تسويقمال وأعمال

ما هي أهمية دراسة سلوك المُستهلك بالنسبة لرجال التسويق؟

اقرأ في هذا المقال
  • ما هي أهمية دراسة سلوك المُستهلك بالنسبة لرجال التسويق؟

ما هي أهمية دراسة سلوك المُستهلك بالنّسبة لرجال التسويق؟

تتمثل أهمية دراسة سلوك المُستهلك بالنسبة لرجال التسويق، كما يلي:

  • العمل على تصميم الاستراتيجيات التسويقية التي لا تتم بدون الوصول إلى التفهم الكامل لسلوك المستهلك.

  • فهمْ لِماذا ومتى يتمُّ القرار منْ قِبل المُستهلك والتعرُّف على أنواع السُّلوك الاستهلاكيّ والشّرائيّ للمُستهلِكين.
  • دراسة وفهم المؤشرات على هذا السلوك، وبالتالي تدعيم مركز المنظمة التنافسي في السوق.


    ويجب أن يكون رجل التسويق السياحي على معرفة كاملة بالمراحل الأساسية التي يمر السائح بها عند اتخاذ قرار التعامل مع منتج خدمات سياحية مُعينة، وهذه المراحل هي كما يلي:

  • التوازن: ويقصد بالتوازن الحالة التي يصبح فيها حجم المنافع التي سيحصل عليها السائح من خلال استفادته من الخدمات السياحية مساوية لاحتفاظ السائح بالنقود أو الجهد أو الوقت الذي كان سيتحمله في سبيل هذه المتعة، وهي أيضاً الحالة الطبيعية للإنسان، كما من المُمكن لسلوك السائح أن يتغير بتغير(كم التكاليف والوقت والجهد الذي سيتحمله السائح)، وهذا نتيجة الدعاية وكذلك الترويح، أي نتيجة تعرُّضها لعناصر الجذب السياحي.

  • حالة التوتر أو عدم التوازن: وينتج عدم التوازن من خلال إدخال مؤثر جديد كالإعلان، إذ تُعبِّر هذه الحالة عن فعالية هذا الإعلان، من خلال تنبيه حواس السائح لأهمية القيام بالعملية السياحية بشكل عام، حيث لن يهدأ هذا التوتر إلّا من خلال قيامه بالرحلة المّرَّوج لها.

  • حالة الإدراك: تُعرف حالة الإدراك أنّها موقف داخلي مُتصّل بالنفس البشرية وهي في الوقت ذاته مرحلة توجيه العقل نحو التّعاقد على البرنامج السياحي، كما تُعبِّر عن المرحلة التي يتم فيها إدراك السائح لأهمية القيام بالتعامل مع مزيج الخدمات السياحية الذي يشبع رغباته واحتياجاته ويزيل لديه حالة التوتر والقلق.

  • البحث عن المعلومات: ويتم الحصول عليها من المعارف، كالأصدقاء الذين سبق لهم أن تعاملوا مع هذه البرامج السياحية المعروضة، وتتمثل في الانطباعات حول الخدمات المقدمة، حتى يتمكن السائح من التعرف على مزاياها وتكاليفها لتقييم البرنامج السياحي المعروض عليه.

  • المعرفة: وهي المرحلة التي تكتمل فيها لدى السائح كل البيانات والمعلومات والانطباعات التي يرغب في الحصول عليها حول البرنامج السياحي.

  • التقييم: بعد جمع المعلومات اللّازمة، يقوم السائح بعملية تقييم المنافع التي سيحصل عليها مع التكاليف التي سيتحملها.

  • التفضيل: وفي هذه المرحلة الحاسمة، يقوم السائح باختيار البرنامج السياحي الذي يُحقّق له أكبر المنافع بأقل التكاليف.

  • القرار: وفي هذه المرحلة يتخذ فيها السائح قراره النهائي حول برنامج سياحي مُعيّن ويكون ذلك إمّا بالرضا أو عدم الرضا والانقطاع.

  • التوازن وخلق رغبة جديدة: بإمكان الشركة السياحية أن تخلق رغبة جديدة لدى السائح عند بلوغه مرحلة التوازن، لكون الإنسان مُتعدّد ومُتجّدد الرغبات، ويحب ويسعى دائماً لاكتشاف الجديد، وعلى هذا الأساس فإنّه يمكن القول أنّ العملية السياحية متواصلة ومُتلاحقة، وذات طبيعة مُتجدّدة، وكذلك عملية اتخاذ القرار لدى السائح هي عبارة عن حلقة لها طابع التجدّيد والتجدّد.

المصدر
من كتاب التسويق أسس ومفاهيم معاصرة للدكتور ثامر البكري.الطلعة 2005.من كتاب دراسات في جغرافية السياحة للدكتور أحمد الجلاد. الطبعة الأولى 1998.من كتاب التخطيط السياحي والبيئي للدكتور أحمد الجلاد.الطبعة الأولى 1988.من كتاب إدارة التسويق السياحي للدكتور إبراهيم اسماعيل الحديد.الطبعة الأولى 2010.المصدرمن كتاب استراتيجيات التسويق للدكتور محمود جاسم محمد صميدعي. عمان طبعة2007.من كتاب أصول التسويق السياحي للدكتور صبري عبد السميع حسين. القاهرة طبعة 1992.من كتاب التسويق الفعال للدكتور طلعت اسعد عبد الحميد.القاهرة طبعة 2000.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تسويقمال وأعمال

ما هي أهمية دراسة سلوك المُستهلك بالنسبة للمنظمات؟

اقرأ في هذا المقال
  • ما هي أهمية دراسة سلوك المُستهلك بالنسبة للمنظمات؟

ما هي أهمية دراسة سُلوك المُستهلك بالنّسبة للمنظّمات؟

تتمثل أهميّة دراسة سلوك المُستهلك بالنسبة للمُنظّمات، كما يلي:

  • اكتشاف الفُرص التسويقية المُتاحة أمامها في السوق، بهدف تحقيق التكيُّف بينها وبين البيئة المُحيطة بها.

  • تجزئة السوق وتقسيمه إلى قطاعات أو مجموعات متميزة من المُستهلكين الذين يشبهون بعضهم البعض فيما بينهم، داخل كل قطاع (معايير نفسية وسلوكية)، ولكنّهم يختلفون من قطاع إلى آخر.

  • تصميم موقع مُتميّز للمُنتجات التي تخصّ المُنظمة،عن طريق الفهم الدقيق والكامل، لسلوك قطاعها المُستهدف.

  • مُسايرة التطورات والتغيرات، التي تطرأ على حاجات المُستهلكين، وذلك بالاستجابة السريعة لتلك التغيرات.

  • تطوير المُنتجات التي تُقدّمها المُنظمة، لزبائنها وتحسين الخدمات المُصاحبة لها.

  • وضع الأهداف المُمكنة التنفيذ، بالإضافة إلى إجراء التحليل الموقفي الشامل لمختلف أبعاد العملية الإنتاجية والتسويقية، وذلك للتمكُّن من وضع هذه الأهداف على ضوء الإمكانيات المُتاحة، والأولويات المقرّرة حسب رغبات و أذواق المستهلكين المستهدفين.

  • إفادة كافة أطراف العملية الإنتاجية والتسويقية في تحديد أولويات الاستثمارات المربحة للمنتجين والمسوقين من جهة، وأولويات الإنفاق وتوزيع الموارد المالية المتاحة لدى هذه المشروعات من جهة أخرى، بما يضمن لها الأرباح الّلازمة لاستمرارية العمل والتوسعات المطلوبة في ظل المتغيرات البيئية المختلفة.

المصدر
من كتاب التخطيط السياحي والبيئي للدكتور أحمد الجلاد.الطبعة الأولى 1988.من كتاب دراسات في جغرافية السياحة للدكتور أحمد الجلاد. الطبعة الأولى 1998.ن كتاب التسويق أسس ومفاهيم معاصرة للدكتور ثامر البكري. الطبعة 2005.من كتاب التسويق الفعال للدكتور طلعت اسعد عبد الحميد.القاهرة طبعة 2000.ن كتاب أصول التسويق السياحي للدكتور صبري عبد السميع حسين. القاهرة طبعة 1992.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تسويقمال وأعمال

ما هي أهمية دراسة سلوك المُستهلك بالنسبة للمستهلك نفسه؟

اقرأ في هذا المقال
  • ما هو مفهوم سلوك المُستهلك؟
  • ما هي أهمية دراسة سلوك المُستهلك بالنسبة للمستهلك نفسه؟
  • ما هي أهمية دراسة سلوك المُستهلك بالنسبة للباحث؟

ما هو مفهوم سُلوك المُستهلك؟

سلوك المُستهلك: يُعرف سلوك المُستهلك بأنّهُ مجموعة التصرُّفات التي تصدر عن الأفراد، وهي مُرتبطة بشراء الخدمات، والسّلع، وعملية اتّخاذ القرار، ويُعرّف أيضاً كل ما يفعله المُستهلك، لاختيار وشراء واستخدام المُنتج، ثُمّ التخلُّص منه. وتُعتبر دراسة سلوك المُستهلك حالة خاصّة أو جزء لا يتجزّأ من دراسة السُّلوك البشري العام.

ما هي أهميّة دراسة سُلوك المُستهلك بالنّسبة للمستهلك نفسه؟

تتمثل أهمية دراسة سلوك المُستهلك بالنسبة للمستهلك نفسه، كما يلي:

  • تساعد المستهلك على التبصّر في فهم عملية شرائه واستهلاكه للسلع والخدمات وبالخصوص في معرفة ماذا يشتري ولماذا يحصل عليها.

  • التعرف على كافة البيانات والمعلومات، التي تُساعد المُستهلكين على فهم واختيار المُنتج الأمثل وفق الإمكانيات المادّية والموارد المالية المُتاحة.

  • إدراك العوامل أو المُؤثرات التي تؤثر على سلوكه الشرائي والاستهلاكي، والتي تجعله يشتري أو يستهلك سلعة أو خدمة مُعيّنة.

ما هي أهمية دراسة سلوك المُستهلك بالنسبة للباحث؟

تتمثل أهمية دراسة سلوك المُستهلك بالنسبة للباحث، كما يلي:

  • فهم العلاقة بين العوامل الشخصية والبيئية أو النفسية التي تؤدي إلى التأثير في سلوك المُستهلك وتدفعه إلى اتّخاذ تَصرُّف مُعيّن.

  • فهم سلوك الإنسان كعلم، لأنّ سلوك المُستهلك هو جزء من السلوك الإنساني.

المصدر
من كتاب أصول التسويق السياحي للدكتور صبري عبد السميع حسين. القاهرة طبعة 1992.من كتاب التسويق الفعال للدكتور طلعت اسعد عبد الحميد.القاهرة طبعة 2000.من كتاب التسويق أسس ومفاهيم معاصرة للدكتور ثامر البكري. الطبعة 2005.من كتاب دراسات في جغرافية السياحة للدكتور أحمد الجلاد. الطبعة الأولى 1998.من كتاب التخطيط السياحي والبيئي للدكتور أحمد الجلاد.الطبعة الأولى 1988.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى