يستخدم العديد من الطرق في زراعة الجزر، ولكن يفضل الطرق المناسبة للزراعة والتي تعطي محصول جيد ويساعد على النمو بشكل مناسب؛ حتى يعطي إنتاج جيد.

الزراعة اليدوية في زراعة الجزر:

تتم عن طريق الزراعة اليدوية في صفوف (Row planting manually) تتم عن طرق جلب التقاوي باليد للسرسبة في الخطوط ويمكن استخدمها في حالة المحاصيل الغزيرة النمو، مثل الجزر والقمح، تتميز السرسبة في صفوف توفير في كمية التقاوي، سهولة إجراء عملية الزراعة، سهولة إجراء عمليات الخدمة، إمكانية التسميد أثناء الزراعة.

الزراعة اليدوية نثراً للجزر:

تتم عن طريق الزراعة اليدوية بطريقة النثر التي تعرف (Planting by manual broad casting) تعطي آلات الزراعية الدقيقة مكاناً ووضعاً دقيقاً للبذور المفردة على أماكن بينية متساوية في الخطوط، وعادةً ما تكون المسافات بين الصفوف عريضة نسبياً بدرجة كافية للسماح بعمل عملية العزق، وتتوفر آلات الزراعة الدقيقة بأشكال مناسبة ولكنها تشتمل دائماً على أربعة مهام هي: حفر أخدود بعمق متحكم به، تلقيم البذور داخل الاخدود، على مسافات بينية بشكل منتظم، دمل الاخدود، رص التربة حول البذور، وفي بعض الآلات يقوم زوج من العجلات المائلة بإكمال كل من تغطية البذور وكبس التربة حولها.

آلة زراعة الجزر بالسطارة العادية:

آلة (Planting by seed drill) توضع البذور في خزان البذور عن طريق اسطوانة مموجة تدار عن طريق عجلة التربة حيث تَمر البذور على بوابة قابلة للضبط تتحكم في معدل البذور، ثم تدخل البذور للأنبوب وتقع بتأثير الجاذبية إلى أخدود الفتحه بواسطة قرص وتتراوح المسافات البينية النموذجية بين الصفوف (50-40) مم، والطريقة الشائعة لتغطية البذور هي سحب سلسلة صغيرة خلف كل فجاج، والآت التسطير الضاغطة تعطي تربة أكثر تماسكاً حول البذور مقارنة بآلات التسطير ذات العجلة.

زراعة الجزر بآلة نثر السماد الكيماوي:

هي آلة تقوم بنثر البذور بالقرص الدائري حيث يوجد نوعين من هذه الأقراص نثر البذور ويتكون من زعانف مستقيمة، والثاني ذو زعانف منحنية، وعند طريقة التشغيل نجد أن كمية البذور الواقعة من فتحة التغذية على قرص نثر البذور بوحدة الزمن يمكن إيجادها من العلقة.


حيث أن كمية البذور التي تسقط من فتحة التغذية وكمية البذور التي تسقط خلال وحدة الزمن (الثانية) لكل كجم هي(2) سم، ومساحة فتحة التغذية (2) سم، ونجد أن مساحة البذور على قرص نثر البذور تعادل نفس مساحة الفتحة.


أثناء وقوع البذور على قرص النثر تضرب بالزعانف للقرص الدوار، فتقذَف إلى خارج القرص بقوة مطلقة، حيث أن سرعة حركة القرص تساوي السرعة النسبية لدفع البذرة بمساعدة الزعانف من نقطة خارج القرص.