تجهيز الأرض لزراعة الطماطم عن طريق التنقيط:

تختلف في بعض الأحيان خطوات تجهيز الأرض للزراعة في هذه الحالة عن حالة زراعة الأراضي القديمة والتي تروى بطريقة الغمر، باستثناء بعض العمليات، تكون مرحلة التجهيز عن طريق قلب الأرض بحرثها مرتين متعامدتين، على أن تكون الحرثة الأولى باتجاه التخطيط لتكون الثانية متعامدة عليها ويأتي التخطيط ليتعامد على الثانية.


اتجاه الترتيب يكون كما هو موجود قبل ذلك كما في الزراعات البلدية، حيث يكون التخطيط غربي شرقي في الزراعة الشتوية، في الزراعة الصيفية يكون الترتيب بحري قبلي، ويختلف طول المصطبة على حسب قوة النمو الخضري للصنف المراد زراعته، وعموماً يتراوح عرض المصطبة من (80) سم إلى (1) متر صافي ظهر المصطبة بعد التخطيط يتم حفر الخنادق التي سيوضع لها السماد البلدي ويختلف مكان وضع الخندق على حسب مكان زراعة الشتلة على المصطبة.


بعض المزارعين من يقوم بزراعة الشتلات المتوسطة الموجودة على المصطبة بالتبادل على جانب بربيش الري ومنهم من يعمل على زراعة الشتلات بعد الأيام الأولى من المصطبة، يترك النبات يتم عملية اكتمال النمو ممتدً على باقي ظهر المصطبة وعلى حسب طريقة الزراعة، يحدد مكان الحفرة ليكون أسفل خطوط الري مباشرة ويراعى أن يكون عميقاً بقدر الإمكان بحيث لا يقل عمقه عن (40) سم.

يتم بعد ذلك الالتزام بالخدمة الأساسية في الجور ثم يتم الترديم عليها بالتراب، بعد ذلك يتم مشي البرابيش في شبكات المياه بالتنقيط بحيث تكون أعلى الجور تماماً، ثم يتم تشغيل الري لركد الخنادق وعملية غسيل الأرض من الأملاح لمدة لا تقل عن (10) ساعة ري على حسب طبيعة التربة ويفضل إضافة حامض الكبريتيك المركز بمعدل (5) كجم للدونم مع ماء الري على دفعتين أو ثلاثة.

الري للتسميد الأساسي في الطماطم:

يتم تسميد بعض أنواع الطماطم غير المحدودة حتي يتم النمو في الأراضي التي تروى بطريقة الري النقطية بالجرعات التالية يتم وضع التسميد الطبيعي والذي يوضع ما قبل الزراعة في الجور بمعدل (30-40) متر مكعب سماد بلدي كامل التحلل، أو (20) متر مكعب سماد كتكوت أو (10) متر مكعب زبل دواجن أو (20) متر مکعب سماد خيول.


يضاف مع السماد البلدي ما يلي كجم سوبر فوسفات (15)%، كجم سلفات نشادر (20)%، كجم كبريت زراعي ويفضل أيضاً وضع بعض من الأسمدة (25) كجم سلفات حديد، (25) كجم سلفات زنك، (25) كجم سلفات مغنيسيوم ويراعى خلط الكميات السابقة خلطاً متجانسة أولاً، ثم توزع على جميع الجور الموجودة بمصاطب الزراعة، يراعى أن يكون عمق الخندق (40) سم وتوضع الخلطة أسفل الخنادق ثم يردم عليها بتراب الأرض، وعند الزراعة يصل الماء إلى تلك الجور عن طريق النتح فيعمل على بداية ذوبان مكونات الخندق ويعمل على تحلل السماد العضوي في التربة.