فنون وتسليةلوحات فنية

لوحة السيدة سيسيل واد للفنان جون سنجر

اقرأ في هذا المقال
  • لوحة السيدة سيسيل واد للفنان جون سنجر
  • قصة لوحة السيدة سيسيل واد

لوحة السيدة سيسيل واد للفنان جون سنجر:

 

لوحة السيدة سيسيل واد هي لوحة زيتية كبيرة رُسمت على قطعة من القماش للفنان جون سنجر سارجنت، تصور فرانسيس فريو وايد وهي شخصية اجتماعية اسكتلندية. تم رسمها عام 1886 وهي معلقة حاليًا في متحف نيلسون أتكينز للفنون في كانساس سيتي بولاية ميسوري.

 

بعد الفضيحة التي أحدثها فيلم (Portrait of Madame X) لسارجنت في صالون باريس عام 1884، فقد الفنان الكثير من زبائنه الفرنسيين وانتقل إلى إنجلترا عام 1886 بحثًا عن عمولات جديدة. كانت صورة سارجنت للسيدة سيسيل واد أول مشروع كبير له بعد صالون عام 1884 ويتراجع رسميًا عن العديد من الجوانب المثيرة للجدل في مدام إكس.

 

قصة لوحة السيدة سيسيل واد:

 

ولدت السيدة سيسيل واد (17 يونيو 1863-30 ديسمبر 1908) في غلاسكو، اسكتلندا وتزوجت من سمسار البورصة في لندن سيسيل لوري واد (1857 – 1908) في عام 1883. كانت تبلغ من العمر 23 عامًا عندما جلست بالنسبة لسارجنت في منزلها بلندن، مرتدية ثوب الساتان الأبيض الذي ارتدته لتقديمها أمام الملكة فيكتوريا.

 

تُظهر صورة السيدة سيسيل وايد براعة سارجنت في رسم كل من الصور الشخصية والديكورات الداخلية، فضلاً عن استعداده لتجربة الضوء والظلام بجرأة. تُظهر اللوحة عرضًا كاملًا للسيدة وايد في لمحة تلمح إلى يمينها وجسدها مصور بزاوية رؤية، مع ضوء ساطع يغسل بشرتها الفاتحة وفستان الساتان الأبيض. تجلس على مقعد خشبي منجّد بوسادة زهرية حمراء ومزيّنة بأساور متلألئة وقلادة بالإضافة إلى مروحة بيضاء.

 

في الخلفية ذات الإضاءة الخافتة، يتدفق ضوء منتصف النهار عبر نافذة مغطاة بستارة صفراء ويضيء طاولة صغيرة وكرسيًا بالقرب من نبات.

 

في أول ظهور لها في معرض (New English Art Club) في عام 1887، تلقت صورة السيدة سيسيل وايد آراء متباينة للغاية ولقد أشاد موريس وتشارلز كينجسلي من فيلم (The Spectator) بـ “الفردية والحياة في وجه الحاضنة”، بينما انتقد أيضًا استخدامه “القسري” للضوء في المقدمة والطريقة “الباردة” التي تم بها تنفيذ اللوحة.

 

علاوة على ذلك، بينما أثنت صحيفة (Saturday Review) (لندن) على سارجنت، الذي “أرسل صورة رائعة ومثيرة للإعجاب لسيدة ترتدي الأبيض مقابل تصميم داخلي مطلي بشكل ساحر” كما أشارت صحيفة (London Illustrated News) مرة أخرى إلى تجاهل سارجنت لشخصية السيدة ويد، مشيرًا إلى أن “صورة السيد سارجنت” صورة سيدة بالساتان الأبيض تشير إلى أن ذراعيها ووجهها مصنوعان من الورق المقوى.

 

عند الاستحواذ عليها من قبل متحف نيلسون أتكينز في عام 1986، تم اعتبار اللوحة “مثالًا ممتازًا لعمل سارجنت” وحصلت على أعلى سعر تم دفعه مقابل لوحة سارجنت في ذلك الوقت.

 

المصدر
كتاب "النقد الفني" للمؤلف صفا لطفيكتاب "اللوحات الفنية" للمؤلف ماري مارتن /طبعة 3كتاب "الحج - لوحات فنية" للمؤلف عبد الغفور شيخكتاب "موسوعة أعلام الرسم العرب والأجانب" للكاتبه ليلى لميحة فياض

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى