العملاتمال وأعمال

الليرة السورية

اقرأ في هذا المقال
  • تاريخ الليرة السورية
  • فئات الليرة السورية
  • قوة الليرة السورية

الليرة السورية: هي العملة الرسمية لجمهورية سوريا العربية وقد تم طباعتها عام 1948، بعد انقسام البنك السوري عن البنك اللبناني، وتنقسم الليرة السورية إلى مئة قرش.

تاريخ الليرة السورية:

كانت تُعتبر سوريا جزء من الدولة العثمانية قبل نهاية الحرب العالمية الأولى، وكانت الليرة التركية هي العملة المستخدمة حينها، وبعد سقوط الدولة العثمانية وقدوم فرنسا وإعلان انتداب فرنسا على سوريا ولبنان، قامت فرنسا حينها بتأسيس مصرف لإصدار عملة موحدة في الأراضي التابعة لسلطتها.

وفي عام 1919 تم إصدار الليرة السورية لأول مرة؛ وذلك عن طريق البنك في سوريا وكانت قيمتها عشرون فرنكاً وكانت تستعمل حينها في لبنان وسوريا.

في عام 1924 تم تغير اسم المصرف ليُصبح اسمه بنك سوريا ولبنان الكبير، وتم حينها إصدار الليرة السورية والليرة اللبنانية، وفي عام 1937 ميلادي، تم إصدار ليرتان منفصلتان في كل من سوريا ولبنان وقابلتان للتعامل بهن في كلا الدولتين. وفي عام 1939 أصبح اسم المصرف الذي يُصدر العملة مصرف سوريا ولبنان.

وبعد سيطرة بريطانيا وفرنسا على سوريا في عام 1941، ارتبطت الليرة السورية بالجنيه الإسترليني، وفي عام 1946 انهار الفرنك الفرنسي، وبعد انتصار أمريكا في الحرب العالمية الثانية في عام 1947، أصبحت الليرة السورية أقوى، وفي عام 1948 انفصلت الليرتان السورية واللبنانية.

فئات الليرة السورية:

تتوزع فئات الليرة السورية إلى عدة فئات، منها الورقية والمعدنية، وهي:

1- فهناك ليرة معدنية وليرة ورقية.


2- ليرتان معدنيتان لا يتم التداول بهما.


3- خمس ليرات ورقية ومعدنية، ولكن الورقية لا يتم تداولها ولكن يتم تداول المعدنيات.


4- فئة العشر ليرات ومنها المعدنية والورقية ولا يتم التعامل بالفئة الورقية، ولكن يتم التعامل فقط بالمعدنية من هذه الفئة.

5- فئة خمس وعشرون ليرة، ومنها أيضاً الورقي والمعدني ولا يتم التعامل بالورقي وإنما التعامل بالمعدني فقط.


6- فئة الخمسون ليرة ومنها الورقي والمعدني ويتم التعامل بكلتا الفئتين.


7- فئة مئة ليرة ورقية.


8- فئة مئتين ليرة ورقية.


9 – فئة خمس مائة ليرة ورقية.


10- فئة ألف ليرة ورقية.


11- فئة ألفين ليرة ورقية.

قوة الليرة السورية:

في ظل الظروف التي تمر فيها سوريا من حروب وعدم استقرار أمني منذ عام 2011 وحتى يومنا هذا، وما نتج من تدمير للماكنات الاقتصادية؛ ممّا أدى إلى هبوط الليرة السورية بالإضافة إلى شح الدولار في لبنان، بالإضافة إلى من ما تعانيه من ضغوطات وحصار من أمريكا عليها وعلى إيران.

المصدر
صور من حياة مجتمعات سورية القرن العشرين-عبدالله حناتاريخ لبنان الاجتماعي/1914-1926الازمات الاقتصادية العالمية-ايفلين صلاح المصطفى-2014

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى