فنون وتسليةلوحات فنية

لوحة طريق هاكفورد للفنان فان جوخ

اقرأ في هذا المقال
  • لوحة طريق هاكفورد للفنان فان جوخ
  • قصة لوحة طريق هاكفورد

لوحة طريق هاكفورد للفنان فان جوخ:

لوحة طريق هاكفورد هو رسم مبكر لفينسنت فان جوخ للمنزل في ذلك العنوان، حيث كان يعيش أثناء عمله في لندن. بينما تم الاعتراف به فقط على أنه عمل في الرسم في عام 1973.


حيث أقام فان جوخ في منزل أورسولا لوير وابنتها يوجيني في 87 Hackford Road ،Stockwell، لندن، إنجلترا، اعتبارًا من أغسطس 1873، أثناء عمله في وكالة الأعمال الفنية Goupil & Co.

قصة لوحة طريق هاكفورد:

قام لفينسنت فان جوخ برسم مخطط عام 1824 المكون من ثلاثة طوابق الشرفة الجورجية بما في ذلك المنزل، مقابل مدرسة دوراند، باستخدام قلم رصاص مع إبرازات الطباشير. كما أنه كتب على الجدار “Hackford Road” وبوابة “Maison Loyer”.


في عام 1973، أثناء بحثه عن مقال عن فان جوخ، قام الصحفي كين ويلكي بزيارة حفيدة أوجيني، كاثلين ماينارد، في منزلها في ديفون بإنجلترا. بينما كانت تعرض عليه صورًا لويرز ومنزلهم، لاحظ رسمًا مغبرًا أو ملطخًا بالشاي أو القهوة في الصندوق الذي تم حفظ الصور فيه. وتذكرت ماينارد أن والدها قال إنه رسمه “أحد مستأصلي جدتي ماينارد” و “لقد كان في العلية بقدر ما أتذكر”.


أدرك ويلكي أنها تصور المنزل في طريق هاكفورد ومن المحتمل أن تكون من عمل فان جوخ. وذلك بمباركة من ماينارد، أخذها إلى أمستردام، حيث صدق عليها الدكتور هانز جاف، المسؤول عن الفنان الذي يعمل في جامعة أمستردام. وحُذفت الفقرة الأخيرة من تقرير جافيه على النحو التالي: على أساس الأدلة الطبوغرافية، أصل الرسم ولكن بشكل خاص على أساس الأسلوب الذي تم به هذا الرسم. وقال لا أتردد في قبول الرسم المعروض لي كعمل لفنسنت فان جوخ من فترة عمله في لندن 1873-1874.


ولقد أعار ماينارد الرسم إلى متحف فان جوخ في أمستردام وتم عرض الرسومات في المتحف، ولإعادة افتتاحه في عام 1973 ظل في رعايتهم لأكثر من ثلاثة عقود، تم خلالها عرضه هناك وفي متحف كرولر مولر وفي مركز باربيكان في لندن. كما أنها ماتت ماينارد في عام 2000 وفي عام 2005 طلبت ابنتها آن شو العودة وهكذا يبقى في حوزة العائلة الأصلية.

المصدر
كتاب "اللوحات الفنية" للمؤلف ماري مارتن /طبعة 3كتاب "موسوعة أعلام الرسم العرب والأجانب" للكاتبه ليلى لميحة فياضكتاب "الحج - لوحات فنية" للمؤلف عبد الغفور شيخكتاب "النقد الفني" للمؤلف صفا لطفي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى