يمكن زراعة القرنبيط من خلال الزراعة المائية والتحقق من محلول المغذيات المستخدم في زراعة القرنبيط جنباً إلى جنب مع تقنيات الحصاد. إنّ محاصيل القرنبيط من محبي المناخ البارد نسبياً ولا تعمل بشكل جيد في الطقس الحار أو شديد البرودة، ولا ينضج الرأس بشكل صحيح.

 

الزراعة المائية للقرنبيط

 

إن القرنبيط من المحاصيل الخضرية التي تؤدي أداءً جيداً في الزراعة المائية، وهو محصول مائي رائع في الهواء الطلق للمناخات المعتدلة ويمكن بسهولة زراعة القرنبيط في بيئة مائية إذا كانت المساحة قليلة، وهو محصول محب للمساحات الكبيرة للنمو ويمكن أيضاً زراعة القرنبيط  في حاويات مرتبة عامودياً.

 

الزراعة المائية طريقة مثالية لزراعة النباتات، حيث تضاف المعادن والعناصر الغذائية إلى الماء عند المستويات المثلى ومنه فإن النباتات ستعمل بكامل طاقتها لتنمو وتنتج الخضراوات والفواكه وتحقق أكبر عائد. والرقم الهيدروجيني المناسب لنمو القرنبيط يتراوح بين 5.5 إلى 6.5 والتأكد من الرقم الهيدروجيني المناسب للحصول على امتصاص أفضل المغذيات.

 

عند التكاثر بالبذور يجب زراعتها قبل 4 إلى 5 أسابيع من الحاجة إلى النباتات حيث تستغرق بعض الوقت للإنبات. الزراعة يجب التأكد من تباعد من 18 إلى 24 بوصة بين عمليات الزرع مما يسمح بالنمو بالقوة والحجم كاملين.

 

التأكد من ري البذور أثناء إنباتها لتعزيز نموها، وبمجرد أن تصبح شتلات يتم نقلها الى مكانها في النظام بشكل دائم وإذا تم تنمية الشتلات في التربة فيجب التأكد من غسلها جيداً لكي لا يتم نقل الأمراض المختلفة عن طريق التربة والآفات الحشرية.

 

تغذية القرنبيط والعناية به

 

مع مراحل النمو للقرنبيط فإن الرأس يكون واسع ويبدأ بالتقلص مع نموه ولهذا إذا كان النوع المزروع هو القرنبيط الأبيض على سبيل المثال فإنه يجب ربط أوراقه معاً بأشرطة مطاطية وهي ممارسة تقليدية تدعى بالسلق، وإن لم تتم العملية المذكورة مسبقاً فإنه سوف يتغير لون القرنبيط إلى الأخضر وطعمه مر غير مرغوب فيه. ويتم ربطها بشكل غير محكم لإعطاء الأوراق والرأس بحرية النمو. والقرنبيط عرضه بشكل خاص للفطريات لذا فإن عملية سلق القرنبيط تتم عند أكثر الأوقات جفافاً في اليوم؛ لأنه يجب عدم حبس الرطوبة داخل غطاء الأوراق ووجود الرطوبة يعزز نمو الفطريات.

 

إن نبات القرنبيط يستجيب بشكل جيد للماء والمغذيات لذلك يمكن توفير العناصر الغذائية من خلال محلات بيع المغذيات أو عن طريق مندوبي المبيعات من خلال الإنترنت، حتى أن بعض تركيبات المغذيات الخاصة بالقرنبيط متوفرة، والأس الهيدروجيني المناسب يتراوح بين 5.5 إلى 6 لامتصاص العناصر الغذائية بشكل فعال.

 

إن الأنظمة الجذرية لنباتات القرنبيط تحتاج إلى مساحات كبيرة للنمو وأفضل نظام لنمو نباتات القرنبيط هو النظام الذي يوفر مساحة كبيرة للنمو مثل نظام الاستزراع في المياه العميقة، نظام المد والجزر، ونظام التدفق مرغوب فيه.

 

لا يحب نبات القرنبيط الماء لذلك يجعل من الصعب التكم في كمية الماء الواصلة إلى الجذور وعدم جفافها. وللقيام بذلك يتم استخدام الحصى في النظام الذي سيتم تعليق الجذور عليه في محلول المغذيات حيث تسهل الحصى حصول الجذور على الماء المناسب لها. ويتمتع نظام التنقيط بميزة أنه يضمن أن تتم ترطيب جميع النباتات بالكمية من المياه بنفس القدر. وأفضل جزء في الزراعة المائية هو أن المحصول لن يتعرض لأي آفات ويجب ضمان عدم دخول أي حشرات داخل النظام وأن يتم التخلص منها قبل أن تبيض.

 

حصاد القرنبيط والاحتفاظ به

 

يتم الحصاد عندما يكون القرنبيط أبيض وصلب، ويصبح جاهزاً للحصاد بعد 7 إلى 12 يوماً من السلق ومعظم الأصناف قد تستغرق بين 75 إلى 90 يوما لكي تنضج. عندها يتم قطع رؤوس القرنبيط بالسكين مع التأكد من الاحتفاظ بالأوراق حول الرأس ليبقى محمي. وإذا كانت رؤوس القرنبيط صغيرة الحجم وبدأت في الانفتاح فلن تنمو أكثر من ذلك ويجب حصادها. والاحتفاظ به يتم عن طريق وضعه في كيس بلاستيكي وتخزينه في الثلاجة، وللتخزين طويل الأمد يمكن تجميدها أو تخليلها.

 

أنواع القرنبيط

 

هناك الكثير من أنواع القرنبيط وأكثرها انتشارا وشهرة حول العالم هو القرنبيط الأبيض، وهناك أنواع أخرى منها الأرجواني والأصفر والبرتقالي والأخضر ، ومن بينه هذه الأنواع أنواع هجينة كل منها لها خصائصها وأكثر الأنواع شهرة هي القرنبيط الأبيض، قرنبيط رومانسكو، القرنبيط الأخضر، القرنبيط الأرجواني، قرنبيط الفيوريتو، القرنبيط البرتقالي \ الأصفر.