فنون وتسليةلوحات فنية

لوحة المرأة الباكية للفنان بابلو بيكاسو

اقرأ في هذا المقال
  • لوحة المرأة الباكية للفنان بابلو بيكاسو
  • قصة لوحة المرأة الباكية

لوحة المرأة الباكية للفنان بابلو بيكاسو:

لوحة المرأة الباكية هي لوحة زيتية رُسمت على قطعة قماش رسمها الفنان بابلو بيكاسو في فرنسا عام 1937. كان بيكاسو مفتونًا بالموضوع وأعاد النظر فيه عدة مرات في ذلك العام. حيث كانت هذه اللوحة، التي تم إنشاؤها في 26 أكتوبر 1937 من أكثر اللوحات تفصيلاً في السلسلة. كما أن أبعاد هذه اللوحة 60 × 49 سم، 23 × 19 بوصة.

قصة لوحة المرأة الباكية:

كانت المرأة الباكية في معرض تيت واحدة من سلسلة من اللوحات التي رسمها بيكاسو. كما أنه يوجد نسخة أخرى من هذه اللوحة، تم إنشاؤها في 18 أكتوبر 1937، سُرقت من معرض فيكتوريا الوطني في ملبورن، أستراليا في أغسطس 1986 واكتشفت في خزانة محطة سكة حديد في ملبورن في وقت لاحق من نفس الشهر. فقد تضمنت مطالب اللصوص زيادة تمويل الفنون.


تعتبر سلسلة (Weeping Woman) استمرارًا موضوعيًا للمأساة المصورة في لوحة بيكاسو الملحمية غيرنيكا. وبالتركيز على صورة امرأة تبكي، لم يعد الفنان يرسم آثار الحرب الأهلية الإسبانية بشكل مباشر، بل يشير إلى صورة عالمية فريدة من المعاناة.


كان إصرار بيكاسو على أن نتخيل أنفسنا في وجه هذه المرأة المنزعج، في عينيها الداكنتين، جزءًا من رده على رؤية صور الصحف لقصف لوفتوافا لغيرنيكا نيابة عن فرانكو في الحرب الأهلية الإسبانية في 26 أبريل 1937. فقد جاءت المرأة الباكية عام 1937 في نهاية سلسلة اللوحات والمطبوعات والرسومات التي رسمها بيكاسو احتجاجًا.


في مايو 1937، كتبت والدة بيكاسو إليه من برشلونة أن الدخان المتصاعد من المدينة المحترقة أثناء القتال جعل عينيها تدمعان. تُعد (Mater Dolorosa) لوحة المرأة الباكية لوحة تقليدية في الفن الإسباني وغالبًا ما يتم تمثيلها في منحوتات باروكية فاتحة ذات دموع زجاجية، مثل المنحوتات الصلبة جدًا التي تتدفق نحو الأذن اليمنى لهذه المرأة.


كانت دورا مار عشيقة بيكاسو من عام 1936 حتى عام 1944. خلال علاقتهما، رسمها بيكاسو في عدد من الأشكال بعضها واقعي وبعضها حميدة والبعض الآخر تعرض للتعذيب أو التهديد. أوضح بيكاسو: بالنسبة لي هي المرأة الباكية. ولسنوات رسمتها بأشكال معذبة، ليس من خلال السادية ولا بسرور أيضًا؛ مجرد طاعة لرؤية فرضت نفسها عليّ. كانت هذه هي الحقيقة العميقة وليس السطحية بالنسبة لي، كانت دورا دائما امرأة تبكي.

المصدر
كتاب "اللوحات الفنية" للمؤلف ماري مارتن /طبعة 3كتاب "موسوعة أعلام الرسم العرب والأجانب" للكاتبه ليلى لميحة فياضكتاب "الحج - لوحات فنية" للمؤلف عبد الغفور شيخكتاب "النقد الفني" للمؤلف صفا لطفي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى