فنون وتسليةلوحات فنية

لوحة مواسير المقلاة للفنان بابلو بيكاسو

اقرأ في هذا المقال
  • لوحة مواسير المقلاة للفنان بابلو بيكاسو
  • قصة لوحة مواسير المقلاة

لوحة مواسير المقلاة للفنان بابلو بيكاسو:

لوحة مواسير المقلاة (بالفرنسية: La flûte de Pan) هي لوحة زيتية للفنان الإسباني بابلو بيكاسو. رسمت في عام 1923 خلال الفترة الكلاسيكية لبيكاسو، تصور اللوحة رجلين تماثيل من أصول أسطورية كثيرًا ما يُعرف بأنه عمل حجر الأساس له خلال هذه الحقبة، تستخدم اللوحة لوحة قماشية كبيرة ولوحة ألوان كلاسيكية تذكرنا تمامًا بالعالم القديم.


الموضوعات التي اختار بيكاسو أن يستكشفها في هذا العمل – الشباب اليوناني والأنابيب الموسيقية، بالإضافة إلى بيئة البحر الأبيض المتوسط ​​- تعود جميعها إلى الفن الكلاسيكي القديم.

قصة لوحة مواسير المُقلاة:

تم رسم هذه اللوحة في جوهر الفترة الكلاسيكية لبيكاسو من عام 1919 إلى عام 1929، حيث كان الفن الكلاسيكي مفتونًا به بشدة. في الوقت الذي رسم فيه بيكاسو The Pipes of Pan، كان يسافر على نطاق واسع في إيطاليا، وبالتالي استوحى هذه اللوحة من الفن اليوناني الروماني الذي وجده هناك.


وكان يتجلى إعجابه بهذا الأمر في طريقة تأمله وعدم حراكه في تصوير رعاياه، بالإضافة إلى الخلفية اللمسية التي لم يتم تقليمها. بالإضافة إلى ذلك، فإن الأشخاص أنفسهم يونانيون بطبيعتهم – الأنابيب التي يحملها الشكل الموجود على اليمين هي إشارة واضحة إلى أنابيب بان، الإله اليوناني المتجسد لـ “الحياة في المحيط” – الذي يعمل أساسًا كتجسيد للموقف المحيطي (طليق، شهواني لكن محبط) والحياة الرعوية. من الواضح أن وضع اللوحة متوسطي بخلفيتها الزرقاء المشمسة.


كان هناك جدل معروف في الماضي بشأن ما يسمى بـ “الطبيعة الحقيقية” لموضوع هذه اللوحة بالذات. في عصر هذه اللوحة، التقى بيكاسو، الذي كان غارقًا في شغفه بالفن الكلاسيكي، بسارة مورفي في عام 1921. كانت مغتربة أمريكية جميلة وثرية انخرطت بشكل غزلي مع بيكاسو وقادت علاقتهما إلى فكرة هذه اللوحة.


كشفت صور الأشعة تحت الحمراء لـ The Pipes of Pan التي التقطت في التسعينيات عن تكوين أولي شمل أربعة أرقام كاملة. يعتقد العديد من علماء الفن أن شخصية واحدة كانت فينوس، مصورة على أنها سارة وأن شخصية أخرى كانت المريخ، مصورة باسم بيكاسو. ومع ذلك، كان أحد الأسباب المحتملة لإلغاء هذه الفكرة الأولية هو أن افتتان بيكاسو بلغ ذروته – ربما رفضته سارة ولذلك قام بمحوها من تكوين اللوحة.

المصدر
كتاب "اللوحات الفنية" للمؤلف ماري مارتن /طبعة 3كتاب "موسوعة أعلام الرسم العرب والأجانب" للكاتبه ليلى لميحة فياضكتاب "الحج - لوحات فنية" للمؤلف عبد الغفور شيخكتاب "النقد الفني" للمؤلف صفا لطفي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى