أنواع الخطوطفنون وتسلية

عناية العثمانيين بالخط العربي

اقرأ في هذا المقال
  •  كيف تأثرت الدولة العثمانية بالخط العربي؟
  • ما هي أشكال الكتابة في العهد العثماني؟
  • ما هي المراحل التي مر بها الخط العثماني؟

لقد اهتم العثمانيون كثيراً بالحضارات القديمة ثم تطوّر الاهتمام بالخط العربي إلى أن اشتهر في زمن الدولة العثمانية التي جعلت منه مهنة رفيعة وإرثاً ثقافياً مميزاً. حيث كان لاهتمام الحكام والملوك أثر في إنجازات الخطاطون الذين أغدقوا المنح والعطايا على الخطاطون المتميزون.

 

لقد وجدت الكتابة بالخطوط العربية في العهد العثماني على جدران المساجد والقصور وحتى على المقابر والتي كتبوا عليها أسماء المتوفيين وبعض النقوش على قبورهم.

 

ويقال أن العثمانيون قد ورثوا هذا الفن الجميل من (تبريز) بإيران، وبالرغم من أن العثمانيون قد ورثوا هذا الخط عن إيران إلا أنهم تفوقوا عليهم وأسسوا مدرسة خاصة بهم في خط الثلث.

 

كيف تأثرت الدولة العثمانية بالخط العربي؟

 

تم الاعتناء بالخط العربي في الدولة العثمانية في القرن الخامس عشر وحتى القرن العشرين، حيث كان من أهم أسباب اهتمام العثمانيين بالخط العربي هو بدافع التقرب من الدين الإسلامي لأن اللغة العربية هي لغة القرآن الكريم.

 

حيث أن الأتراك درسوا هذا الفن، كما حاولوا على تطوير وتحسين هذا الفن، بالإضافة إلى ذلك فقد جعلوا هذا الفن السمة الثقافية الأكثر وضوحاً على أهم الأماكن في الدولة العثمانية مثل:

 

  • الجوامع.

 

  • المتاحف.

 

  • القصور.

 

  • المقابر.

 

ما هي أشكال الكتابة في العهد العثماني؟

 

  • حكم ونصوص إسلامية كالآيات القرآنية والأحاديث النبوية، وكان هذا الشكل الرئيسي لتعلمهم للخط وأنواعه.

 

  • لقد كان الشكل الأهم في هذه الكتابة عبارة عن أبيات من الشعر؛ وذلك للتعبير عن ما يشعرون به من فرح وحب وحزن.

 

فقد جاء فن الخط الجميل على رأس الفنون الإسلامية والتي اهتم بها الأتراك العثمانيون، وكما قال بعض المؤرخون: (لولا الترك ما كان فن الخط الجميل).

 

ما هي المراحل التي مر بها الخط العثماني؟

 

يعتبر الكتاب والمؤرخون أن الخط العربي في الدولة العثمانية بثلاث مراحل هي:

 

  • مرحلة التقليد: وهي مرحلة التقليد للأقلام الستة وأشهر من خط بهذا القلم ياقوت المستعصي.

 

  • مرحلة التحسين: وهي مرحلة تم فيها تحسين قواعد وأصول الخط العربي.

 

  • مرحلة الابتكار: وفي هذه المرحلة تم فيها ابتكار العديد من الخطوط.

 

وأشهر من كتب بالخط  العربي الخطاط حمد الله الأماسي، حيث كتب هذا الخطاط ما يقارب سبعة وأربعين مصحفاً. وكذلك اشتهر في العهد العثماني الخطاط المشهور جلال الدين الذي كتب خمسة وعشرون مصحفاً.

 

وهكذا لقد وجد العديد من الخطاطون الذين كتبوا بخط النسخ وخط الرقعة وخط الثلث، بالإضافة إلى الخط الديواني، حيث اهتم العثمانيون بالخط العربي وكتبوا به العديد من الكتب والمجلدات، وأسسوا لهذا الخط العديد من القواعد.

 

المصدر
علم نقسك للخطوط العربية للمؤلف مهدي السيد محمودقواعد الخط العربي للمؤلف هاشم محمدمذكرة في خط الرقعة للمؤلف مختار عالمجماليات الخط العربي للمؤلف منصور بن ناصر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى