كان هناك دراسات للوصف التعليمي للممارسات القيادية لمديري المدارس العامة في منتسوري وذُكِرت من قبل معلمي مدرسة منتسوري العامة، واستخدمت الدراسة البحثية ثلاث طرق لجمع البيانات من المعلمين في ثلاث مدارس منتسوري وعامة وحضرية.

 

ممارسات القيادة التعليمية في منتسوري العامة

 

كان الغرض من هذه الدراسة هو وصف تعليمي للممارسات القيادية لمديري المدارس العامة في منتسوري وذكرت من قبل معلمي مدرسة منتسوري العامة، واستخدمت الدراسة البحثية ثلاث طرق لجمع البيانات من المعلمين في ثلاث مدارس منتسوري وعامة وحضرية.

 

وكانت ذات نهايات مفتوحة وحصر القيادة التعليمية وممارسات مديري منتسوري، ومقابلات شبه منظمة وجماعية مركزة، وأفراد شبه منظمين في المقابلات، وتم استخدام ثلاثة أنواع مختلفة من مصادر البيانات هو شكل واحد من أشكال التثليث.

 

وشمل المشاركون في الدراسة أربعة وخمسين معلمًا من ثلاث مدارس ابتدائية عامة في منتسوري، وخمس مجموعات تركيز تضم ثلاثين من المعلمين وسبعة معلمين تمت مقابلتهم على حِدة، وتم استخدام التحليل المقارن الثابت للبيانات.

 

التحليلات حول ممارسات القيادة التعليمية في منتسوري العامة

 

إنه تصميم بحثي لمصادر البيانات المتعددة، وفيه يبدأ التحليل الرسمي في وقت مبكر من الدراسة ويكاد يكون اكتمل بنهاية جمع البيانات، فالاستبيانات ومجموعات التركيز والأفراد يتم مراجعتهم من خلال فحص سطري لردود المعلمين.

 

والاقتباسات محددة ومأخوذة من مصادر البيانات وتسجيلها تحت الفئات الناشئة والفئات الفرعية، وتحت فئة تقنيات الاتصال الفئات الفرعية هي:

 

1- التواصل بانفتاح وهدوء، وبشكل واضح وعادل مع مجتمع مدرسي متنوع.

 

2- بناء الإجماع من خلال الاتصال.

 

3- الممارسة العامة والعلاقات من خلال التواصل.

 

وتحت فئة تقاسم المسؤوليات الفئات الفرعية هي:

 

1- تقاسم المسؤوليات مع المعلمين من خلال لجان المعلمين، ومن خلال مشاركة ملاحظات الزائرين بين الفصول الدراسية، ومن خلال الموافقة على معسكرات القيادة الطلابية المخطط لها من قبل المعلمين.

 

2- تقاسم المسؤوليات مع أولياء الأمور.

 

وتحت فئة حفظ ودعم برنامج منتسوري ظهرت الفئات الفرعية التالية:

 

1- فهم ديناميات برنامج منتسوري.

 

2- دمج منهج منتسوري مع منهج المدرسة العامة.

 

3- وجود ما هو مطلوب لبرامج منتسوري وحشد المساعدة للحصول على هذه الأشياء.

 

4- دعمها للجنة بطاقة تقرير منتسوري.

 

5- الحفاظ على برنامج منتسوري من خلال تثقيف أولياء الأمور.

 

6- مساعدة ودعم طلاب منتسوري.

 

7- نمذجة فلسفة منتسوري.

 

وتحت فئة الإجراءات المدرسية الفئات الفرعية هي:

 

1- تقديم خدمات مساندة للطلاب.

 

2- توفير الانضباط الموجه للطالب وتكون إجراءات الانضباط في المدرسة واضحة.

 

تفسير النتائج حول ممارسات القيادة التعليمية في منتسوري العامة

 

يتم تفسير النتائج بالاعتماد على النظريات القيادة التحويلية والمعاملات، حيث حدثت معاملات القيادة عند مديري ومعلمي منتسوري بتبادل شيء ذي قيمة من أجل تحقيقه أهداف مستقلة، وعندما كان مديري منتسوري يتبادلون مع المعلمون شيئًا رفع كل منهم إلى مستويات أعلى من الدافع والأخلاق التحويلية وحدثت القيادة.

 

ولا يزال هذا المجال من الدراسة جديدًا جدًا ويقدم ثراءً وفرصة للبحث في المستقبل، على سبيل المثال إضافية البحث مطلوب في دور تطوير الموظفين في مدارس منتسوري؛ لأن معلمي منتسوري وصفوا عدد محدود من حالات تطوير الموظفين كما هو ممارس من قبل مديريهم كقادة تربويين.

 

بيان الغرض والإجراءات حول ممارسات القيادة التعليمية في منتسوري العامة

 

في السنوات الأخيرة كان البحث في عمل المديرين بزيادة حادة، والكثير من هذا البحث ركز على المبادئ كقادة تعليمي وكقادة تعليميين، ويجب على المديرين غرس رؤية للتميز والملكية في مدارسهم، ويجب أن تساعد المعلمين في التركيز على الأساليب التعليمية الجديدة في الفصول الدراسية.

 

ويجب أن يمارسوا النمو المهني والتفكير، ويجب أن يوفروا طاقم عمل مستمر التنمية، تشرح ماريا منتسوري عام 1991 ذلك لأن أهم الأنشطة في المدرسة هي التدريس والتعلم، ويجب على المدير أن يقضي معظم وقته كقائد تعليمي، وهذا مهم بشكل خاص لمديري مدارس منتسوري.

 

يعمل علم أصول التدريس في منتسوري معًا، حيث قالت ماريا منتسوري أن المديرون يحتاجون إلى فهم شامل لمنهج منتسوري بالإضافة إلى التدريب الإداري، وطريقة التعليم في منتسوري لتحقيقها بأقصى إمكانياتها يجب أن يتم التعامل مع فلسفة منتسوري.

 

إذن يجب على مديري المدارس العامة في منتسوري أن يكون لديهم أقوى قاعدة معرفية ممكنة حول فلسفة منتسوري وكيفية تنفيذها ودعم الفلسفة أثناء ممارستهم للقيادة التعليمية، ويقول التربويون إن فلسفة منتسوري تعطي جوهرهم ومدير منتسوري يجب أن يعمل لضمان التزام المدرسة بفلسفتها.

 

والمدرسون هم المستلمون المباشرون لجهود القيادة التعليمية للالتزام بتفويضات الدولة بينما يقدم مدير المدرسة في نفس الوقت نظرة ثاقبة إلى فلسفة منتسوري، وتوفر تصورات المعلمين قيمة واحدة ومصدر البيانات حول هذا المطالب.

 

الأساليب القائمة على البحث حول ممارسات القيادة التعليمية في منتسوري العامة

 

إن لتوفير التحضير لمدراء منتسوري قد يساعدون في حل بعض التحديات والتغييرات الجارية في مدارس منتسوري، وهذه التحديات تشمل غرس الملكية وتقوية الفصول الدراسية التعليمية، وتوفير أقوى برنامج منتسوري ممكن لجميع الأطفال.

 

ويمكن استخدام هذه الدراسة لتطوير دورة دراسية أو سلسلة من الدراسات للمساعدة في تحضير مديري منتسوري لمواجهة التحديات التي تواجههم في مدارسهم في منتسوري، علاوةً على ذلك إنه مفيد للممارسين للاستفادة منها لأغراضهم الفردية.

 

والقليل من الاهتمام أعطي للعلاقة بين القيادة والمدرسة ومتغيرات السياق، وعلى الرغم من أن بعض الدراسات تقدم بالتفصيل الأوصاف النوعية لسياق المدرسة، وصفت دراسات قليلة تصرفات المديرين على وجه التحديد من انطباع المعلمين، ولا تشمل هذه الدراسة معلمي منتسوري.

 

وتضيف إلى قاعدة المعرفة لإدارة منتسوري، وعلى وجه الخصوص، كيف يمكن لمديري منتسوري ممارسة التدريس بشكل أفضل والريادة في مدارسهم على غير مدارس منتسوري.

 

طريقة منتسوري للتعليم

 

تم تطوير طريقة منتسوري للتعليم بواسطة ماريا منتسوري في أوائل القرن العشرين في إيطاليا، اعتبرتها الملاحظة الصفية والخبرة مع الأطفال لها شهادة حقيقية في علم أصول التدريس، والجانب المركزي لتعليم منتسوري هو تطوير منطق العقل ليكون شرطا مسبقاً للاستقلال.

 

وفي تعليم منتسوري يتمتع الطفل في مرحلة ما قبل المدرسة ببيئة معدة من مواد متعددة الحواس، وتعليم منتسوري من سن ستة إلى اثنا عشر هي فترة اكتساب الثقافة، تماماً مثل السابق كان امتصاص البيئة.

 

ويحتاج الأطفال في المرحلة الابتدائية إلى العمل مع أطفال آخرين وأن يتم تشجيعهم على الاختيار، ويجب على تعاليمهم أن تجيب فقط على الحاجات العقلية للطفل ولا تمليها، وطريقة منتسوري للتعليم تتزايد من قبل المزيد من المدارس الحكومية والخاصة المعتمدة.

 

وفي النهاية يمكن القول أن وصف القيادة التعليمية وممارسات مديري المدارس العامة في منتسوري من منظور معلمي منتسوري، سوف يضيف إلى قاعدة المعرفة لمديري المدارس العامة ومنتسوري كيفية ممارسة القيادة التعليمية.

 

ومجال البحث لم يتم التحقيق فيه والسبب المحتمل لذلك هو أن المدارس العامة بدأت في الآونة الأخيرة فقط، حيث تبني فلسفة منتسوري بأعداد كبيرة، كما هذه الأرقام تنمو، وخط الاتجاه يرتفع بشكل حاد.

 

وهو كذلك متطور وينمو من أجل أن يصبح حاسم بشكل متزايد لتطوير قاعدة المعرفة حول كيفية ممارسة مديري منتسوري في المدارس العامة القيادة التعليمية، والتي تلتزم على حدّ سواء بالضغوط البيروقراطية التي تعرضت لها المدارس العامة أثناء وجودها في نفس الوقت والحفاظ على فلسفة منتسوري.