هناك العديد من الطرق التي يجب أخذها بعين الأعتبار عند تجهيز الأراضي لغراس أشجار الفاكهة في البستان، قد تكون طرق عشوائية في الزراعة أو قد تكون بطريقة جيدة الترتيب أو باستخدام الأشكال الهندسية في طرق الزراعة.

أهم النظم المتبعة لغرس الأشجار:

  • النظام المربع: إنه يُعد أكثر نظم تخطيط بساتين الفاكهة شيوعاً وفي هذا النظام تتساوى المسافات بين الأشجار في الصف الواحد والصفوف الأخرى، وهي سهلة التنفيذ والخدمة وخاصة عند استخدام المكننة الزراعية، كما يجب أن تناسب أغلب أنواع أشجار الفاكهة

  • النظام المستطيل: يشبه النظام الرباعي في التنفيذ ويختلف عنه في أن المسافة بين الخطوط أكبر من المسافة بين النباتات؛ أي لا تساوي المسافات بين النباتات المتجاورة من الجهات جميعها، الأمر الذي يشجع النمو في اتجاه واحد، وتمتاز هذه الطريقة بوجود مسافات مسعة بين صفوف الأشجار تسمح بمرور الآلات ووسائل النقل الميكانيكية دون إتلاف فروع الأشجار وجذورها، ويتبع هذا النظام في حالات خاصة.

  • النظام الخماسي: يزرع البستان بالطريقة الرباعية وفي مركز كل مربع تزرع شجرة خامسة، هذه الشجرة غالبا ما تكون مؤقتة وتزال عندما تبدأ الأشجار في التزاحم ويزيد عدد الأشجار بهذه الطريقة على الأشجار بالطريقة الرباعية.

  • النظام الكنتوري: هو أكثر نظم زراعة بساتين الفاكهة استخداماً في الأردن؛ لأن معظم الأراضي المزروعة بأشجار الفاكهة تقع في المناطق المرتفعة العالية والمناطق المنحذرة، فيه تزرع الأشجار على الميول الطبيعية الموجودة دون تعديل، مع إقامة عمليات الخدمة مثل: الري لكل صنف وحده أو لكل منسوب متساوي.

  • الزراعة المكثفة: يقصد بالزراعة المكلفة زراعة أشجار الفاكهة بحيث تكون المسافة بين الشجرة والأخرى في خط الواحد قصيرة ممّا يسمح بزراعة أعداد كبيرة من الأشجار. ولإتمام الزراعة المكلفة، يشترط عند تنفيذها استخدام طرق تربية خاصة، كما هو الحال في نظام الأسيجة، استخدام الأسلاك والدعائم، بالإضافة إلى استخدام الأصول المفرمة أو نصف المقرمة وتوافر الأراضي الخصبة.

تُحدد مواقع الأشجار في النظام كما يأتي:

نشكّل أرض البستان على هيئة مربع أو مستطيل ولنفرض أنه ( أ ب ج د )، يتم وضع حبل عليه علامات ظاهرة من القماش الملون بحيث تكون المسافة بين العلامة والأخرى في البعد المطلوب لغرس الأشجار عليه، يوضع الحبل على الضلعين الأفقيين ( أب )، ( ج د ) وتدق أوتاد عند العلامات.