ظواهر ومشكلات اجتماعيةعلم الاجتماع

مشكلة زواج القاصرات

إن مشكلة زواج القاصرات من المشاكل الاجتماعية التي تنحدر من قضايا التمييز بين الجنسين وعدم المساواة، وينبثق عن هذه المشكلة العديد من المخاطر التي سوف تواجهها الفتيات الاتي تزوجن في سن صغيرة جداً، كالحمل والولادة المبكرة.

 

مشكلة زواج القاصرات

 

تعتبر مشكلة زواج القاصرات هو تحد شامل إلى جانب التمييز بين الجنسين والتعرض للعنف وعدم المساواة في الحصول على الرعاية الصحية والتغذية والتعليم، ويعززه الخطر الذي تواجهه الفتيات التي تزوجت في سن صغيرة جداً، لكن في جميع أنحاء العالم تفشل العديد من الحكومات في وضع زواج القاصرات على رأس جدول الأعمال السياسي والفشل في تنسيق الاستجابات الفعالة عبر التعليم والصحة والتغذية والحماية والاقتصاد والعدالة، وإذا لم يتم التحرك بشكل عاجل فسيتم تزويج 134 مليون فتاة بين عامي 2018 و2030، وما يقرب من 10 ملايين سيتزوجون في عام 2030 وحده.

 

ويشير تحليل جديد أجراه علماء الاجتماع إلى أن إنجاز التعليم الثانوي الشامل للفتيات يمكن أن يحول دون زواج 51 مليون طفل بحلول عام 2030، حيث لدى الحكومات فرصة لتغيير المستقبل لملايين الفتيات ولمجتمعاتهم، ولتحقيق ذلك يجب على الحكومات أن تفعل المزيد من أجل التنمية وتنفيذ خطط عمل وطنية شاملة ومتعددة القطاعات لإنهاء زواج القاصرات، والتنسيق بين الوزارات وأصحاب المصلحة لتحقيق مشاركة فعالة النهج التي تعالج الأسباب الأساسية لعدم المساواة بين الجنسين.

 

ويعتبر زواج الأطفال انتهاكًا صارخًا لحقوق الأطفال وشكلًا خطيرًا من أشكال إساءة معاملة الأطفال كما إنه يسلب الفتيات من وكالتهن وطفولتهن ورفاهيتهن وإمكانياتهن، فالزواج في سن صغيرة يجبر الفتيات على الدخول في علاقات جسدية وعاطفية ليسوا على استعداد لها، ولم يختاروها وليس لديهم سيطرة تذكر عليها، كما أن مشكلة زواج القاصرات يعتبر نوع من العنف القائم على النوع الاجتماعي الذي يعزل الفتيات ويعرضهن للإساءة العاطفية والمخاطر المرتبطة بالحمل والولادة المبكرة.

 

المخاطر الجسيمة لمشكلة زواج القاصرات

 

لا تزال الكثير من الفتيات يواجهن مخاطر جسيمة في سن مبكرة كالحمل والاعتداء الجسدي والنفسي، وحقوقهم في التعليم والحماية والحماية يتم تمكينها للتأثير على القرارات التي تؤثر على حياتهم محرومة، وغالباً ما تتزوج الأطفال العرائس في علاقة مع رجل كبير السن، حيث هن يفتقرن إلى المكانة والمعرفة اللازمة للتفاوض على الجنس الآمن وممارسات منع الحمل، ومعرضات لخطر العنف من الأصهار وفيروس نقص المناعة البشرية والأمراض الأخرى المنقولة جنسياً، وكذلك الحمل المبكر.

 

وتعتبر مضاعفات الحمل والإنجاب من الأسباب الرئيسية للوفاة بين الفتيات من 15- 19 سنة، والأطفال المولودين للنساء والفتيات اللاتي يتزوجن في سن الطفولة هم أكثر عرضة لسوء التغذية والتخلف، وفي كثير من الأحيان لإدامة دورة الفقر لجيل آخر.

 

وعدم المساواة بين الجنسين هو سبب جذري لمشكلة زواج القاصرات، ومن دون معالجة التفاوتات التي تؤدي إلى مخاطر مشكلة زواج القاصرات لن يتم النجاح في القضاء على هذه الممارسة أو دعم الفتيات المتزوجات بشكل فعال لتحقيق إمكاناتهن، كما تعتبر أدوار الجنسين التي تقيد قدرات الفتيات على توليد الدخل جنبًا إلى جنب مع تقاليد مثل مهر العروس ودفع المهر من الأسباب التي أدت إلى ارتباط مشكلة زواج القاصرات ارتباطًا وثيقًا بالشؤون المالية والأمن للفتيات وعائلاتهن.

 

وأيضاً عوائق الوصول إلى الصحة الأساسية وسبل العيش الاقتصادية، لذلك يجب معالجة خدمات التغذية والتعليم وتغيير الأعراف الاجتماعية التي تحد من فرص الفتيات وتعريضهم للعنف، ويجب على الفتيات تمكين أنفسهم ليكن قادرات على التحكم والسيطرة على القرارات التي تؤثر على حياتهم.

 

اقتصاديات مشكلة زواج القاصرات

 

وإنهاء مشكلة زواج القاصرات يمكن أن ينقذ البلدان الأشد تضرراً بالكثير من الأموال، إذ تشير الدراسات إلى أن الفشل في إنهاء مشكلة زواج القاصرات سيكلف الاقتصاد العالمي الكثير، وعلى النقيض من ذلك فإن إنهاء هذه الممارسة سيكون له تأثير مضاعف، وبالنسبة للبلدان ذات أعلى نسبة معدلات زواج القاصرات يمكن أن يؤدي إلى المليارات من الأموال وإلى الوفورات من الرعاية والتعليم والميزانيات من خلال زيادة الأرباح، جنبًا إلى جنب مع الفوائد البشرية والاقتصادية للتخفيضات في حالات وفاة الأطفال والتقزم والولادة المبكرة.

 

وكل هذا يتطلب إنهاء مشكلة زواج القاصرات لصالح الجميع، كما إنه مع انخفاض معدلات زواج القاصرات مدخرات الحكومة والنمو سيزيدان على المستوى الوطني كموارد للتنمية البشرية والاقتصادية وتقريب البلدان من تحقيق مجموعة من أهداف التنمية الوطنية والإقليمية والعالمية، لهذا هناك حاجة ماسة إلى تعاون متعدد القطاعات لإنهاء مشكلة زواج القاصرات ووضع الفتيات المتزوجات في مكان وطريق آمن لتحقيق إمكاناتهن.

 

نهج متعدد القطاعات لإنهاء زواج القاصرات

 

نهج متعدد القطاعات لإنهاء زواج الأطفال يجمع بين الوزارات الحكومية والخدمات التي تقدمها مجموعات المجتمع التي تعمل على اتخاذ قرارات حول كيفية معالجة الأسباب والعواقب المختلفة لمشكلة زواج القاصرات، ويعد تطوير خطة عمل وطنية أولًا بالغ الأهمية كخطوة للحكومات لتنسيق العمل بقيادة مختلف القطاعات والتأكد من أن كل قطاع لديه التمويل الذي يحتاجه للاستجابة بفعالية.

 

ويجب أن يكون هناك استجابات متعددة لمشكلة زواج القاصرات من القطاعات التي تكون مصممة على المستوى الوطني والسياقات المجتمعية، ويجب أن تشارك الجهات الفاعلة في القطاعات التالية:

 

  • الصحة.

 

  • العدالة.

 

  • التعليم.

 

  • حماية الطفل.

 

  • الديمقراطية والحقوق والحكم.

 

  • النمو الاقتصادي وسبل العيش وتطوير القوى العاملة.

 

  • تطوير الأزمات والصراعات الإنسانية.

 

  • الأمن الغذائي والتغذية.

 

  • الزراعة والبيئة.

 

  • العنف القائم على النوع الاجتماعي.

 

  • مشاركة الشباب وتمكين الفتيات.

 

والتدخلات لإنهاء مشكلة زواج القاصرات غالبًا ما يتم تطويرها بدون تنسيق بين الوزارات الحكومية المختلفة والقطاعات، فتقاطع الأسباب والعواقب لمشكلة زواج الأطفال تتطلب تعاون القطاعات للعمل معاً، ومشاركة المجتمع وتغيير الأعراف الاجتماعية والحماية بما في ذلك الحماية الاجتماعية، على سبيل المثال هناك ضرورة لدعم الإصلاح القانوني والتعليم والتدخلات الصحية، وأيضاً التطبيق الضعيف وانفصال عن التقاليد والمعتقدات المتصورة.

 

إلى أن زواج الأطفال هو للحماية والحصول على المال، وقيام القوانين الوطنية بتقويض هذه الممارسة، كما يجب أن تكون القيادة المركزية قوية من أجل الجمع بين مختلف القطاعات معاً، فهي المسئولية عن التدخلات لمنع زواج القاصرات وانخفاضه، ويجب أن يكون إنهاء مشكلة زواج الأطفال في مركز خطط وسياسات التنمية الوطنية، وأيضاً يجب أن تكون خطط العمل الوطنية لإنهاء مشكلة زواج القاصرات والاستجابة لاحتياجات الفتيات المتزوجات أمر بالغ الأهمية لتمكين التدخلات المختلفة بقيادة مختلفة القطاعات لدعم بعضها البعض من خلال الإشراف وتوزيع التمويل والموارد البشرية.

 

ومن خلال توفير منتديات لتبادل المعلومات وخطط العمل الوطنية لتساعد على التدخلات لتسليمها بشكل فعال، كما يتم إجراء المداخلات الأكثر عرضة للمساءلة مع خطوط واضحة للمسؤولية والمؤشرات وعمليات المراقبة والإبلاغ.

 

العلاقة بين زواج القاصرات والتعليم

 

العلاقة بين زواج القاصرات وتعليم الفتيات ذو اتجاهين، حيث يزيد التغيب عن المدرسة من خطر الزواج للفتيات، والضغوط على الزواج من أجل الثقافة وأسباب اقتصادية تزيد أيضاً من معدلات التغيب عن المدرسة، والفتيات غير الملتحقات بالمدرسة أكثر عرضة للزواج لأن الوقت الذي يقضونه خارج المدرسة يمكن ربطه بزيادة التعرض للعنف وارتفاع معدلات الحمل المبكر، والآباء قد يقوموا بتزويج الفتيات غير الملتحقات بالمدرسة على اعتباره إنه وسيلة للحفاظ على ابنتهم في مأمن من عنف الغرباء ولتحسين أمنها المالي أو للحد من مخاطر حملها خارج إطار الزواج ووصمة العار المرتبطة به.

 

كما أن أسباب تغيب الفتيات من المدرسة تشمل الزواج والحمل المبكر الذي غالبًا ما أدى إلى الطرد وتكلفة التعليم والكتب والزي الرسمي وخطر العنف في الطريق، وهذه العوامل قد تتقاطع مع بعضها لتكون مقنعة أكثر من غيرها، حسب السياق، فالفتيات النازحات أو اللواتي يعشن في هذه السياقات الإنسانية عليهن مواجهة عوامل الخطر الإضافية للزواج بما في ذلك الوصول المحدود إلى التعليم الآمن.

 

ونهج متعدد القطاعات لتعليم الفتيات وإنهاء زواج الأطفال يقوم بالتعاون مع الصحة وخدمات التغذية التي تحافظ على صحة الفتيات بما يكفي لحضور المدرسة والمشاركة بفعالية وإزالة الحواجز الهيكلية مثل الفقر، وكذلك القوانين والأعراف الاجتماعية والمخاطر التي تحد من حرية الفتيات ويجب أيضًا معالجة الحركة كالسلامة العامة والبرمجة ومشاركة قطاع العدل ضرورية لضمان سلامة الفتيات في الطريق وإلى وفي المدرسة.

 

ويجب أن تحصل جميع الفتيات على التعليم الابتدائي الجيد والتعليم الثانوي، وهذا يتطلب إنهاء التعليق والطرد من الفتيات اللواتي يحملن، وخيارات دعم التعليم المستمر والتعويض والعودة إلى المدرسة من قبل فتيات أنجبن أطفالًا.

المصدر
علم المشكلات الاجتماعية، الدكتور معن خليل، دار الشروق للنشر والتوزيع، عمان، الاردن، 1998المشكلات الاجتماعية المعاصرة، مداخل نظرية، أساليب المواجهة، الدكتور عصام توفيق قمر،2000 علم الاجتماع والمشكلات الاجتماعية، عدلي السمري ومحمد الجوهري، دار المعرفة الجامعية، القاهرة،1998 الظاهرة الاجتماعية عند إميل دوركايم، طالب عبد الكريم،2012

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى