أغنية “يا سدرة الحزم” هي واحدة من بين أجمل الأغاني التي قدّمها الفنان خالد عبد الرحمن وأغربها في نفس الوقت، فهذه الأغنية التي قدّمت لأول مرة في شهر تشرين الثاني من عام 1993 كان ملك الفن قد أخذها من إحدى المجلات الفنية التي كانت تصدر بشكل أسبوعي في مدينة أبو ظبي، وتكمن مسألة الغرابة في هذه الأغنية هو أنّ قافيتها تنتهي بحرف الهاء مع المد، وهذه هي المرة الأولى التي يقدّم مخاوي الليل فيها أغنية على هذه القافية، ويذكر أنّ ملك الفن لم يفصح عن صاحب كلمات وملحن هذه الأغنية لاعتبارات خاصة تتعلق بهم، وأما كلمات هذه الأغنية فتقول:

 

كلمات أغنية يا سدرة الحزم

كلمات: غير معروف

ألحان: غير معروف

 

يا سدرة الحزم جعل الرب يسقيك … من مزنةٍ هلت الما عقربــــيه.

سدرة الحزم: هنا يدعو الشاعر بأن يُنزل الله المطر وأن يسقي الأرض العطشى، وكأنّه يقول أنّه عندما ترتوي الأرض بماء السماء فإنّها تنعش القلوب كما تنعش الأرض.

يا رجل ياللي انقرصتي وين أداويك … أدواك يم الحسا صعبٍ عليه.

يم الحسا: أي شرب الحساء، وهنا يخاطب الشاعر نفسه كيف لي أن أستسيغ الطعام والهم والمرض يسري في داخلي، فالمريض لا يشعر بلذة شيء إلا عندما يتخلص من مرضه.

يا سدرة الحزم جعل الرب يسقيك … من مزنةٍ هلت الما عقـــربيه.

يا رجل ياللي انقرصتي وين أداويك … أدواك يم الحسا صعبٍ عليه.

وطيت أنا الداب وانيابه مشاويك … الله وقاني من اسباب المنـــية.

الداب: أي ذلك الوحش المفترس صاحب الأنياب الكبيرة والذي لولا لطف الله بي لكان سبب في هلاكي وموتي، ولكن عناية الله حالت دون ذلك.

وإن جيت للباب اهجه كود اداريك … أخاف بعض البشر يزعـل عليا.

اهجه كود اداريك: أي أنني سوف أقوم بمحاولة إبعاد ذلك الوحش المفترس خوفا من أن يصيبك بعض الخوف أو أن ينال منك، وأفعل ذلك كله دون أن أخبرك بأي شيء، عدا عن الخوف من ملامة الناس الذين لن يرحموا حالتي إن لم أفعل ذلك.

وطيت أنا الداب وانيابه مشاويك … الله وقاني من أسباب المنـــية.

وإن جيت للباب اهجه كود اداريك … أخاف بعض البشر يزعـل عليا.