المحاسبةمال وأعمال

الربح التشغيلي

اقرأ في هذا المقال
  • ما هو الربح التشغيلي؟
  • كسر الربح التشغيلي.
  • أمثلة على الربح التشغيلي.
  • فوائد وعيوب الرجوع إلى الربح التشغيلي.
  • مفاهيم ذات صلة.

الأرباح التي تُحقُّقها المؤسَّسةُ من خلالِ وظائفِها الأساسية.
تعملُ الأرباحُ التَّشغيليَّةُ كمؤشرٍ دقيقٍ للغاية لربحية الأعمال المُختلفة لأنَّها؛ تُزيل جميع العوامل الخارجية من الحساب.

ما هو الربح التشغيلي؟

يشير مصطلح “الرِّبح التشغيلي” إلى مقياس مُحاسبي يقيس الأرباح التي تحقُّقها الشركة من وظائف أعمالها الأساسي، حيث يتمّ استبعاد خصم الفوائد والضرائب من الحِساب.

وهذه القيمة التشغيلية لا تستثني بالمثل؛ فأي أرباح تحقَّقت من الاستثمارات الإضافية للشركة، مثل الأرباح من الشركات الأخرى، والتي قد يتمُّ استثمار جزءاً من هذه الأرباح من قبل الشركة.

يمكن حساب الربح التشغيلي باستخدام الصيغة التالية:

الربح التشغيلي = إيرادات التشغيل – تكلفة البضائع المُباعة (COGS) – مصاريف التشغيل – الاستهلاك – الاهتلاك.

Operating Profit = Operating Revenue – Cost of Goods Sold (COGS) –
Operating Expenses – Depreciation – Amortization


كسر الربح التشغيلي:

تعمل الأرباح التشغيلية كمؤشر دقيق للغاية لربحية الأعمال المحتملة؛ لأنَّها تزيل جميع العوامل الخارجية من الحساب.

ويتمُّ تضمين جميع المصاريف الضرورية للحفاظ على سير العمل، وهذا هو السبب في أنَّ الأرباح التشغيلية تأخذ في الاعتبار انخفاض قيمة الأصول واستهلاكها، وهي أدوات مُحاسبية تنتج عن عمليات الشركة.

لذلك فإن الرِّبح التشغيلي يختلف عن صافي الدخل، والذي يمكن أن يختلف من سنة إلى أخرى، بسبب هذه الاستثناءات في الأرباح التشغيلية للشركة.

يُشار إلى الرِّبح التشغيلي أيضاً باسم الدخل التشغيلي، وكذلك الأرباح قبل الفوائد والضرائب (EBIT) على الرغم من أنَّ الأخير قد يتضمَّن أحياناً إيرادات غير تشغيلية، والتي لا تشكل جزءاً من الربح التشغيلي.

وإذا لم يكن للشركة إيرادات غير تشغيلية، فإنَّ ربحَها التشغيلي يساوي الأرباح قبل الفوائد والضرائب والاهتلاك.

بالنظر إلى صيغ الدخل الإجمالي (الإيرادات – OGS) ، غالباً ما يتمّ تبسيط الصيغة المُستخدمة لحساب الربح التشغيلي على النحو التالي:

إجمالي الربح – مصاريف التشغيل – الاستهلاك – الاهتلاك.

استثناءات من حساب الربح التشغيلي:

لا يتمُّ تضمينُ الإيرادات الناتجة عن بيع الأصول، خارج أيِّ عناصر تم إنشاؤها لغرض صريح من البيع كجزء من العمل الأساسي، في رقم الربح التشغيلي.

بالإضافة إلى ذلك، لا يتم تضمين الفائدة المُكتسبة من خلال آليات مثل التدقيق أو حسابات سوق المال.

على الرغم من أن إزالة تكاليف الإنتاج من إجمالي إيرادات التشغيل، إلى جانب أي تكاليف مرتبطة بالاهتلاك والإطفاء، مسموح بها عند تحديد الربح التشغيلي، فإنَّ الحساب لا يمثل أيَّ التزاماتٍ بالديون التي يجب الوفاء بها.

وهذا صحيح، حتى إذا كانت تلك الالتزامات مرتبطة مباشرة بقدرة الشركة على الحفاظ على العمليات التجارية العادية.

لا يشمل دخل التشغيل إيرادات الاستثمار المُتولِّدة من خلال حصة جزئية في شركة أخرى، حتى إذا كان دخل الاستثمار المعني مرتبطاً مباشرةً بالعمليات التجارية الأساسية للشركة الثانية.

بالإضافة إلى ذلك، لا يتم تضمين بيع الأصول مثل العقارات ومعدات الإنتاج، حيث لا تمثل هذه المبيعات جزءاً من العمليات الأساسية للشركة.

أمثلة على الربح التشغيلي:

أعلنت شركة وول مارت إن الدخل التشغيلي بلغ 20.4 مليار دولار في السنة المالية 2018.
وبلغ إجمالي الإيرادات، والتي كانت مساوية لإجمالي الإيرادات التشغيلية، 500.3 مليار دولار.

جاءت هذه العائدات من المبيعات عبر مظلة Walmart العالمية للمخازن المادية، بما في ذلك Sam’s Club، وشركات التجارة الإلكترونية.

وفي الوقت نفسه ، بلغ إجمالي تكلفة المبيعات (أو COGS) والمصروفات التشغيلية والبيعية والإدارية العامة 373.4 مليار دولار و 106.5 مليار دولار على التوالي.
لم تدرج الشركة بشكل منفصل الاستهلاك والاهتلاك في بيان الدخل.

أو [500.3 مليار دولار] – COGS [373.4 مليار دولار] – OE [106.5 مليار دولار] = الربح التشغيلي [20.4 مليار دولار]

ومن مبلغ 20.4 مليار دولار، قام صافي الدخل بطرح مصروفات فائدة إضافية بقيمة 2.2 مليار دولار، وخسارة لإطفاء ديون بلغ مجموعها 3.1 مليار دولار ومُخصَّص لضرائب الدخل بمبلغ 4.6 مليار دولار، لإجمالي دخل صاف قدرهُ 10.5 مليار دولار.

فوائد وعيوب الرجوع إلى الربح التشغيلي:

قد تختار الشركات تقديم أرقام أرباحها التشغيليَّة بدلاً من أرقام أرباحها الصافية.
حيث أنَّ صافي ربح الشركة يحتوي على آثار مدفوعات الفائدة والضرائب.
في الحالات التي يكون فيها للشركة عبء دين مرتفع بشكل خاصّ، قد يُعرِّض الربح التشغيلي الوضع المالي للشركة بشكل أكثر إيجابية ممَّا يعكس صافي الربح.

في حين أنَّ الربحَ التشغيليَّ الإيجابيَّ قد يُعبِّر عن إمكانات الربح الإجمالية للشركة، إلّا أنَّهُ في الواقع لا يضمن الربحيَّة.

مثال على ذلك: قد تُظهِرُ شركةٌ ذاتِ عبءِ دينٍ مرتفعٍ ربحاً تشغيليّاً إيجابياً، بينما تعاني في الوقت نفسه من صافي الخسائر.

بالإضافة إلى ذلك، لا يتمّ تمثيل التكاليف الكبيرة ولكن الخارجية، والتي يمكن أن تظهر بالمثل لشركة ذات صافي ربح سلبيٍّ ولها ربحٌ تشغيليٌّ إيجابيٌّ.

مفاهيم ذات صلة:

  • دخل التشغيل :

    هو رقمٌ محاسبيٌّ يقيس مقدار الربح المُحقَّق من عمليات الشركة، بعد خصم مصروفات التشغيل مثل الأجور، والاستهلاك، وتكلفة البضائع المُباعة (COGS).
  • الأرباح قبل الفوائد والضرائب والاهتلاك وإطفاء الدين:

    أو الأرباح قبل الفوائد والضرائب والاهتلاك والإطفاء، هي مقياس للأداء المالي العام للشركة ويستخدم كبديل للأرباح البسيطة أو صافي الدخل في بعض الحالات.
  • الأرباح قبل الفوائد والضرائب:

    هي مؤشرٌ لربحيَّة الشركة وتحسب كإيراد ناقص النفقات، باستثناء الضرائب والفوائد.
  • الدخل غير التشغيلي:

    هو جزءٌ من دخل المُنظمة المُستمدِّ من أنشطة لا تتعلَّق بعملياتها الأساسية.
  • المصروفات غير التشغيلية :

    هي مصروفاتٌ تتكبَّدها شركةٌ لا علاقة لها بعملياتها الأساسية.
  • الربح المحاسبي :

    هو إجمالي أرباح الشركة، ويتمُّ حسابُهُ وفقاً لمبادئ المحاسبةِ المُقبولة عموماً.

المصدر
Operating Profit The Difference Between Gross Profit Margin and Net Profit Margin Accounting Profit

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى