الضرائبمال وأعمال

ما آلية الإعفاء الضريبي للشركات المنظمة لعمليات نقل النفط البرية والبحرية؟

اقرأ في هذا المقال
  • آلية الشركات المنظمة لعمليات نقل النفط البرية والبحرية

آلية الإعفاء الضريبي لشركات المنظمة لعمليات نقل النفط البري والبحري:

 

وفقا للمادة 7 من قانون ضريبة الدخل، فإن هذا الإعفاء ساري المفعول وينقسم إلى فقرتين: الفقرة الأولى تشمل مالك أو مستأجر شخص طبيعي أو شخص اعتباري (شركة) تنظيم مركبة نقل وقود بحري. والفئة الثانية تتعلق بالمالكين غير المقيمين للمركبات النقل البري المليئة بالنفط والذين لهم علاقة تعاقدية مع الهيئة العامة لبيع وتصدير النفط، يشجع هذا الإعفاء على تصدير النفط، وهو أهم مصدر لنمو الاقتصاد، لكنه يعتمد على استيفاء الشروط التالية:

 

  •   لا يكون الفرد أو الشركة المعفاة من المقيمين.

 

  • هناك عقد بين مقاول غير مقيم يمتلك أسطول نقل بري أو بحري ووزارة البترول أو إحدى وكالاتها المعتمدة لتوقيع عقود تصدير وتوريد المنتجات البترولية.

 

  • بموجب هذا الإعفاء تلتزم هذه الجهات لدى وزارة البترول.

 

  • إذا لم تقدم التشريعات المماثلة إعفاءات مماثلة لهذا الإعفاء، فقد يكون ذلك بسبب أن اقتصادات هذه البلدان لا تعتمد على صناعة النفط مثل الاقتصاد العراقي.

 

وتتحدد هذه الشركات في القانون الأردني والتي تُستبعد بالإعفاء الضريبي:

 

  • أولاً: شركات إعادة التأمين العاملة في المملكة من شركات التأمين وعقود التأمين الخاصة بها لتحقيق أرباح، ويمكن لشركة تأمين عاملة في المملكة العربية السعودية أن تلجأ إلى توقيع عقد مع شركة تأمين ثانية لتزويد العملاء بمخاطر التأمين، وتعفى الأرباح بالكامل من ضريبة الدخل لأنواع الضرائب التي قد تدفعها هذه الشركات، خاصة وأن معظم هم أجانب ويتم دفع الضرائب في بلدانهم الأصلية.

 

  • ثانياً: تشير شركات الامتياز إلى تلك الشركات التي تحصل على عقود من الحكومة، أو الوكالات الرسمية للدولة لاستخدام مرافق عامة معينة أو موارد الثروة الطبيعية لفترة زمنية معينة.

 

وعند التعامل مع هذه الشركات، فإن اللوائح الضريبية المدروسة لها مواقف مختلفة؛ لأنها ملتزمة بسداد رأس المال خلال دورة حياتها، باستثناء الأصول العامة للشركة؛ لأن هذه الأصول لها قيمة مخفضة؛ لذلك فإن بعض الأصول لها ميزة خصم؛ لأنها يمثل الاستهلاك المالي لرأس مال الشركة، وبعض الشركات تعفي من رسوم هذه الشركات كما في الاستهلاك مثل القانون المصري والجهات الخارجية تخرج نفسها من المتاعب، وتم إنقاذها من البلاد ومنحها حقوقًا مطلقة ودائمة للإعفاء من ضريبة الدخل.

المصدر
المالية العامة والتشريع المالي ،د. عادل فليح العلي ، الدار الجامعية للطباعة والنشر والترجمة ، الموصل ، 2002 ، ص 124 . مبادئ المالية العامة والتشريع المالي ،د. هاشم الجعفري ، ط3 ، مطبعة سلمان الأعظمي ، بغداد ، 1967-1968 ، ص 145 . (المقدمة ، النفقات العامة ، الإيرادات العامة) ، د. عبدالعال الصكبان ، علم المالية العامة ، جـ1 ،ط2، مطبعة الإرشاد ، بغداد ، 1966 ، ص 243 . الضريبة على أرباح شركات الأموال ،د. حسن محمد كمال ، د. سعيد عبدالمنعم ، بلا مكان طبع ، 1985 ، ص 81.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى