ما دلالة إسناد الظهر في لغة الجسد؟

 

إنّ كلّ ما نحاول القيام به من خلال استخدام لغة الجسد هو محاولة إثبات وجهات نظرنا أو إخفاء حقيقة لا نستطيع إثباتها من خلال الكلمات، فكلّ حركة نقوم بها على الصعيد الشخصي تحمل دلالة ذات معنى واضح في لغة الجسد، فنحن في كلّ مرحلة من حياتنا وفي كلّ موقف نتعرّض له تتغيّر ملامح لغة جسدنا بصورة إرادية ولا إرادية بما يتناسب وطبيعة الموقف، وتحدث لأجسادنا العديد من الحركات التي نقوم بها بصورة غريزية أحياناً للتعبير عن حالة نفسية ما، فما المعنى الدلالي لإسناد الظهر في لغة الجسد؟

 

ما أبرز المعاني الدلالية لإسناد الظهر في لغة الجسد؟

 

يعتبر الظهر الركيزة الأساسية للجسد، وهو ركيزة أساسية لجميع الحركات التي نقوم بها على هيئة لغة جسد، فالظهر يتشارك بشكل مباشر مع حركة الرأس وقوام الرقبة وحركة الجذع، والمشية والوقوف والجلوس، كما وأنّ الظهر يدخل كثيراً في تفاصيل حركات اليد التي تعتبر عاملاً رئيسياً في المعاني الدلالية للغة الجسد، فالظهر يحمل في طيّاته العديد من المعاني المستخدمة في لغة الجسد بما يتوافق وطبيعة الموقف الذي نكون فيه.

 

ما علاقة لغة الجسد الخاصة بإسناد الظهر بالحالة النفسية؟

 

إنّ هيئة لغة الجسد الخاصة بالظهر تتوافق مع سياق الموقف، فنحن في حالة الخوف الشديد نقوم بأخذ نفس عميق مع إسناد الظهر إلى الخلف كلغة جسد تشير إلى الخوف والفزع، وكذلك الأمر في حالة الحزن الشديد أو الشعور بالانهيار فإننا نقوم بإسناد الظهر إلى الخلف أو إلى الأمام كلغة جسد تشير إلى الحزن وعدم القدرة على التحمل، وعندما نشعر بالتعب والإرهاق نقوم بإسناد ظهورنا إلى الخلف كلغة جسد تشير إلى حالة التعب والإرهاق وعدم القدرة على التحمّل.

 

عادة ما نقوم بإسناد ظهورنا إلى الخلف عندما نشعر بالملل الشديد، أو عدم القدرة على الكلام، كلغة جسد ترسل رسالة واضحة إلى الطرف الآخر، كما وتشير حركة إسناد الظهر إلى الخلف إلى حالة من العجر أو الاستسلام وعدم القدرة على المتابعة، وعادة ما يقوم البعض بإسناد ظهورهم إلى الخلف عندما يرغبون في إثبات ذاتهم أو عندما يكونوا في مقابلة عمل، كون إسناد الظهر إلى الخلف يزيد من حجم الجسد ويزيد من الثقة بالنفس.