الانثروبولوجياعلم الاجتماع

دور الإجهاد في الشفاء في الأنثروبولوجيا الطبية البيئية

اقرأ في هذا المقال
  • دور الإجهاد في الشفاء في الأنثروبولوجيا الطبية البيئية

دور الإجهاد في الشفاء في الأنثروبولوجيا الطبية البيئية:

 

كان علماء الأنثروبولوجيا الطبية البيئية يناقشون الإجهاد كاستجابة فسيولوجية حيث يتم قياسها في المختبر والميدان، ومع ذلك، فإن مفهوم الإجهاد يتعلق أيضًا بعمليات الشفاء من خلال آلية تسمى المقاومة المتصالبة التي اكتشفها علماء الأنثروبولوجيا في تجاربهم مع حيوانات المختبر.

 

ومبدأ أن الجسم لديه آليات الشفاء الداخلية هو بالتأكيد ليس جديداً، فمنذ أكثر من 2000 عام، قام أبقراط بتعليم طلابه في اليونان أن آليات الشفاء الداخلية هو عمل الجسم ليعيد نفسه إلى حالته الطبيعية، وقد تكون الممارسات الطبية القديمة مثل إحداث الحمى بالأعشاب، وتعريض الأشخاص المضطربين عقليًا للأمراض المعدية والجلد وسفك الدم، قد أدت إلى تنشيط دفاعات الشفاء في الجسم عبر المقاومة، ولم تكن هذه التقنيات ناجحة دائمًا.

 

ويحفز المعالجون التقليديون في العديد من المجتمعات استجابة الإجهاد لأغراض علاجية، وتستخدم (curanderas) المكسيكي المقاومة المتقاطعة عندما يعالجون مريض التهاب المفاصل بلسعة نحلة أو بمراهم تحتوي على زيوت مهيجة بشكل معتدل مثل زيت الأوكالبتوس أو الكافور، زكلا العلاجين يساعدان على تخفيف الالتهاب والألم.

 

الحمل الزائد الحسي في الأنثروبولوجيا الطبية البيئية:

 

والحمل الزائد الحسي هو عامل ضغط آخر يستخدم في طقوس الشفاء، حيث تستخدم صحراء كالاهاري في جنوب شرق إفريقيا الطب من خلال الرقص المطول لتسخين الدواء الذي يعتقدون أنه في أجسادهم، وبمجرد تسخين الدواء أو الطاقة، يمكن نقلها من الراقصة إلى المريض، بدون استخدام أي مخدرات، ويدخل المريض في حالة متغيرة من الوعي مع الدوار والارتباك والهلوسة والتشنجات العضلية.

 

وتستخدم النباتات المهلوسة في العديد من المجتمعات للحث على الشفاء في نشوة الاحتفالات، حيث يؤثر الإكوادور على العقل تمامًا مثل تأثير المسكالين، مما يتسبب في ظهور رؤى وتغيير مؤقت في أنماط التفكير وإحساس متغير بالوقت وتغيير في صورة الجسد، ومشاعر التجديد، كما أن (Ayahuasca) لا تسبب الإدمان، ويقتصر الاستخدام على الشفاء والسياقات الدينية، والمصنع لا يُنظر إليه كعامل علاجي في حد ذاته، بل على أنه مادة قوية التي تجلب رؤى للمعالج والمريض، وتسمح بتشخيص المشكلة، وتحييد قوى الشر المسؤولة عن المرض.

 

ويُعتقد أن الضغوطات الذاتية تؤدي إلى إطلاق مواد تسمى الإندورفين من الغدة النخامية الأمامية، والإندورفين، مشابه كيميائياً لما يُطلق على الأفيون أو المورفين وأحيانًا اسم المواد الأفيونية الذاتية، ويبدو هناك ارتباط بين نظام الغدد الصم العصبية الذي تتحكم في الإندورفين ومناطق في الجهاز العصبي المركزي وتشارك في تكامل إشارات الألم والسمع واللمس.

 

والوخز بالإبر، وهو علاج آسيوي لإدخال الإبر ومعالجتها في نقاط مختلفة في الجسم لتخفيف الألم أو تقليله، هي ممارسة أخرى قد تحفز إفراز الإندورفين، ويُعتقد أن إدخال الإبر وتدويرها يحفز الأعصاب في العضلات التي ترسل رسائل إلى الدماغ لتحرير الإندورفين من الغدة النخامية ومن الدماغ المتوسط، على الرغم من أن المشككين عزا فعالية الوخز بالإبر في تأثير الدواء الوهمي، أي تأثير علاجي بسبب الاعتقاد أو الإيحاء، وحقيقة أن الحيوانات والرضع يعانون أيضًا من انخفاض الألم بعد الوخز بالإبر يقوض حجة الدواء الوهمي.

 

وأصبح الوخز بالإبر مقبولًا بشكل متزايد في الدول الغربية لتسكين الآلام وعلاج الأمراض المزمنة والإدمان حيث أجريت تجارب سريرية وإن كانت قليلة ذات شواهد لتقييم الفعالية، وأصبح العلاج بالضغط، وهو علاج مشابه ولكنه أقل توغلًا يستخدم التلاعب باليدين بدلاً من الإبر، شائعًا أيضًا، حيث يمكن خلع السن بألم بسيط أو بدون ألم بمجرد تخدير اللثة بالضغط، ودرجة الوخز بالإبر يتم دمجها في الطب الغربي من خلال حقيقة أن في عام 1996، أعادت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية تصنيف إبر الوخز بالإبر من الأجهزة التجريبية إلى الأجهزة الجراحية المنظمة.

 

وفي عام 1997، قامت معاهد الصحة الوطنية الأمريكية بالإعلان أن الوخز بالإبر كان فعالًا في علاج غثيان ما بعد الجراحة والعلاج الكيميائي للبالغين والقيء وقد يكون مفيدًا كبديل مقبول لعلاج حالات مختلفة، بما في ذلك الإدمان، والألم العضلي الليفي، وآلام اللفافة العضلية، ومتلازمة النفق الرسغي والربو.

 

الإجهاد والاضطرابات النفسية:

 

يدمج الطب النفسي الثقافي الأنثروبولوجيا الطبية في دراسات المرض العقلي، ومفاهيم الشذوذ، والشفاء الأصلي كعلاج نفسي في مجتمعات مختلفة، وتشير تسمية المرض العقلي إلى عملية مرضية، ولكن لا تتناسب جميع أشكال علم النفس المرضي مع نموذج المرض، ولا شك أن العوامل البيوكيميائية والعصبية أساسية في الفصام والاكتئاب واضطراب ثنائي القطب والعصاب الوسواسي القهري، والتي تختلف حالاتها في شدتها وقد لا تتطلب التدخل.

 

ومع ذلك، تحت ضغط غير عادي، قد يصاب الفرد بأعراض أو يتصرف بالطرق التي تنبه أو تهدد الآخرين، ففي كثير من الأحيان لا يوجد علاج سوى الدواء أو العلاجات المختلفة والتي يمكن أن تقلل من شدة الأعراض، وقد تكون المشاكل الأخرى المصنفة على أنها نفسية، مثل فقدان الشهية أو رهاب الخلاء، وتتعلق أكثر بالدفاعات المكتسبة ضد الإجهاد بدلاً من التغيرات في كيمياء الدماغ.

 

ما هي الضغوطات التي تساهم في الاضطراب النفسي في الأنثروبولوجيا الطبية البيئية؟

 

فما هي الضغوطات التي تساهم في الاضطراب النفسي؟ أحدهما هو البيئة الاجتماعية التي تمنع الشخص من النجاح أو من تلبية الاحتياجات الأساسية، كطفولة مليئة بالإحباط المزمن، ودائرة من الفشل والعار، ويمكن أن تؤدي إلى شخص بالغ مصاب بصدمة نفسية ومحبَط ومعرض لخطر السلوك المضطرب، فليس جميع الأفراد ضعفاء بنفس القدر، فقد يخرج البعض من بيئات صعبة ألا إنهم قد يتمتعون بالمرونة والاعتماد على الذات، ربما بسبب الإيمان أو دعم المرشد.

 

وبعض المجتمعات، وخاصة الأقليات العرقية، قد يكون لديهم وصول أقل إلى خدمات الصحة العقلية أو أقل عرضة للإحالة للرعاية النفسية، ففي جنوب آسيا في المملكة المتحدة، على سبيل المثال، يعبرون عن أعراض الضيق بشكل مختلف عن المرضى البريطانيين البيض ويقل احتمال تشخيصهم على أنهم بحاجة إلى رعاية، والمجتمعات التي تتكبد يؤدي الإحباط المزمن لدى أعضائها إلى معدلات عالية من الأمراض، وغالبًا ما تكون غير مشخصة وغير معالجة.

 

والحالة الكلاسيكية هي دراسة المجتمعات الريفية والبحرية في نوفا سكوشا، كندا، بواسطة الأطباء النفسيين الثقافيين دوروثيا لايتون، وألكسندر لايتون، والمعروفة باسم دراسة مقاطعة ستيرلنغ، وفي هذا البحث ترتبط معدلات الاضطراب النفسي في عينة الدراسة بمؤشرات التفكك الاجتماعي ومقاسه من حيث الطلاق والانفصال، والافتقار إلى القيادة، وارتفاع معدلات الجريمة والانحراف، وقلة الترفيه المتاح، واتصال مجزأ.

 

حيث أظهرت مقابلات مع 1000 رب أسرة أن 57 في المائة من السكان يعانون من مشاكل نفسية، ومن بين هؤلاء، كان 24 في المائة يعانون من إعاقة كبيرة، وعلى الرغم من أن القليل منهم دخلوا المستشفى كلا الرجال والنساء أظهر المزيد من الضعف في الأحياء المفككة من تلك المتكاملة.

 

كما يتتبع الطب النفسي الثقافي ديناميكيات الأسرة والمجتمع التي تساهم في الفوضى، ففي استكشاف للأمراض العقلية في ريف أيرلندا، وجد علماء الأنثروبولوجيا الطبية البيئية أن القرى الصغيرة المعزولة كانت أكثر عرضة للإصابة بالفصام مما كانت عليه القرى الأخرى، وللتحقيق لماذا الرجل غير المتزوج كان معرض لخطر كبير، فقد استخدم العلماء اختبار الإدراك الموضوعي، وهو اختبار إسقاطي باستخدام صور غامضة، والقصص التي تدور حول الموضوع بحيث يمكن تحليلها للمواضيع الثقافية والقيم والتصورات وديناميات الشخصية.

 

كشفت القصص التي رواها المشاركون في البحث الأيرلنديون عن مواضيع انعدام المحبة، ونقص الحنان، ومشاعر الهجر والخسارة، والاضطراب.

 

ووثقت عالمة الأنثروبولوجيا شيبر هيوز أن العديد من الرجال ذوي السلوك غير الطبيعي لم يدخلوا المستشفى أبدًا، وكانت مجتمعاتهم بشكل عام متسامحة مع الأشخاص غريب الأطوار أو ذوي الإعاقة التنموية أو المدمنين على الكحول، ويرتبط التسامح جزئياً بقوة شبكة القرابة، وغالبًا لا يوصف الشخص المضطرب الذي لديه عائلة كبيرة وداعمة بأنه مجنون، ويميل الطب النفسي إلى تحديد موقع الاضطراب داخل الفرد، لكن تُظهر دراسة شيبر هيوز أن الاضطراب متجذر أيضًا في المجتمع.

 

المصدر
محمد الجوهري، مقدمة في دراسة الأنثروبولوجيا، 2007محمد الجوهري، الأنثروبولوجيا الاجتماعية، 2004ابراهيم رزقانة، الأنثروبولوجيا، 1964كاظم سعد الدين، الأنثروبولوجيا المفهوم والتاريخ، 2010

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى