فنون وتسليةلوحات فنية

لوحة اللورد ريبلسديل للفنان جون سنجر

اقرأ في هذا المقال
  • لوحة اللورد ريبلسديل للفنان جون سنجر
  • وصف لوحة اللورد ريبلسديل

لوحة اللورد ريبلسديل للفنان جون سنجر:

 

لوحة اللورد ريبلسديل، المعروفة أحيانًا باسم الجد، هي لوحة مرسومة بالألوان الزيتة على قطعة من القماش رسمها الفنان جون سينجر سارجنت من توماس ليستر، البارون ريبلسدال الرابع وقد اكتمل في عام 1902.

 

الصورة الكاملة تصور اللورد ريبلسديل في ملابس الصيد الخاصة به. يبلغ مقاسها 258.4 سم × 143.5 سم (101.7 × 56.5 بوصة) وقد أقيم في المتحف الوطني في لندن منذ عام 1916.

 

أصبح توماس ليستر رابع (وأخير) بارون ريبلسديل بعد وفاة والده عام 1876، عندما كان يبلغ من العمر 22 عامًا دعم الحزب الليبرالي في مجلس اللوردات وعمل بصفته اللورد المنتظر في البلاط الملكي وكان أحد أمناء معرض الصور الوطني والمعرض الوطني كان على درجة الماجستير في ملكة الكلاب من 1892 إلى 1895.

 

على الرغم من أن سارجنت كان بالفعل رسامًا شعبيًا في المجتمع، إلا أن اللوحة لم تكن بتكليف من الحاضنة بدلا من ذلك، رأى سارجنت ريبلسديل يتحدث علنا ​​في عام 1894 واقترب الفنان من ريبلسدال ليقترح رسم صورته ومع ذلك، لم يبدأ سارجنت الصورة المقترحة حتى عام 1899؛ أكملها في عام 1902.

 

وصف لوحة اللورد ريبلسديل:

 

كانت نية سارجنت الأصلية هي رسم ريبلسديل بزي المحكمة الرسمية بصفته سيد بوكهاوندز لكن اللوحة المكتملة تظهره بشكل غير رسمي أكثر في ملابسه الأكثر عملية “صائد الفئران” كان يقف على أرضية صلبة من الباركيه مقابل جدار مطلي باللون الأبيض، ممسكًا بسوط صيد في يده اليسرى ذات القفاز الرمادي، ويده الأخرى على فخذه الأيمن.

 

كان يرتدي قبعة سوداء، مع كاتم صوت من الحرير الأسود معقود على جانبه الأيمن من رقبته وحذاء أسود مصقول فوق صدريته الصفراء وسترته ذات اللون البني الداكن وملابسه ذات اللون البني الداكن، يكتنف ريبلسدال معطف أسود ضخم من تشيسترفيلد.

 

القبعة الطويلة والعمود المخدد للجدار خلف ريبلسديل والصورة الظلية الواضحة لمعطفه الطويل والتغييرات الطفيفة التي أجراها سارجنت على ملامح الحاضنة مثل الأنف الممدود والرأس صغير بشكل غير متناسب مقارنة بالجسم كل ذلك التأكيد على نحافة وطول (Ribblesdale).

 

رسم مبدئي بالزيت يصور ريبلسديل واقفًا على درجات، قبل عمود، لكن اللوحة النهائية جعلته يقف بشكل عرضي أمام الألواح البيضاء لاستوديو سارجنت في شارع تايت، تشيلسي لندن.

 

التركيب للوحة صورة كاملة الطول لرجل يقف في معطف طويل من تشيسترفيلد ويده على وركه على خلفية محددة رأسياً تحاكي لوحة سارجنت عام 1894 لو.جراهام روبرتسون، التي تظهر بعصا مشي على مدخل مظلم.

 

تم اختيار اللوحة من قبل المؤرخ ديفيد ستاركي على أنها “لوحي المفضل” في مقال نُشر في (Country Life) في عام 2015، أشاد فيه بـ شكلها الزاوي والممدود واللون الأسود والأبيض، مثل الطباعة اليابانية فائقة الحجم.

 

عُرضت اللوحة في الأكاديمية الملكية عام 1902 وفي صالون باريس عام 1903 وجد ريبلسديل نفسه يرتقي إلى مستوى السمعة الأرستقراطية التي أسستها اللوحة ثم قال لاحقًا إنها “فرضت العظمة عليّ” على أنها “أينما ذهبت، يتم التعرف عليّ”.

 

تُعرف اللوحة أحيانًا باسم “The Ancestor” وتعكس سوبريكيت لريبليسديل الذي ابتكره إدوارد السابع على حساب الخطاب القديم واللباس القديم ونسبه الأرستقراطي، باعتبارها نموذجًا لرجل إنجليزي قديم الطراز.

 

قدم اللورد ريبلسديل الصورة إلى المعرض الوطني عام 1916 تخليداً لذكرى زوجته الأولى شارلوت (ني تينانت) وابنيهما الكابتن توماس ليستر والملازم تشارلز ليستر. ماتت شارلوت في عام 1911 وقتل توماس في معركة في 1903–04 حملة أرض الصومال وتوفي تشارلز متأثراً بجراحه في عام 1916 في معركة جاليبولي في الحرب العالمية الأولى تزوج ريبلسديل مرة أخرى في وقت لاحق ولكن مع عدم وجود وريث ذكر، انقرضت البارونية بعد وفاته في عام 1925.

 

المصدر
كتاب "النقد الفني" للمؤلف صفا لطفيكتاب "اللوحات الفنية" للمؤلف ماري مارتن /طبعة 3كتاب "الحج - لوحات فنية" للمؤلف عبد الغفور شيخكتاب "موسوعة أعلام الرسم العرب والأجانب" للكاتبه ليلى لميحة فياض

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى