فنون وتسليةلوحات فنية

لوحة إمبريال في مزهرية نحاسية للفنان فنسنت فان كوخ

اقرأ في هذا المقال
  • لوحة إمبريال في مزهرية نحاسية للفنان فنسنت فان كوخ
  • وصف لوحة إمبريال في مزهرية نحاسية

لوحة إمبريال في مزهرية نحاسية للفنان فنسنت فان كوخ:

لوحة إمبريال في مزهرية نحاسية (Imperial Fritillaries in a Copper Vase) هي لوحة رُسمت بالألوان الزيتية على قماش رسمها الفنان فينسينت فان كوخ في باريس، عام 1887. كما أن اللوحة الآن جزء من مجموعة متحف أورسيه في باريس، فرنسا.


تم صنع هذا العمل في وقت من حياة فان جوخ عندما واجه لأول مرة تأثيرات من الانطباعيين وأصبح على دراية بالضوء واللون وقام بتنفيذه في لوحاته. تنبئ هذه اللوحة ببعض أشهر أعماله اللاحقة وتبرز عن غيرها من الأعمال الثابتة بسبب تطبيق تقنيات مختلطة وألوان تكميلية.

وصف لوحة إمبريال في مزهرية نحاسية:

لوحة إمبريال في مزهرية نحاسية هي لوحة زيتية رُسمت على قطعة من القماش بقياس 73.5 × 60.5 سم وقد رُسمت في باريس عام 1887. وهي تصور باقة من الفريتيل الإمبراطوري الذهبي في إناء نحاسي، حيث يعكس الزنجار اللامع (محاطًا بإبرازات اللافندر) “لون الأزهار حيث يبرز الجدار المنقوش بمزيج من ظلال الأزرق والأخضر والأصفر” مع بقع من الأبيض مثل “الأضواء البراقة”.


يمكن أيضًا تقدير “البلوز المزاجي” و “الذهبي النابض بالحياة” في اللوحة في أعمال فان جوخ الأخرى مثل (Starry night) و (Bedroom at Arles). هذه اللوحة “بالطلاء المطبق بكثافة وضربات الفرشاة المعقدة” تنذر بزهور عباد الشمس الشهير لفان جوخ. وكان اللون عنصرًا مهمًا في عمله وقت رسمه، حيث أنه يعبر عن “المزاج المرتفع” للفنان خلال الفترة التي عاشها مع شقيقه ثيو في مونمارتر في باريس (1886-1888).


وُصفت هذه القطعة بأنها “احتفال شغب باللون والملمس والضوء” حيث تُظهر كيف أنجز فان كوخ الضوء والطرق المتنوعة التي طبق بها الطلاء مع “شرطات في الخلفية وضربات فرشاة اتجاهية على الجدول، يبرز (impasto) على إناء معدني”.


كان فنسنت، كما ذكر الرسام الاسكتلندي، أرشيبالد ستانديش هارتريك، مهتمًا بنظرية تنص على أن “العين تحمل جزءًا من الإحساس الأخير الذي تمتعت به إلى التالي بحيث يجب تضمين شيء من الاثنين في كل صورة يتم التقاطها”. فقد جاء الإلهام في اختيار الألوان التكميلية (البرتقالي والأزرق في هذه اللوحة) من ملاحظة أن “عند دخول غرفة مضاءة خارج الليل يزيد التأثير البرتقالي للضوء وفي الحالة المعاكسة، يزيد اللون الأزرق”.


كما كتب فينسنت، حاول “تقديم لون كثيف وليس تناغمًا رماديًا”. اعتبره أوجين مورير، الرسام الانطباعي المعاصر لفان كوخ الذي امتلك فريتيلاريز في لوحة زهرية نحاسية، “أعظم تلوين في القرن بعد رينوار”. كان فان كوخ دائمًا منفتحًا على تجربة تقنيات الرسم الجديدة بل أحب استخدام العديد منها في نفس العمل.


هذه اللوحة هي مثال على ذلك، حيث تمزج بين التنقيط في الخلفية كـ “تعبير عن طبيعة التركيز المركزي للرسم” والانطباعية في ضربات الفرشاة للزهور والمزهرية. طبّق فان جوخ هذه التقنيات المستوحاة من الانطباعيين والانطباعيين الجدد في ذلك الوقت والتي ستُستخدم لاحقًا في قطع أخرى، خاصة الصور الشخصية والصور الشخصية.


من بين 900 عمل، وقع فان كوخ حوالي 130 قطعة فريتيلز إمبراطورية في مزهرية نحاسية بينهم (الزاوية اليسرى العليا). وهذا يعني أنه اعتبر أنه عمل محتمل يمكن بيعه. كان التوقيع في الصورة هو “فنسنت” كما وقع منذ وصوله إلى باريس ومنذ ذلك الحين.


يقال أن هذا يرجع إلى عدم تمكن الفرنسيين من نطق اسمه الأخير. تنص نظرية أخرى على أنه أراد الابتعاد عن اسم فان كوخ لأن أسلافه كانوا أكثر تحفظًا منه. أراد أن يتم الاعتراف به كفرد ليكون “فريدًا”.


الفريتيل الإمبراطوري (Fritillaria im Imperialis) عبارة عن بصيلات نمت في فرنسا وألمانيا في نهاية القرن التاسع عشر وهي تُرى حاليًا بشكل عام في الحدائق في أوروبا خلال الربيع (أبريل ومايو). لهذا السبب، يُفترض أن فان كوخ رسم هذا العمل في ذلك الوقت من العام.


تُعرف الزهرة ذات اللون البرتقالي والأحمر أيضًا باسم التاج الإمبراطوري أو تاج القيصر. تنمو كل بصيلة بين ثلاثة إلى عشرة أزهار، لذلك استخدم فان جوخ لمبة أو اثنتين لصنع الباقة الموضحة في هذه الصورة. حاول فينسنت فان كوخ في أعماله بأن يلتقط أكبر قدر ممكن من الضوء، كما عمل على إبراز تماوج طيف الألوان في لوحاته المختلفة: الطبيعة الصامتة، باقات الورد (دوار الشمس)، للوحات الشخصية، اللوحات المنظرية (جسور لانغلوا، حقل القمح بالقرب من أشجار السرو، الليلة المتلألئة).

المصدر
كتاب "اللوحات الفنية" للمؤلف ماري مارتن /طبعة 3كتاب "الحج - لوحات فنية" للمؤلف عبد الغفور شيخكتاب "موسوعة أعلام الرسم العرب والأجانب" للكاتبه ليلى لميحة فياضكتاب "النقد الفني" للمؤلف صفا لطفي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى