أشجار الياسمين:

 

قد تكون النباتات عبارة عن كروم أو شجيرات وبعضها دائم الخضرة، والكرمة أو النبات المُتعرش السائد يمكن أن يصل طوله إلى 30 قدمًا. يعتبر عطر الياسمين إضافة رائعة لأي حديقة زهور، لكن بعض المزارعين يفضلون زراعة شجيرات الياسمين الخاصة بهم من قصاصات بدلاً من شرائها من المشاتل.

 

توجد معظم نباتات الياسمين في المناخات المدارية إلى شبه الاستوائية، على الرغم من أن القليل منها قد يزدهر في المناطق المعتدلة. والتطعيم هو تقنية تجمع بين جزأين من نبات مشترك، وتسمح لهما بالنمو معًا كقطعة واحدة؛ حيث تُتيح عملية التطعيم زراعة نباتات الياسمين الجديدة دون شراء شجيرات جديدة من المشاتل التجارية. وتعمل هذه الطريقة على شجيرات الياسمين؛ إذا كان كلا الجزأين اللذين يتم استخدامهما للتطعيم صحيين، وفي نفس مرحلة النمو.

 

خطوات تطعيم أشجار الياسمين:

 

  • يتم اختيار غصن ناضج وصحي؛ لاستخدامه في التطعيم من شجيرة الياسمين التي يبلغ عمرها عام واحد. ثم نقوم بقص الغصن بمجموعة حادة من مقصات التقليم.

 

  • نقوم بتقليم الغصن إلى 9 بوصات.

 

  • نقوم بقياس الطعم الجذري 12 بوصة فوق الأرض ونقوم بتمييزه، ثم نقطع الجذر وصولا إلى علامة 12 بوصة.

 

  • يتم تقليم الجذر لجميع أغصانه وأوراقه.

 

  • نُمسك سكين البراعم على جانب الطعم الجذري بزاوية لأعلى، ثم نقوم بعمل قطع بزاوية صاعدة على طرف الجذر.

 

  • يتم صنع قطعًا متطابقًا بزاوية صاعدة مباشرة عبر القطع الأول؛ لتشكيل لسان مُدبب.

 

  • نمسك الغصن في وضع مستقيم، ونقوم بتقطيعه بزاوية لأسفل في جانب واحد من طرف الغصن والتوقف عندما يلتقي القطع مع الطرف الأوسط للغصن.

 

  • يتم تكرار القطع في الجانب المجاور للقطع الأول؛ لتشكيل أخدود لسان الطعم الجذري لينزلق فيه.

 

  • نضع أخدود الجذع فوق لسان الطعم الجذري، ونقوم بتشبيك الاثنين معًا.

 

  • يتم تحريك القطعتين معًا؛ لإنشاء اتحاد مُحكم ولفهما بشريط تطعيم.

 

  • نُحافظ على منطقة التطعيم رطبة، ثم نقوم بإزالة الشريط بعد التأكد من نجاح عملية التطعيم، وعادةً بعد حوالي ثمانية أسابيع.

 

  • إن رعاية نباتات الياسمين ليست صعبة ولكنها تتطلب اليقظة، مع الاهتمام بتسميد النبات في الربيع قبل ظهور النمو الجديد.

 

  • نقوم بتقليم أطراف الكروم في السنة الثانية؛ لتعزيز التفرع الذي سيملأ التعريشة بنمو كثيف.