فنون وتسليةلوحات فنية

لوحة بنات إدوارد دارلي بويت للفنان جون سنجر

اقرأ في هذا المقال
  • لوحة بنات إدوارد دارلي بويت للفنان جون سنجر
  • وصف لوحة بنات إدوارد دارلي بويت

لوحة بنات إدوارد دارلي بويت للفنان جون سنجر:

 

لوحة بنات إدوارد دارلي بويت التي كانت تحمل في الأصل عنوان (Portraits d’enfants) هي لوحة للفنان جون سنجر سارجنت. حيث تصور اللوحة أربع فتيات صغيرات بنات إدوارد دارلي بويت، في شقة عائلتهن في باريس.

 

تم رسمها في عام 1882 وهي معروضة الآن في جناح الفن الجديد للأمريكتين في متحف الفنون الجميلة في بوسطن. كما أن اللوحة معلقة بين مزهرين يابانيين طويلين باللونين الأزرق والأبيض تم تصويرهما في العمل تم التبرع بهم من قبل ورثة عائلة بويت.

 

وصف لوحة بنات إدوارد دارلي بويت:

 

وقد وصفت بأنها “اللوحة الأكثر إقناعًا من الناحية النفسية في مسيرة سارجنت”. على الرغم من أن التكوين غير العادي للوحة لوحظ من مشاهدها الأولى، فقد تم تفسير موضوعها في البداية على أنه مجرد فتيات يلعبن ولكن تم النظر إليه لاحقًا بمصطلحات أكثر تجريدية، ممّا يعكس التحليل الفرويدي والاهتمام الأكبر بأوجه غموض المراهقة.

 

كان إدوارد بويت صهر جون بيركنز كوشينغ وصديقًا لسارجنت. كان (Boit) “عالميًا أمريكيًا” ورسامًا ثانويًا. زوجته ووالدة أطفاله الخمسة هي ماري لويزا كوشينغ والمعروفة باسم “عيسى”. كانت بناتهم الأربع فلورنسا وجين وماري لويزا وجوليا.

 

ليس من المؤكد ما إذا كانت بنات إدوارد دارلي بويت بتكليف من بويت أو تم رسمها بناءً على اقتراح سارجنت. يقع في ما يُعتقد أنه بهو شقة (Boit) في باريس تذكرنا مساحتها الداخلية المظلمة بتلك التي رسمها سارجنت مؤخرًا في البندقية.

 

كان التكوين غير معتاد بالنسبة للصورة الجماعية، سواء بالنسبة للدرجات المتفاوتة من البروز الممنوح للأشكال دعت البورتريه الجماعية التقليدية إلى ترتيب يتم فيه تصوير الموضوعات على أنها بنفس القدر من الأهمية وللشكل المربع للقماش.

 

قد تدين الأبعاد بشيء ما لتأثير لاس مينيناس لدييجو فيلاسكيز، الذي نسخه سارجنت والذي ينذر بالشكل الهندسي والمساحات العميقة العريضة لرسومات سارجنت عندما عُرضت اللوحة لأول مرة، كتب النقاد المعاصرون، بما في ذلك هنري جيمس عن دين سارجنت لفيلسكيز.

 

تشير مؤرخة الفن باربرا جالاتي إلى أن الترجمة الإنجليزية لـ (Las Meninas ،Maids in-Waiting) هي وصف مناسب لنشاط أطفال (Boit). شجع كارولوس دوران، مدرس سارجنت، طلابه على دراسة أعمال فيلاسكيز. تعتبر العلاقة بين الأعمال مهمة للغاية لدرجة أن متحف الفنون الجميلة (بوسطن) أعار (The Daughters) إلى (Museo del Prado) في عام 2010 ، بحيث يمكن عرض اللوحات معًا لأول مرة.

 

يُنظر إلى أعمال الفرشاة في العديد من المقاطع على أنها مشتقة من فرانس هالز والأعمال المعاصرة تقريبًا التي تم الاستشهاد بها لتشابهها هي السيدة جورج شاربنتير وأطفالها بقلم بيير أوغست رينوار وخاصة بسبب تعقيدها النفسي، عائلة بيليلي بقلم إدغار ديغا.

 

يرتدون ثيابًا بيضاء، يتم ترتيب الأطفال بحيث تجلس جوليا الأصغر، البالغة من العمر أربع سنوات، على الأرض وتقف ماري لويزا البالغة من العمر ثماني سنوات إلى اليسار وأكبرهما جين، البالغة من العمر 12 عامًا وفلورنسا أربعة عشر، قف في الخلفية، يحجبه الظل جزئيًا.

 

قام أيضاً في إخفاء أحد وجوه الفتاة تقريبًا وإخضاع توصيف الأفراد لاعتبارات تكوين أكثر رسمية، فإن بنات إدوارد دارلي بويت تدور حول موضوع الطفولة بقدر ما هي مثال على فن البورتريه.

 

المصدر
كتاب "النقد الفني" للمؤلف صفا لطفيكتاب "اللوحات الفنية" للمؤلف ماري مارتن /طبعة 3كتاب "الحج - لوحات فنية" للمؤلف عبد الغفور شيخكتاب "موسوعة أعلام الرسم العرب والأجانب" للكاتبه ليلى لميحة فياض

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى