علم الاجتماععلم الاجتماع الآلي

مفهوم مجتمع المعلومات والاعتراضات التي يواجهها في علم الاجتماع الرقمي

مجتمع المعلومات هو مصطلح واسع يستخدم لوصف التغيرات الاجتماعية والاقتصادية والتكنولوجية والثقافية المرتبطة بالتطور السريع والاستخدام الواسع لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات في مجتمعات الأمم الحديثة.

 

مجتمع المعلومات في علم الاجتماع الرقمي

 

تعد المعلومات سمة مميزة للعالم الحديث، يتم الآن تكريس الكثير من الاهتمام من أجل إضفاء الطابع المعلوماتي على الحياة الاجتماعية، حيث إننا ندخل عصر المعلومات، وأن نمطًا جديدًا من المعلومات يسود، وأننا انتقلنا إلى اقتصاد المعلومات العالمي، في الواقع يبدو أن المعلومات أصبحت مهمة جدًا اليوم بحيث تستحق العلاج كرمز للعصر الذي نعيش فيه.

 

كان معنى هذا الرمز مصدر قدر كبير من الجدل، بالنسبة للبعض فإنه يشكل بداية لمجتمع مهني حقيقي ومهتم، بينما يمثل للبعض الآخر تشديدًا للرقابة على المواطنين وبالنسبة للبعض فإنه ينذر بظهور جمهور متعلم عاليًا ولديه إمكانية الوصول إلى المعرفة بسهولة، كان تطور الدولة القومية هو الذي عزز دور المعلومات، بينما بالنسبة للآخرين كانت التغييرات في تنظيم الشركات هي التي أدت إلى زيادة أهمية المعلومات.

 

إن الانقسام الرئيسي في الرأي الذي يتقاطع مع التفسيرات هو الفصل بين المفكرين الذين من ناحية يؤيدون الفكرة القائلة بأنه في الآونة الأخيرة ظهرت مجتمعات المعلومات التي تتميز باختلافها عن المجتمعات القائمة حتى الآن ليس كل هؤلاء سعداء تمامًا بمصطلح مجتمع المعلومات ولكن بقدر ما يجادلون بأن العصر الحالي خاص ومختلف ويشكل نقطة تحول في التنمية الاجتماعية، يعتقد أنه يمكن وصفهم بالمصادقين عليه ومن ناحية أخرى هناك علماء رغم سعادتهم بالاعتراف بأن المعلومات قد اكتسبت أهمية خاصة في العصر الحديث، يصرون على أن السمة المركزية للحاضر هي استمراره مع الماضي وأن عصرنا هو عصر جديد يستدعي التحليل بشكل أكثر إلحاحًا من تلك السيناريوهات التي تؤكد بقاء الوضع الراهن.

 

مفهوم مجتمع المعلومات والاعتراضات التي يواجهها في علم الاجتماع الرقمي

 

عند قراءة الأدبيات الضخمة حول مجتمع المعلومات يعمل العديد من الكتاب بتعريفات غير متطورة لموضوعهم، إنهم يكتبون بغزارة عن سمات معينة لمجتمع المعلومات لكنهم غامضون بشكل يثير الفضول بشأن معاييرهم التشغيلية، حرصًا منهم على فهم التغييرات في المعلومات، فإنهم يسارعون إلى تفسير هذه التغييرات من حيث الأشكال المختلفة للإنتاج الاقتصادي أو الأشكال الجديدة من التفاعل الاجتماعي، أو عمليات الإنتاج المبتكرة، ومع ذلك فهم يفشلون في كثير من الأحيان في تحديد الطرق والسبب الذي يجعل المعلومات أكثر مركزية اليوم، وهي بالغة الأهمية في الواقع لدرجة أنها تستهل نوعًا جديدًا من المجتمع.

 

التكنولوجية

 

يؤكد التعريف الأكثر شيوعًا لمجتمع المعلومات على الابتكار التكنولوجي المذهل، الفكرة الأساسية هي أن الاختراقات في معالجة المعلومات وتخزينها ونقلها أدت إلى تطبيق تقنيات المعلومات في جميع أركان المجتمع تقريبًا، والشاغل الرئيسي هو التخفيضات المذهلة في تكاليف أجهزة الكمبيوتر والزيادات الهائلة في الطاقة، وما يترتب على ذلك من تطبيقات في أي مكان وفي كل مكان.

 

نظرًا لأنه أصبح الآن اقتصاديًا ومجديًا لوضع أجهزة الكمبيوتر في الآلات الكاتبة والسيارات والمواقد والساعات وآلات المصانع وأجهزة التلفزيون والألعاب، فإنه يترتب على ذلك أن على يقين من أن نواجه اضطرابات اجتماعية بهذا الحجم لدرجة أن ندخل حقبة جديدة.

 

إن الإصدارات الأكثر تطوراً إلى حد ما من هذا الطريق التكنولوجي لمجتمع المعلومات تهتم بتقارب وتداخل الاتصالات السلكية واللاسلكية والحوسبة، ويجادلون بأن تقنيات معالجة المعلومات وتخزينها في أجهزة الكمبيوتر تؤدي إلى توزيع واسع النطاق، ومن المجالات الرئيسية التي تأثرت بهذه الطريقة الاتصالات السلكية واللاسلكية ولا سيما مراكز التحويل، والتي بكونها محوسبة تندمج في الواقع مع التطور العام للحوسبة وتدفع بالتحسين الدراماتيكي لإدارة المعلومات وتوزيعها.

 

يعد هذا التوحيد محظوظًا بشكل خاص لأن الانتشار الواسع لأجهزة الكمبيوتر يعني أنها تتطلب اتصالاً، من أجل الاستخدام الأمثل، باختصار تعني حوسبة الاتصالات السلكية واللاسلكية أنه يمكن بشكل متزايد ربط الكمبيوتر بالكمبيوتر، ومن المغري استبعاد الأساليب التكنولوجية لمجتمع المعلومات أن ثورة الكمبيوتر يكون لها تأثير ساحق وشامل، وتؤثر على كل إنسان على وجه الأرض في كل جانب من جوانب حياة.

 

إن مجتمع المعلومات هو مجتمع يعكس فيه الاقتصاد النمو بسبب التقدم التكنولوجي، أن تكنولوجيا المعلومات تمثل تأسيس حقبة جديدة، يشكل هذا النموذج التقني والاقتصادي الجديد عصر المعلومات الذي من المقرر أن ينضج في وقت مبكر من القرن المقبل.

 

إن الفطرة السليمة تخبر بأن هذه التعريفات التكنولوجية لمجتمع المعلومات تبدو مناسبة، وفي حال كان من الممكن رؤية سلسلة من الاختراعات، ينبغي قبول التطورات المبتكرة في تكنولوجيا المعلومات كدليل على نوع جديد من المجتمع، ولسوء الحظ يجب أن تواجه التعريفات التكنولوجية لمجتمع المعلومات عددًا من الاعتراضات ذات الأسس السليمة، ويتمثل ذلك من خلال ما يلي:

 

1- في حال اعتبار أن التكنولوجيا هي المعيار الرئيسي من اجل القيام على تعريف المجتمع، ينبغي أن نطلق على العصر الناشئ مجتمعًا عالي التقنية أو عصرًا آليًا.

 

2- عندما يقرأ المرء عن التغييرات العميقة والجذيرة التي تحدثها التكنولوجيا الجديدة، فلا يسع المرء إلا أن يصاب بالذهول من وجودها الملموس، وهناك حقيقة بديهية حول وراثة التقنيات الجديدة، نظرًا لأن كل واحد منا يمكنه رؤيته بأعينه، فمن الواضح أن التقنيات صالحة كسمات مميزة لمجتمع جديد.

 

عندما يسأل المرء ببساطة عن مقياس قابل للاستخدام، فإنه يدرك بسرعة أن عددًا كبيرًا من أولئك الذين يركزون على التكنولوجيا غير قادرين على تزويدنا بأي شيء دنيوي حقيقي أو قابل للاختبار، بدأت تكنولوجيا المعلومات في الظهور في كل مكان، إن مشكلة القياس هذه والصعوبة المرتبطة بها في تحديد النقطة على المقياس التكنولوجي التي يتم الحكم على المجتمع على أنها دخلت عصر المعلومات، هي بالتأكيد أساسية لأي تعريف مقبول لنوع جديد مميز من المجتمع.

 

3- كثيرا ما يتم الاعتراض النهائي على التعاريف التكنولوجية لمجتمع المعلومات، يعترض النقاد على أولئك الذين يؤكدون أنه في حقبة معينة، يتم اختراع التقنيات أولاً ومن ثم يكون لها تأثير على المجتمع، وبالتالي يدفعون الناس إلى الاستجابة من خلال التكيف مع الجديد، تتمتع التكنولوجيا في هذه الإصدارات بامتياز فوق كل شيء آخر، وبالتالي يتعلق الأمر بتحديد عالم اجتماعي كامل.

 

لا يتمثل الاعتراض المركزي هنا في أن هذا أمر حتمي تقنيًا لا مفر منه، في تلك التكنولوجيا ينظر إليها على أنها الديناميكية الاجتماعية الأساسية، وبالتالي فهي تبسيط مفرط لعمليات التغيير، قد ينحصر في أبعاد اجتماعية واقتصادية وسياسية منفصلة تمامًا للابتكار التكنولوجي، لكن التكنولوجيا ليست بمعزل عن المجال الاجتماعي بهذه الطريقة، على العكس من ذلك فهو جزء لا يتجزأ من المجتمع.

 

المصدر
التفاعل الاجتماعي في المجتمعات الافتراضيه، للباحث عبد الله احمد القرني.علم الاجتماع الآلي، الدكتور علي محمد رحومة.الراي العام في الواقع الافتراضي وقوه التعبئه الافتراضيه، د محمد مصطفى رفعت.الثورة الافتراضية "دور وسائل التواصل الإجتماعي في الثورات"، د، نسرين عجب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى