تنتهي مراحل نمو نباتات الذرة الشامية بمرحلة النضج، وعندها يلزم الحصاد للحصول على المحصول الاقتصادي وهو الحبوب، ويتأثر ميعاد نضج الذرة بكثير من العوامل، أهمها الصنف المزروع، درجة الحرارة، ميعاد الزراعة، خصوبة التربة.


تختلف أصناف وهجن الذرة الشامية في طول الفترة التي تنقضي بين تكشّف البادرات فوق سطح التربة والنضج، فهناك بعض الهجن المبكرة جداً والتي تنضج فسيولوجيا بعد (70) يوماً فقط من تكشّف البادرات وأخرى متأخرة جداً تنضج بعد (155) يوماً أو أكثر، وتتأثر هذه الفترة داخل الصنف الواحد بالظروف البيئية مثل درجة الحرارة، الإضاءة، خصوبة التربة.


إن أهم علامات النضج التي يمكن أن يسترشد بها المزارع لتحديد ميعاد الحصاد (الكسر أو القطع)، هي اصفرار الأوراق والسيقان، اصفرار وجفاف أغلفة الكيزان، جفاف الحبوب وتصلبها، بغض النظر عن عدم تمام جفاف ساق وأوراق النبات كلياً أو جزئياً.

طرق الحصاد للذرة الشامية:

الحصاد اليدوي:

يتم الحصاد اليدوي بقطع السيقان بالمناقر بواسطة العمال أسفل سطح التربة مباشرة، وفي حالة وجود برسيم مزروع مع الذرة، فتقطع السيقان فوق سطح التربة بحوالي (25) سم وتترك النباتات المقطوعة بالحقل لمدة (2-3) أيام حتى تجف جزئياً ثم تنزع الكيزان من العيدان.


قد تنقل العيدان بعد تقطيعها إلى مكان متسع خارج الحقل، في حالة وجود برسيم مزروع مع الذرة وتترك لتجف جزئياً ثم تنزع الكيزان من النباتات، بعد نزع الكيزان من النباتات، يتم تقشيرها، قد تترك الكيزان بدون تقشير، إذا أريد تخزينها بأغلفتها.

الحصاد الميكانيكي:

يتم حصاد الذرة الشامية في الدول المتقدمة ميكانيكياً بواسطة آلات خاصة، ويتميز الحصاد الميكانيكي بتوفير نفقات الإنتاج، إذ يوفر الكثير من الأيدي العاملة، علاوة على توفير الوقت.

تجفيف الذرة الشامية:

بعد الحصاد تكون الحبوب محتوية عادة على نسبة رطوبة أعلى من (15)%، لذلك فيجب تجفيفها حتى تصل نسبة الرطوبة بها إلى (13-15)% قبل تخزينها، يتم تجفيف حبوب الذرة الشامية بعد الحصاد في بعض البلدان كما
يلي تقشر الكيزان وتوضع على فرشة من حطب القطن في مراود ارتفاعها حوالي (25) سم منفصلة عن بعضها بمشايات، بحيث تكون معرضة للشمس والهواء وتترك الكيزان لتجف لفترة حوالي (5) أسابيع، مع مراعاة عملية تقليب الكيزان كل أسبوع؛ للإسراع من عملية التجفيف، وفي الدول المتقدمة قد تجفف الحبوب باستخدام مجففات يستعمل فيها هواء ساخن درجة حرارته لا تزيد عن (40) م تقريباً.