الإنتاج الحيواني وزيادة إنتاج المنتجات الحيوانية

 

يقوم الإنتاج الحيواني على استخدام أنسب وأحدث الأساليب في مجال زيادة إنتاج الحيوانات من المنتجات التي تنتج عنها مثل اللحوم والحليب والبيض، ومن أهمها استخدام نظام تسمين الحيوانات الذي يعمل على زيادة نسبة المواد الغذائية التي يأكلها الحيوان، ويؤدي ذلك إلى زيادة إنتاجية الحيوانات.

 

وبالإضافة إلى زيادة إنتاج الحيوان يتم تحسين الوضع الصحي للحيوان من خلال الاهتمام به، وأيضاً توفير الظروف المناسبة التي تساعد على زيادة نسبة الغذاء في جسم الحيوان، وكما يتم استخدام العديد من المواد العضوية التي تعمل على مساعدة الحيوان على زيادة رغبته على تقبل الطعام، ويمكن استخدام فيتامينات مساعدة تعمل على زيادة تراكيز العناصر الغذائية في طعام الحيوان ليكون ذوّ قيمة غذائية مناسبة.

 

دور الإنتاج الحيواني في تطبيق نظام تسمين الحيوان

 

يقوم الإنتاج الحيواني على استخدام المصادر العلمية في عملية تسمين الحيوان لضمان أفضل إنتاجية، ويقوم الإنتاج الحيواني على توفير المستلزمات التي يحتاجها الحيوان لعملية تسمين الحيوان، ومن أهم الأمور التي يقوم بها الإنتاج الحيواني في عملية تسمين الحيوان:

 

1- يقوم الإنتاج الحيواني على توفير الطعام والغذاء المناسب للحيوان، وأن يكون الطعام الذي يقدم الحيوانات ذوّ صفات جيدة مثل أن يكون الطعام جديد في حال كانت أعلاف خضراء (كمصدر طعام)، وكما يجب أن تكون بكميات كافية، ويجب أن يتم تخزينها بمكان ذوّ مواصفات جيدة مثل أن لا يحتوي المكان على فئران أو جرذان التي تعمل على تخريب الطعام، ويفضل أن يكون الطعام بدرجة حرارة مناسبة ودرجة رطوبة جيدة.

 

2- يقوم الإنتاج الحيواني على اختيار نوع طعام معين يكون أفضل خيار لنوع حيوان معين (حسب نوع النبات وكمية العناصر الغذائية الذي يحتويه النبات)، ويتم استخدام نظام تسمين الحيوان على نوع معين من الحيوانات (لكل حيوان طريقة معينة في عملية تسمين العجول).

 

3- يستخدم الإنتاج الحيواني في عملية تسمين العجول على الكثير من المواد التي تساهم في تحسين عملية تغذية الحيوان، من الأمثلة عليها استخدام هرمونات تنظيم الهضم، واستخدام محسنات حيوية تعمل على رفع كفاءة الغذاء المقدم للحيوان، ويتم استخدام العديد من الخلطات العافية (تحتوي جزء منها على طحالب وخميرة) التي تساعد على توفير نسب معينة من العناصر الغذائية.

 

أهمية استخدام نظام تسمين الحيوان

 

1- يقوم على تحسين الإنتاج الحيواني من خلال تحسين الطعام المقدم لتغذية الحيوان، ويتم تنظيم عملية تغذية الحيوان التي تساعد على توفير طعام جيد وتوفير فرص تطوير الحيوان، وكما تعمل على زيادة صحة معدة الحيوان من خلال تنويع الأغذية والأطعمة التي تقدم للحيوان.

 

2- لعملية تسمين الحيوانات فائدة وأهمية بيئية لأنها تعمل على تقليل كمية المخرجات (الفضلات) الصادرة عن الحيوانات، التي تعتبر تهديد على البيئة مثل خطر تسرب المخلفات السائلة على المياه الجوفية، وكما يصدر عن الفضلات رائحة كريهة، وكما تعتبر مكان مناسب لتكاثر البعوض الخطر والسام الذي يهدد البيئية المحيطة.

 

3- توفر عملية تسمين الحيوان الكثير من احتياجات الحيوان الصحية والغذائية التي تعتبر من أهم المؤشرات على جودة عملية الإنتاج الحيواني، وذلك بسبب أن نظام تسمين الحيوان يقوم على دراسة حاجات الحيوان (لكل حيوان حاجات معينة) تسهل عملية توفير أنواع الأعلاف والأغذية التي تناسب حيوان معين، وكما يوفر البيئة المناسبة والطريقة الصحية لكيفية تزويد الحيوان بالطعام (طرق إعطاء الحيوان الطعام).

 

4- من خلال استخدام نظام تسمين الحيوان يتم تسهيل عملية إنتاج الحيوانات وتزيد من نسبة ارتفاع جودة المنتجات الحيوانية ورفع كفاءة الإنتاج الحيواني ليصبح أفضل، ويساعد ذلك على زيادة فرصة تصدير هذه المنتجات الحيوانية لأنها ذات جودة عالية.

 

خدمات يوفرها الإنتاج الحيواني في عملية التسمين

 

يقوم الإنتاج الحيواني على توفير المستلزمات الضرورية لعملية تغذية الحيوان من الأمثلة عليها:

 

1- توفير أسعار الأعلاف الموجودة ووجود تقييم للقيمة الغذائية التي يحتويها العلف (لكل نوع طعام قيمة غذائية معينة أو عناصر غذائية معينة)، وتوفير الجرعات المناسبة للحيوانات من الطعام وطريقة تغذية الحيوان على هذا الطعام إذ كانت جافه أو طازجة.

 

2- توفير كميات غذاء تناسب عملية الإنتاج الحيواني من خلال توفير احتياجات الحيوانات الغذائية التي تعتبر مهمة جداً لعملية الإنتاج الحيوانات، وذلك من خلال زراعة محاصيل علفية مخصصة لتغذية الحيوانات، أو صنع خلطات غذائية معينة تكون مخصصة ومناسبة لتغذية الحيوانات عن طريق استعمال مختلف المصادر العضوية التي تستخدم في صناعة مثل استخدام أوراق الأشجار واستخدام مختلف أنواع الأعشاب الطبيعية، وكما يمكن استخدام الأعشاب البحرية مثل الطحالب في صنع طعام للحيوان.