الأوراق الماليةمال وأعمال

البورصة وسوق الأسهم

اقرأ في هذا المقال
  • كيف يعمل سوق الأسهم؟
  • تعريف الأسهم.
  • الأسهم العادية والمفضلة.
  • لماذا تصدر الشركة أسهم؟
  • زيادة رأس المال.
  • قائمة الأسهم.
  • ما هي البورصة؟
  • مفاهيم ومصطلحات.

كيف يعمل سوق الأسهم؟

إنّ فكرة الاستثمار في سوق الأسهم تُعتبر مخيفة لبعض الأشخاص أو للغالبية. وذلك بسبب المواقف التي مرّ فيها معظم المستثمرين حيث خسر معظمهم بنسبة 50 ٪ من قيمة محفظته. والحقيقة هي أن الاستثمار في سوق الأوراق المالية ينطوي على مخاطرعديدة، لكن عندما يتمّ التعامل معه بطريقة منضبطة، فإنه يُعدّ واحداً من أكثر الطرق فعالية لبناء صافي ثروته. لفهم آليات سوق الأوراق المالية، دعنا نبدأ بالبحث في تعريف الأسهم وأنواعها المختلفة.

تعريف الأسهم:

السهم أو الحصص (المعروف أيضاً باسم “حقوق الملكية” الخاصة بالشركة)، هو أداة مالية تمثّل ملكية في شركة، أوتمثل مطالبة متناسبة على أصولها والأرباح. وتعني ملكية الأسهم أن المساهم يمتلك شريحة من الشركة مساوية لعدد الأسهم التي يحتفظ بها كنسبة من إجمالي أسهم الشركة القائمة. على سبيل المثال، يمتلك الفرد أو الكيان الذي يمتلك 100000 سهم من شركة ذات مليون سهم معلق حصة ملكية بنسبة 10 ٪ فيها. ومعظم الشركات لديها أسهم معلقة تصل إلى الملايين أو المليارات.

الأسهم العادية والمفضلة:

في حين أن هناك نوعان رئيسيان من الأسهم “العادية والممتازة” فإن مصطلح “الأسهم” مرادف للأسهم العادية، حيث إن القيمة السوقيّة وأحجام التداول أكبر بكثير من تلك الخاصّة بالأسهم المفضلة. والفرق الرئيسي بين الأثنين هو أن الأسهم العادية عادة ما تحمل حقوق التصويت، التي تُمكّن المساهم المشترك من أن يكون لها رأي في اجتماعات الشركات، مثل الاجتماع العام السنوي أو الجمعية العامة العادية، حيث مسائل مثل انتخاب مجلس الإدارة أو تعيين مراجعي الحسابات يتمّ التصويت عليها، في حين أن الأسهم المفضلة عموماً لا تتمتع بحقوق التصويت. وتتم تسمية الأسهم المفضلة؛ لأنهم يفضلون على الأسهم العادية في الشركة الحصول على أرباح الأسهم. وكذلك الأصول في حالة التصفية.


ويُمكن تصنيف الأسهم العادية من حيث حقوق التصويت الخاصّة بها. في حين أن الفرضية الأساسية للأسهم المشتركة هي أنّه يجب أن يكون لديهم حقوق تصويت متساوية صوت واحد للسهم الواحد، لدى بعض الشركات فئات مزدوجة أو متعددة من الأسهم لها حقوق تصويت مختلفة مرتبطة بكل فئة. وفي مثل هذا الهيكل المزدوج الدرجة، قد يكون لأسهم الفئة “أ” ، على سبيل المثال، 10 أصوات للسهم، بينما قد يكون للأسهم التصويت الثانوي للفئة “ب” صوت واحد للسهم. تمّ تصميم هياكل المشاركة ثنائية أو متعددة الفئات؛ لتمكين مؤسسي الشركة من التحكم في ثرواتها وتوجيهها الاستراتيجي.

لماذا تصدر الشركة أسهم:

من المحتمل أن يكون عملاق الشركات اليوم قد بدأ ككيان خاص صغير أطلقه مؤسس حالم منذ بضعة عقود. وفكّر في جاك ما الذي يحتضن مجموعة علي بابا القابضة المحدودة (BABA) من شقته في هانغتشو، الصين، في عام 1999، أو مارك زوكربيرج الذي أسس أول نسخة من(Facebook، Inc. FB) من غرفة النوم بجامعة هارفارد عام 2004. وأصبحت هذه من بين أكبر الشركات في العالم خلال بضعة عقود.


ومع ذلك، فإن النموّ بهذه السرعة يتطلب الوصول إلى كمية هائلة من رأس المال. من أجل الانتقال من فكرة تنبت في دماغ رجل أعمال إلى شركة عاملة، يحتاج (هو، أو هي) إلى استئجار مكتب أو مصنع، توظيف الموظفين، شراء المُعدّات المواد الخام، إنشاء شبكة للمبيعات والتوزيع. وهذه الموارد تتطلب كميات كبيرة من رأس المال. وهذا يتوقف على نطاق ونطاق بدء الأعمال التجارية.

زيادة رأس المال:

يُمكن للشركات الناشئة أن تجمع رأس المال هذا إمّا عن طريق بيع الأسهم (تمويل الأسهم)، أو اقتراض الأموال (تمويل الديون). ويمكن أن يكون تمويل الديون مشكلة عند بدء التشغيل؛ لأنه قد يكون لديه عدد قليل من الأصول للتعهد للحصول على قرض، خاصّة في قطاعات مثل التكنولوجيا أو التكنولوجيا الحيوية، حيث تمتلك الشركة عدداً قليلاً من الأصول الملموسة بالإضافة إلى أن الفائدة على القرض ستفرض عبئاً مالياً على الأيام الأولى، عندما لا يكون للشركة عائدات أو أرباح.


ولذلك فإن تمويل الأسهم هو الطريق المفضّل لمعظم الشركات الناشئة التي تحتاج إلى رأس مال. ويمكن لصاحب المشروع في البداية الحصول على أموال من المدخرات الشخصية، كذلك من الأصدقاء والعائلة، لإخراج النشاط التجاري. زمع توسع الأعمال أصبحت متطلبات رأس المال أكثر جوهرية، قد يلجأ رجل الأعمال إلى المستثمرين الملاك وشركات رأس المال الاستثماري.

قائمة الأسهم:

عندما تؤسس الشركة نفسها، فقد تحتاج إلى الوصول إلى مبالغ أكبر بكثير من رأس المال ممّا قد تحصل عليه من العمليات الجارية أو قرض مصرفي تقليدي. ويُمكنها القيام بذلك عن طريق بيع الأسهم للجمهور من خلال طرح عام أولي (IPO). ويؤدي هذا إلى تغيير حالة الشركة من شركة خاصّة يحتفظ بأسهمها عدد قليل من المساهمين إلى شركة عامة، يتم تداول أسهمها من قبل العديد من أعضاء الجمهور. ويوفر الاكتتاب العام أيضاً للمستثمرين الأوائل في الشركة فرصة لاسترداد جزء من حصتهم. وغالبًا ما يجنيون مكافآت كبيرة في هذه العملية.


وبمجرّد أن يتم إدراج أسهم الشركة في البورصة والتداول فيها، فإن سعر هذه الأسهم سيتقلّب مع قيام المستثمرين والتجار بتقييم وإعادة تقييم قيمتها الجوهرية. وهناك العديد من النسب والمقاييس المختلفة التي يُمكن استخدامها لتقييم الأسهم، التي من المحتمل أن يكون أكثرها قياساً هو السعر/ الأرباح (أو PE). ويميل تحليل المخزون أيضاً إلى الوقوع في أحد المعسكرين التحليل الأساسي، أو التحليل الفني.

ما هي البورصة؟

البورصات: هي أسواق ثانوية، حيث يُمكن لأصحاب الأسهم الحاليين التعامل مع المشترين المحتملين. ومن المهم أن نفهم أن الشركات المدرجة في أسواق الأوراق المالية لا تشتري وتبيع أسهمها على أساس منتظم. وقد تشارك الشركات في عمليات إعادة شراء الأسهم أو تصّر أسهم جديدة، لكن هذه ليست عمليات يومية. وغالباً ما تحدث خارجها من إطار التبادل، لذلك عندما تشتري حصة من الأسهم في البورصة، فأنت لا تشتريها من الشركة، بل تشتريها من بعض المساهمين الحاليين الآخرين. وبالمثل، عندما تبيع أسهمك، فإنك لا تبيعها مرة أخرى للشركة، بل تبيعها لبعض المستثمرين الآخرين.


وظهرت أوّل أسواق الأوراق المالية في أوروبا في القرنين السادس عشر والسابع عشر، خاصّة في مدن الموانئ أو المراكز التجارية، مثل أنتويرب وأمستردام ولندن. ومع ذلك، كانت هذه البورصات المبكّرة أقرب إلى بورصات السندات؛ لأن العدد القليل من الشركات لم تصدر الأسهم. وفي الواقع ، كانت معظم الشركات المبكرة تُعتبر منظمات شبه عامة؛ لأن عليها أن تستأجر من قبل حكومتهم من أجل ممارسة الأعمال التجارية.


وفي أواخر القرن الثامن عشر، بدأت أسواق الأسهم بالظهور في أمريكا، لا سيما بورصة نيويورك (NYSE)، التي سمحت لتداول أسهم الأسهم (شرف أول بورصة للأوراق المالية في أمريكا يذهب إلى سوق فيلادلفيا للأوراق المالية “PHLX”، التي لا تزال موجودة اليوم). وتأسست بورصة نيويورك في عام 1792 بتوقيع 24 عقدا من سماسرة البورصة والتجار في مدينة نيويورك. وقبل هذا التأسيس الرسمي، كان التجار والسماسرة يجتمعون بشكل غير رسمي تحت شجرة خشبية في وول ستريت لشراء وبيع الأسهم.


وإن ظهور أسواق الأوراق المالية الحديثة بشرت بعصر التنظيم والمهنية، الذي يضمن الآن للمشترين وبائعي الأسهم أن يثقوا في أن معاملاتهم سوف تمر بأسعار عادلة، في غضون فترة زمنية معقولة. واليوم، هناك العديد من البورصات في الولايات المتحدة وفي جميع أنحاء العالم، العديد منها مرتبط ببعضها إلكترونياً. وهذا بدوره يعني أن الأسواق أكثر كفاءة وسيولة.

مفاهيم ومصطلحات:

مفهوم الميزانية العمومية:

الميزانية العمومية: عبارة عن بيان مالي يُبلغ عن أصول الشركة وخصومها وحقوق المساهمين في وقت محدّد.

القيمة المعلنة:

هي مبلغ معين لسهم الشركة لأغراض محاسبية، عندما لا يكون للسهم أي قيمة اسمية.

تعريف طريقة الأسهم:

هي طريقة محاسبية تستخدمها الشركة لتسجيل الأرباح المُكتسبة من خلال استثمارها في شركةٍ أخرى.

تعريف الأسواق المالية:

تُشير الأسواق المالية على نطاق واسع إلى أيِّ سوق يحدث فيه تداول الأوراق المالية، بما في ذلك سوق الأوراق المالية وأسواق السَّندات.

مفهوم الورقة المالية:

الورقة المالية: هي عبارة عن أداة مالية قابلة للاستبدال وقابلة للتداول. وتمثّل نوعاً من القيمة المالية، عادة ما تكون في شكل أسهم أو سند أو خيار.

تعريف سعر الفائدة العائم:

هو سعر فائدة يُسمح له بالتحرّك لأعلى ولأسفل مع بقية السوق أو مع مؤشر.


ما هو سعر وول ستريت جورنال برايم؟

هو مُعدّل لمعدلات الفائدة الأولية التي يتقاضاها 10 من أكبر البنوك في الولايات المتحدة، على أعلى مستوى من جودة العملاء. وغالباً ما يحصلون على قروض قصيرة الأجل.

المصدر
Premium Fixed-Income Security Stock Option Definition

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى