فنون وتسليةلوحات فنية

لوحة نور العالم للفنان رافائيل ويليام هولمان هانت

اقرأ في هذا المقال
  • لوحة نور العالم للفنان رافائيل ويليام هولمان هانت
  • قصة لوحة نور العالم

لوحة نور العالم للفنان رافائيل ويليام هولمان هانت:

 

لوحة نور العالم (The Light of the World) هي لوحة استعارية للفنان الإنجليزي ما قبل رافائيل ويليام هولمان هانت (1827-1910) تمثل شخصية يسوع يستعد للطرق على باب متضخم وغير مفتوح منذ فترة طويلة، يوضح رؤيا “ها أنا واقف على الباب وأقرع، إذا سمع أحد صوتي وفتح الباب أدخل إليه وأتعثر معه وهو معي”.

 

وفقًا لهانت: “لقد رسمت اللوحة بما اعتقدت، على الرغم من أنني لست مستحقًا أن أكون أمرًا إلهيًا، وليس مجرد موضوع جيد” كما أن الباب الموجود في اللوحة ليس له مقبض وبالتالي يمكن فتحه فقط من الداخل تمثل “المنغلق بعناد” واعتبر الكثيرون أن هذه اللوحة هي الأكثر أهمية وتأثيراً ثقافياً للمسيح في عصرها.

 

قصة لوحة نور العالم:

 

يُقال إن النسخة الأصلية رُسمت ليلاً في كوخ مؤقت في مزرعة وورسيستر بارك في ساري وفي حديقة مطبعة جامعة أكسفورد بينما يقترح أن هانت وجد ضوء الفجر الذي يحتاجه خارج بيت لحم في أحد زياراته للأراضي المقدسة.

 

بدأ هانت العمل بالزيت على قطعة من القماش حوالي عام 1849/50، اكتمل منها في عام 1853، وعرض في الأكاديمية الملكية عام 1854 وهو الآن في الكنيسة الجانبية في كلية كيبل، أكسفورد، وتم التبرع باللوحة للكلية من قبل مارثا كومب، أرملة توماس كومب، الطابعة لجامعة أكسفورد، (Tractarian) وراعية (Pre-Raphaelites).

 

وفي العام التالي لوفاته في 1872، على أساس أنها سيتدلى في الكنيسة (التي شيدت 1873-1876) لكن المهندس المعماري للمبنى ويليام باترفيلد عارض ذلك ولم يقدم أي بند في تصميمه. عندما افتتحت مكتبة الكلية في عام 1878، تم وضعها هناك ولم يتم نقلها إلى وضعها الحالي إلا بعد تشييدها في 1892-1895 من قبل مهندس آخر.

 

النسخة الثانية أصغر من اللوحة، رسمها هانت بين عامي 1851 و 1856، معروضة في معرض مانشستر سيتي للفنون، إنجلترا والتي اشتراها عام 1912 حيث توجد اختلافات طفيفة بين هذا الإصدار والإصدار الأول، مثل زاوية النظرة وستارة زاوية العباءة الحمراء.

 

حقيقة أن (Keble College) في ذلك الوقت فرضت رسومًا لمشاهدتها أقنعت (Hunt) في نهاية حياته برسم نسخة أكبر بالحجم الطبيعي، بدأت حوالي عام 1900 وانتهت في عام 1904 والتي اشتراها مالك السفينة و المصلح الاجتماعي تشارلز بوث وعُلق في كاتدرائية سانت بول، لندن، حيث تم تخصيصه في عام 1908 بعد جولة حول العالم 1905-1907 حيث اجتذبت الصورة حشودًا كبيرة.

 

وزُعم أن أربعة أخماس سكان أستراليا شاهدوا ذلك، نظرًا لتزايد ضعف هانت والزرق، فقد ساعده في إكمال هذا الإصدار الرسام الإنجليزي إدوارد روبرت هيوز (الذي ساعد أيضًا في إصدار هانت من The Lady of Shalott). هذا الإصدار يختلف عن النسخة الأصلية أكثر من النسخة الثانية.

 

أثارت اللوحة قدرًا كبيرًا من التفاني الشعبي في أواخر العصر الفيكتوري وألهمت العديد من الأعمال الموسيقية، بما في ذلك خطبة آرثر سوليفان عام 1873، نور العالم. وتم تعليق النسخ المحفورة على نطاق واسع في دور الحضانة والمدارس ومباني الكنائس.

 

المصدر
كتاب "النقد الفني" للمؤلف صفا لطفيكتاب "اللوحات الفنية" للمؤلف ماري مارتن /طبعة 3كتاب "الحج - لوحات فنية" للمؤلف عبد الغفور شيخكتاب "موسوعة أعلام الرسم العرب والأجانب" للكاتبه ليلى لميحة فياض

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى