في صناعة قطع التصميم الداخلي يتمثل الجزء الأسرع نمواً في دمج التصميم الداخلي المستدام أو “الأخضر” من استخدام تجميع مياه الأمطار لتكملة احتياجات مياه الصرف، إلى استخدام المواد المستدامة مثل الخيزران، حيث يكون الابتكار مرتفعاً عندما يتعلق الأمر بتصميم مساحة مستدامة من الأثاث وغيره.

 

طرق بارعة لجعل المنزل أكثر استدامة

 

كمجالات التصميم الأخرى يرتبط التصميم الداخلي ارتباطاً وثيقاً بالأنماط المتغيرة، وسواء كان هدف التصميم النهائي هو الديكور أو التجديد أو التفاصيل المعمارية يجب على جميع مصممي الديكور الداخلي مواكبة الاتجاهات الحالية في هذا المجال صديق البيئة، حيث أن هناك عدة طرق لاتباع نهج صديق للبيئة في التصميم الداخلي:

 

  • تعظيم الاستخدام الفعال للمساحة: يمكن للمساحات الداخلية المستخدمة بكفاءة أن تحافظ على حجم المبنى، وبالتالي استخدام مواد البناء والموارد الأخرى إلى الحد الأدنى، حيث تعتبر مشاريع الإسكان الصغيرة، أو “الوحدات” بمثابة حل واحد في المدن ذات النمو السكاني السريع. إذ تبلغ مساحتها عادة (300) قدم مربع أو أقل، وتتميز بوسائل راحة مدمجة مثل الثلاجة والميكروويف، وهذه التطورات حاصلة على شهادة (LEED).

 

  • استخدام مواد البناء والتصميم الموفرة للطاقة: يمكن لمصممي الديكور الداخلي العمل مع النوافذ والأبواب التي تزيد من كفاءة الطاقة، والأرضيات الخشبية التي تأتي من مصادر متجددة بسرعة مثل الخيزران، والمراحيض الموفرة للمياه وغيرها من المواد المسؤولة بيئيًا، والاتجاه لجميع الاحتياجات لدى شركات محلية وغير دولية.

 

  • استخدام المواد المنتجة بطريقة مسؤولة اجتماعيا: أي استخدم الأثاث والمنتجات من المصادر التي تعزز عمليات التصنيع الآمنة والممارسات التجارية العادلة اجتماعيًا، وعندما يكون ذلك ممكناً، نستخدم المصادر المحلية.

 

  • تقليل النفايات باستخدام المواد المستصلحة أو المعاد تدويرها: لحسن الحظ الديكور العتيق هو خيار لمصممي الديكور الداخلي، إذ يمكن إعادة استخدام الأثاث والعناصر الزخرفية أو إعادة صقلها أو تجديدها بطريقة أخرى لمنحنا حياة جديدة، وبالنسبة إلى البيئة الواعية حقًا، يمكن تصنيع البلاط والسجاد والأقمشة وحتى الأحواض والعدادات من مواد معاد تدويرها.

 

  • التخطيط للإضاءة الموفرة للطاقة في التصميم الداخلي: يمكن أن يشتمل التصميم الداخلي الذكي على النوافذ والمناور لزيادة استخدام ضوء النهار وتقليل الإضاءة الاصطناعية، وعندما تكون هناك حاجة إلى إضاءة صناعية، فإن مصابيح (LED) والهالوجينات ومصابيح الفلورسنت المدمجة توفر الطاقة وتستمر لفترة أطول.

 

  • استخدام منتجات غير سامة وغير ملوثة: تتوفر مجموعة متنوعة متزايدة من المنتجات الآمنة والخالية من المواد الكيميائية، من الطلاء العضوي المضاد للحساسية إلى الألياف والأخشاب التي لم يتم معالجتها بمبيدات الآفات.

 

وفي النهاية من خلال دمج الممارسات المستدامة في فلسفة التصميم الداخلي الخاصة بنا، سوف نقوم بدورنا لتعزيز كفاءة الطاقة والمسؤولية، حيث يتطلب إنشاء منزل مستدام الاهتمام بالتفاصيل ومعرفة الممارسات الصديقة للبيئة.