الانثروبولوجياعلم الاجتماع

مطالبات الأراضي ورسم الخرائط بواسطة علماء الأنثروبولوجيا

اقرأ في هذا المقال
  • مطالبات الأراضي ورسم الخرائط بواسطة علماء الأنثروبولوجيا.
  • دراسة أنثروبولوجيا البيئة السياسية.

مطالبات الأراضي ورسم الخرائط بواسطة علماء الأنثروبولوجيا:

 

إحدى الطرق التي استخدم بها علماء الأنثروبولوجيا المعرفة البيئية التقليدية بنجاح من خلال التقدم للمطالبة بحقوق السكان الأصليين من خلال الدعوة نيابة عن مجموعات السكان الأصليين الساعية إلى إقامة ملكية قانونية أو السيطرة على أراضيهم التقليدية، وتم ذلك لأول مرة في ألاسكا وكندا في الستينيات والسبعينيات، حيث أرادت مجموعات السكان الأصليين رسم خريطة لتحركاتهم الموسمية للصيد والتجميع وغيرها من ممارسات الكفاف، إذ ستثبت الخرائط أنهم استخدموا الأرض المعنية وأنها كانت كذلك مهمة لاستمرار بقائهم المادي والثقافي.

 

ومنذ ذلك الحين تبنت المجتمعات في جميع أنحاء العالم النامي استراتيجيات مماثلة مع مساعدة الجغرافيين وعلماء الأنثروبولوجيا لترسيم حدود أراضيهم، ففي كثير من الأحيان تستخدم الأراضي من قبل السكان الأصليين ويُنظر إلى المجموعات على أنها فارغة؛ لأن كثافتها السكانية منخفضة جدًا، ويتخيل المطورون الأرض غير المستخدمة مفتوحة لأخذها، لذلك إنتاج الخرائط من قبل علماء الأنثروبولوجيا لمجتمعات السكان الأصليين هي تحديات لتلك المفاهيم من خلال نقش المناظر الطبيعية بأسمائهم وعلاقاتها بتاريخيهم وذلك بمناسبة مطالبتهم بالأرض، ولتصبح الخرائط رموزًا وأدوات مهمة لتنظيم المقاومة المحلية ضد مشاريع التنمية الكبيرة.

 

على سبيل المثال المنظمة غير الحكومية (NGO) (Native Lands)، ساعدت في رسم خرائط منطقة موسكيتيا في هندوراس على الرغم من أن المساحة التي تتكون من 20000 كيلومتر مربع شملت 170 مجتمعًا، وأظهرت معظم الخرائط الحكومية أنها فارغة عمليًا، وفي وقت سابق في صفقة خلفية تم منح المنطقة بأكملها كامتياز لقطع الأشجار لشركة (Stone Container Corporation)، وهذه الشركة مقرها شيكاغو تصنع الصناديق الكرتونية والأكياس الورقية.

 

وعندما أصبحت منظمة (Native Lands) في أوائل التسعينيات، تم استخدام رسم الخرائط لجمع المجتمعات المتنوعة في المنطقة معًا من قبل علماء الأنثروبولوجيا للإبلاغ عن وجودهم والدعوة إلى إنهاء امتياز قطع الأشجار، فقوة الخرائط يعتبر التواصل عن وجود السكان الأصليين على الأرض وهو أمر بالغ الأهمية، لا سيما عندما تفتقر مجموعات السكان الأصليين إلى الملكية القانونية.

 

دراسة أنثروبولوجيا البيئة السياسية:

 

استجواب العلم في أنثروبولوجيا البيئة السياسية:

 

في الستينيات بدأت الحركات النظرية في العلوم الاجتماعية والإنسانية تتحدى الفوائد المفترضة للحداثة والعلوم، وقاد هذه الحركات جزئيًا منظرين نسويين وما بعد الاستعمار الذين رأوا العلم كجزء من نظام أبوي كان متواطئًا في إخضاع النساء والشعوب المستعمرة في جميع أنحاء العالم، وفي العلوم البيئية يؤدي هذا الانتقال إلى سؤال كيف يمكن رؤية موضوعية العلم في علم أنثروبولوجيا البيئة السياسية؟، وهو مجال متنوع يضم العديد من علماء الأنثروبولوجيا جنبًا إلى جنب مع الجغرافيين وعلماء السياسة وعلماء الاجتماع وعلماء الاجتماع الآخرين.

 

وتتمثل الرسالة الأساسية لعلم أنثروبولوجيا البيئة السياسية في أهمية فحص الأسئلة البيئية التي تبدو للوهلة الأولى نظرة علمية بحتة أي غير سياسية  لأسئلة السبب والنتيجة، على سبيل المثال تتألف من الأجندات السياسية والاقتصادية التي يمكن إخفاءها بلغة علمية تبدو محايدة الموضوعية، فمن خلال تركيز الانتباه على ديناميكية القوة في الأبعاد السياسية للحفظ، بشكل أساسي في العالم النامي يوضح علماء أنثروبولوجيا البيئة السياسية سبب فشل جهود الحفظ في كثير من الأحيان لتحقيق الأهداف المرجوة.

 

ففي دراسة مبكرة عن أنثروبولوجيا البيئة السياسية جادل بيرس بلايكي وآخرون بأن تآكل التربة لم يكن بسبب العديد من العوامل التي ألقت باللوم عليها حكومات الولايات، بما في ذلك الزيادة السكانية والممارسات الزراعية السيئة والضغوط البيئية، وبدلاً من ذلك وجدوا أن سياسات الدولة مثل الضرائب أجبرت المزارعين على الانخراط في أنظمة اقتصادية رأسمالية والتي شجعت على الممارسات الزراعية غير المستدامة، ومن هذا المنظور كان تآكل التربة الذي بدا إنه مشكلة محلية في المقام الأول، ومرتبطًا فعليًا بالسياسة الوطنية وتحتاج إلى معالجته في هذا السياق الأكبر.

 

ومرة واحدة كان هناك اهتمام بالعلاقة بين سياسات الدولة وتآكل التربة، إذ لا يمكن حل المشكلة أطول من مجرد تعليم صغار المزارعين تقنيات أفضل للحفاظ على التربة، ومطلوب هو القضاء على الممارسات الحكومية والظروف الاقتصادية التي قدمت حافزًا لاستخدام ممارسات الزراعة غير المستدامة، وغالبًا ما تركز أنثروبولوجيا البيئة السياسية على تأثيرات الحكومات والشركات في إنشاء أنظمة سياسية واقتصادية تقيد السلوك المحلي وتتحدى الروايات القياسية المتعلقة تدمير البيئة والحفاظ عليها.

 

وقد يكون التعرف على أنثروبولوجيا البيئة السياسية أمرًا صعبًا بالنسبة للأشخاص المهتمين بالبيئة لأنه يتطلب منهم إعادة التفكير في العديد من مواقفهم الخاصة والعلم الذي يدعمهم.

 

التاريخ البيئي التنقيحي في أنثروبولوجيا البيئة السياسية:

 

تتحدى بعض أعمال علماء الأنثروبولوجيا المفضلة في أنثروبولوجيا علم البيئة السياسية أسباب وآثار إزالة الغابات الاستوائية، على سبيل المثال عالما الأنثروبولوجيا جيمس فيرهيد وميليسا ليتش، نظروا إلى إزالة الغابات الاستوائية في الغرب دولة غينيا الأفريقية، حيث تم تقسيم الغابات بالولاية من خلال منظمات الحفظ اللاحقة، ووصفوا السافانا بأنها تحتوي فقط على أجزاء صغيرة من غابة استوائية واسعة النطاق، ووضع المسؤولون وعلماء الغابات وعلماء النبات وعلماء الأنثروبولوجيا سياسات حرجية بناءً على فكرة أن هذا التدهور كان بسبب ما قام به القرويون المحليون أثناء قيامهم بإزالة الغابات وإحراقها لإنشاء حقول للزراعة.

 

وعبر دراسة متأنية للمحفوظات التاريخية والتاريخ الشفوي والصور الجوية التاريخية، عالم الأنثروبولوجيا فيرهيد وليتش تحدى هذه الروايات، وبدلاً من ذلك جادل بأن الأجزاء المتبقية من الغابة كانت كذلك زرعها القرويون المحليون الذين زرعوا تدريجياً أنواعاً مفيدة حول قراهم، مما أدى إلى تحسين التربة للزراعة وتوليد تغييرات بيئية إيجابية أخرى، بدلاً من أن يكون القرويون السبب في إزالة الغابات في المناطق التي كانت في السابق غابات.

 

ومثال رائع أخرى يأتي من عمل عالم الأنثروبولوجيا ويليام بالي في منطقة الأمازون، حيث كان ويليام بالي صديقًا ل (Darrell Posey) وعملهما معًا جعل ويليام بالي يفكر في المدى الذي أصبحت فيه غابات الأمازون المطيرة نتاجًا لأنشطة إنتاجية بشرية وليست عمليات طبيعية تمامًا، واختلف ويليام بالي مع علماء الأنثروبولوجيا الأوائل الذين وصفوا كيف أُجبرت المجموعات البدائية على التكيف مع القيود التي تفرضها النظم البيئية الاستوائية الهشة، مثل انخفاض خصوبة التربة ونقص النباتات والحيوانات التي توفر البروتين وعوامل أخرى تحد من سلوكهم.

 

وفحص ويليام بالي مجموعة متنوعة من النظم البيئية في الأمازون التي يبدو أنها تم إنشاؤها أو تعديلها بشكل كبير من خلال النشاط البشري، بما في ذلك جزر الغابات في كايابو وغابات الخيزران وغابات الجوز البرازيلية بالقرب من مارابا وغابات ليانا، وتقديره المحافظ أن ما لا يقل عن 12 في المائة من غابات الأمازون أكبر غابة مطيرة على هذا الكوكب كانت نتاج تدخل محلي، وتحدى هذا الاستنتاج افتراضين رئيسيين تم إجراؤهما حول الغابات المطيرة والناس الذين عاشوا هناك، والأول هو فكرة أن مجموعات السكان الأصليين أجبرت على التكيف مع القسوة بيئة الغابات المطيرة.

 

وبدلاً من ذلك وجد ويليام بالي أنهم كانوا مديري موارد وطوروا أنظمة بيئية لتوفير احتياجاتهم بشكل أفضل، والثاني هو فكرة أن الأمازون كانت بدائية وبكر ولم يمسها أحد، وإذا تم القيام بتوسيع هذا التحليل ليشمل مناطق وأنظمة إيكولوجية أخرى فإنه يتحدى فكرة كاملة عن الطبيعة البكر، فإذا كانت الغابات المطيرة الأكثر برية والأقل كثافة سكانية في العالم بالفعل بشرية المنشأ أو شكلها البشر فماذا يمكن القول عن الأفكار المفترضة عن الحياة البرية في أماكن أخرى.

 

المصدر
محمد الجوهري، مقدمة في دراسة الأنثروبولوجيا، 2007محمد الجوهري، الأنثروبولوجيا الاجتماعية، 2004ابراهيم رزقانة، الأنثروبولوجيا، 1964كاظم سعد الدين، الأنثروبولوجيا المفهوم والتاريخ، 2010

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى