فنون وتسليةلوحات فنية

لوحة لا تزال الحياة مع قبعة القش للفنان فنسنت فان كوخ

اقرأ في هذا المقال
  • لوحة لا تزال الحياة مع قبعة القش للفنان فنسنت فان كوخ
  • قصة لوحة لا تزال الحياة مع قبعة القش

لوحة لا تزال الحياة مع قبعة القش للفنان فنسنت فان كوخ:

لوحة لا تزال الحياة مع قبعة القش والتي تُعرف أيضًا باسم (Stillleben mit gelbem Strohhut) فقد رسمها الفنان فنسنت فان كوخ في أواخر نوفمبر في منتصف ديسمبر عام 1881 أو ربما في عام 1885 في بلدة نوينين.

قصة لوحة لا تزال الحياة مع قبعة القش:

في تشرين الثاني (نوفمبر) عام 1884، علم فان كوخ بعض الأصدقاء من أيندهوفن وهي بلدة كبيرة بالقرب من نوينين، أن يرسموا أشياء غير حية بالألوان الزيتية. كما أن الفنان فنسنت فان كوخ قام بحماسته، بإنشاء سلسلة من اللوحات التي لا تزال حية من الزجاجات والأوعية والأواني وغيرها من الأشياء، وأيضاً لوحة لا تزال الحياة مع قبعة القش تم رسمها في نوينين (Nuenen) خلال هذه الفترة. ولقد كتب الفنان فان كوخ أنه سيكون من الصعب بيع اللوحات ولكن بعد أن اعتبر الجهد ثمينًا، قام برسم تراكيب ثابتة طوال فصل الشتاء.


لا يزال النقاد والكتاب ينظرون إلى الحياة الساكنة مع قبعة القش ولوحة أخرى من لوحاته في هذه الفترة وهي الحياة الساكنة مع الأواني الترابية والقباقيب، لإتقانهم الفني. وخلال إقامته التي استمرت عامين في نوينين، أكمل العديد من الرسومات والألوان المائية وما يقرب من 200 لوحة زيتية.


ومع ذلك، كانت لوحته تتكون أساسًا من درجات ألوان أرضية قاتمة وخاصة اللون البني الداكن ولم يُظهر أي علامة على تطوير اللون الزاهي الذي يميز أعماله اللاحقة الأكثر شهرة. وعندما اشتكى من أن ثيو لم يكن يبذل جهدًا كافيًا لبيع لوحاته في باريس، حيثُ رد ثيو بأنها كانت مظلمة للغاية ولا تتماشى مع النمط الحالي للوحات الانطباعية الساطعة.


قضت هيلين، زوجة أنطون كرولر، حياتها وثروتها في جمع لوحات فان كوخ. حيثُ ذهبت مجموعة (Kröller) الفنية في القرنين التاسع عشر والعشرين إلى الدولة الهولندية ومتحف (Kröller-Müller). قد يكون هذا الترتيب بمثابة وسيلة تعويض لملايين الغيلدر الذين دفعتهم الدولة الهولندية في الثلاثينيات للحفاظ على ملاءة أحد البنوك، وهو أحد أكبر عملاء شركة (Anton Kröller) وفي هذه العملية درع (Kröller).

المصدر
كتاب "اللوحات الفنية" للمؤلف ماري مارتن /طبعة 3كتاب "موسوعة أعلام الرسم العرب والأجانب" للكاتبه ليلى لميحة فياضكتاب "النقد الفني" للمؤلف صفا لطفيكتاب "الحج - لوحات فنية" للمؤلف عبد الغفور شيخ

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى