة القاهرة، 1983.الجوانب الاجتماعية والثقافية للخدمات الصحية، علي المكاوي، دار المعرفة الجامعية، الاسكندرية.مبادىء صحة المجتمع، أميره صادق الطنطاوي، فاتن عبد اللطيف، الاسكندرية، 1992.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى