الأوراق الماليةمال وأعمال

ما هي أهداف الشركة المتداولة العامة لأصحاب الأسهم؟

اقرأ في هذا المقال
  • أهداف الشركة المتداولة العامة لأصحاب الأسهم

إنّ الشركات المتداولة بشكل عام مملوكة لمجموعات كبيرة من الأشخاص، حيثُ يمتلك كل منهم في أيّ مكان من سهم واحد إلى آلاف الأسهم في الشركة، ويتم تقسيم أرباح الشركة بين المساهمين وتدفع لهم كأرباح، وهذه الأرباح هي الدافع الأساسي لمعظم المساهمين في استثمار أموالهم في الشركات المتداولة علناً.

 

أهداف الشركة المتداولة العامة لأصحاب الأسهم:

 

الربح:

 

عندما تعمل شركة مساهمة عامة كما هي مصممة للعمل، فإنّها توفر منتجاً أو خدمة للجمهور وتتلقى الدخل من هذا المنتج أو الخدمة، حيثُ أنّ الفجوة بين مصاريف تشغيل الشركة ودخلها تمثل هامش ربحها.

 

وتُحاول الشركات جعل هذا الهامش كبيراً قدر الإمكان عن طريق تقليل النفقات وتعظيم الدخل، حيثُ ترتفع قيمة أسهم الشركات التي تنجح في ذلك؛ وذلك لأنّ المزيد من المساهمين مهتمون بامتلاك أسهم في شركة ناجحة بدون أرباح، ولا يتلقى المساهمون أيّ مكافأة مالية لاستثمارهم في الشركة.

 

النمو:

 

يرتبط النمو ارتباطاً وثيقاً بالربح في عالم الشركات، في حين أنّ النمو في حد ذاته لا ينتج ربحاً، إلّا أنّ الأرباح المتراكمة تعتمد على نمو الشركة، لذلك يتوقع المساهمون من مجلس إدارة الشركة اتباع سياسة قائمة على النمو لتعظيم الأرباح.

 

حيثُ توجد نماذج اقتصادية أخرى للحالة المستقرة لا تعتمد على النمو، ولكن هذا نموذج بديل يلتزم به عدد قليل جداً من الشركات المتداولة علناً مع نمو الشركة، فإنّها توسع نفوذها وأسواقها المُحتملة، ممّا يؤدي إلى فُرصة لتحقيق أرباح أكبر للمساهمين.

 

المسؤولية الاجتماعية:

 

تاريخياً لم تكن المسؤولية الاجتماعية اعتباراً مركزياً لمعظم الشركات المتداولة علناً؛ نظراً لأنّ تأثير أنشطة الشركات على الهياكل الاجتماعية والعالم الطبيعي أصبح أكثر وضوحاً من أيّ وقت مضى، فقد بدأ هذا في التغيير.

 

وتُطالب بعض مجموعات المساهمين الشركات باتخاذ إجراءات مدفوعة بضمير اجتماعي بدلاً من الرغبة في الربح فقط، وقد تشمل هذه الأنشطة الاستثمار في المباني والآلات الأكثر كفاءة في استخدام الطاقة أو برامج التمويل لمساعدة الأشخاص المحرومين، وتعمل بعض الشركات على جعل علاقاتها مع الموظفين والموردين والعملاء أكثر مساواة.

 

الاستقرار:

 

على الرغم من أنّ المخاطر هي جانب متأصل في الاستثمار، إلّا أنّ معظم المساهمين يريدون تجنبها كلما أمكن ذلك، وأنّ الشركة التي تزدهر لمدة عام وتنهار في العام التالي ليست فرصة اقتصادية جذابة لمعظم المساهمين المحتملين.

 

ويُفضِّل العديد من المستثمرين معدل النمو والربح المستقر، حتى لو كان أصغر من دورة الازدهار والكساد، لأنّهُ يجعل من المُمكِن التخطيط للتنبؤات الاقتصادية في المستقبل، ومن المُمكِن للشركات تعزيز الاستقرار من خلال الحفاظ على البنية التحتية باستمرار، وتجنب النمو المتسارع وقرارات الاستحواذ وتوفير الخدمات والمنتجات التي يتم الوصول إليها باستمرار لعملائها.

 

المصدر
من كتاب دليل التعامل في سوق الأسهم ل مايكل سنسر.. طبعة 2005من كتاب تداول الأسهم في السوق المالية: دراسة تأصيلية مقارنة بواسطة عبدالله بن سليمان الجريش.. طبعة 2018من كتاب تداول الأسهم والقيود القانونية الواردة عليه: دراسة مقارنة بواسطة خالد عبد العزيز بغدادي..طبعة 2012من كتاب بيع الأسهم بواسطة دكتورة وهبة الزحيلي.. طبعة 2016من كتاب كيف تتجاوز مخاطر الاستثمار في الأسهم الدولية.. بواسظة عبد العزيزالصعيدي..طبعة 2005

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى