الموسيقىفنون وتسلية

الموسيقى في كرواتيا

اقرأ في هذا المقال
  • الموسيقى في كرواتيا
  • أنواع الموسيقى في كرواتيا
  • تاريخ الموسيقى في كرواتيا

الموسيقى في كرواتيا:

 

الموسيقى في كرواتيا: تتمتع كرواتيا بتراث ثقافي غني يتم التعبير عنه من خلال الموسيقى التقليدية والرقص والأزياء. حيث أن الثقافة الكرواتية هي نقطة فخر وساعدت على ترسيخ الشعور بالهوية الوطنية طوال تاريخها المضطرب.

 

أنواع الموسيقى في كرواتيا:

 

1- موسيقى تامبوريكا:

 

هذا النوع من الموسيقى الشعبية هو أكثر أنواع الموسيقى التقليدية شيوعًا وشعبية في كرواتيا. في الواقع، هو اسم آلة العود التي تُنطق أيضًا باسم “تامبوريتزا”. إنه شيء بين باندورا الأوكرانية والمندولين الإيطالي بجرس عالي النبرة ويمنح الموسيقى الشعبية الكرواتية شعوراً مختلفاً مقارنة بموسيقى دول البلقان الأخرى.

 

بدأت فرق تامبوريكا تتشكل منذ القرن الثامن عشر وشيئًا فشيئًا، وبدأ العديد من الملحنين في التأليف لهذه الفرق. في معظم الأحيان، تدور الموضوعات الرئيسية لهذا النوع من الموسيقى الشعبية حول الحب وحياة القرية السعيدة. اليوم معظم موسيقى تامبوريكا هي مزيج من موسيقى البوب ​​والفلكلور.

 

2- موسيقى كلابا:

 

هذا النوع من الموسيقى الشعبية هو كابيلا مما يعني أنها موسيقى صوتية بدون آلات. تقليدياً، هم مجموعة من الرجال “في هذه الأيام أيضًا نساء أحيانً” يغنون عن الحب والخسارة في وئام لها جذور في غناء الكنيسة الليتورجية. تم تسجيل كلابا في قائمة اليونسكو للتراث غير المادي. إنها أيضًا واحدة من أكثر أنواع الموسيقى الشعبية الكرواتية شيوعًا.

 

3- موسيقى جوسل:

 

هذا النوع من الموسيقى الشعبية هو أيضًا اسم آلة موسيقية تقليدية. جوسل هي أداة وترية واحدة. يمسك اللاعب الأداة عموديًا بين ركبتيه. عادة ما يكون لها أغنية طويلة مع شعر ملحمي. الأداة شائعة أيضًا في بلدان أخرى مثل ألبانيا وبلغاريا وصربيا بأسماء مختلفة. كان مايل كراجينا أحد أهم لاعبي جوسل في القرن العشرين.

 

4- موسيقى الجانجا:

 

نشأت الموسيقى الشهيرة الكرواتية “جانجا” في المناطق الريفية في كرواتيا والبوسنة والجبل الأسود. حيث قام العديد من الموسيقيين الكرواتيين المشهورين بدمج بعض الجانجا في أعمالهم. يؤدي هذا الغناء الرجال والنساء، ولكن ليس معًا. كما أنه ليس من غير المألوف أن يقوم الرجال الكاثوليك والمسلمون بأداء الجانجا معًا.

 

تاريخ الموسيقى في كرواتيا:

 

كانت كرواتيا جزءًا من جميع الحركات الرئيسية في تاريخ الموسيقى الفنية الأوروبية، يعود تاريخ تقليد الغناء الغلاغوليت المميز إلى العصور الوسطى، ويتميز بالغناء في الثلث المتوازي. تعكس عصور النهضة والباروك تقاربًا وثيقًا بين الموسيقيين الكرواتيين والإيطاليين. في القرن التاسع عشر، أصبحت التأثيرات القارية أكثر بروزًا، وأصبحت كرواتيا مركزًا موسيقيًا رئيسيًا مع إنشاء الأوبرا الوطنية في عام 1870. بالإضافة الى مساهمتها في تطوير الإنتاج الموسيقي الأوروبي بأشكاله المختلفة.

 

المصدر
كتاب الموسيقى الكبير/ الطبعة الأولى للمؤلف "نصر الدين الفارابي"كتاب أسرار الموسيقى/ الطبعة الأولى للمؤلف "علي الشوك"كتاب نزعة الى الموسيقى/ الطبعة الأولى للمؤلف "أوليفر ساكس"كتاب دعوة الى الموسيقى/ الطبعة الأولى للمؤلف "يوسف السيسي"

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى