تطوَّرت التكنولوجيا في العصر الحالي حيث شملت جميع نواحي الحياة، لدرجة أنَّها شملت أيضاً ألعاب طفل الروضة، حيث أصبح اهتمام الطفل مركزاً على الأجهزة الإلكترونيّة كالحاسوب والهاتف النقّال، والتي من شأنها أن تعمل زيادة الخمول في عقل الطفل.

الألعاب الإبداعيّة في رياض الأطفال:

انتشرت ظاهرة استخدام أطفال الروضة للأجهزة الإلكترونيّة في اللعب بشكل كبير، والتي سببت لعقول أطفال الروضة الكسل، فأصبح من الواجب أن يعمل الأهل ومعلم رياض الأطفال على تعويض النقص الذي أصاب هذه الفئة من الأطفال، ويرجع هذه النقص الى افتقاد أطفال الروضة الى الألعاب الإبداعيّة التي تعمل على تنمية مهاراتهم، وهذا يتطلّب من معلم رياض الأطفال توفير الألعاب التي تعمل على تحريك وتنشيط عقول أطفال الروضة.

ويوجد العديد من أنواع ألعاب أطفال الروضة التي تنمي الجانب الإبداعي نذكر منها:

لوح الطباشير:

يقوم معلم رياض الأطفال بتجهيز الألواح الخشبيّة المدهونة التي يَسهُل الكتابة والرسم عليها، كما يقوم المعلم أيضاً بإحضار الطباشير الملوّنة، فيقوم أطفال الروضة بالكتابة والرسم على الألواح باستخدام الطباشير، فهذه اللعبة تساعد في تفريغ طاقات أطفال الروضة.

أدوات الاعتناء بالحديقة:

حتى يتمكَّن معلم رياض الأطفال من تشجيع أطفال الروضة للخروج الى الحديقة واللعب فيها، يتوجّب عليه العمل على شدّ انتباه الأطفال وذلك من خلال تجهيز الأدوات البلاستيكيّة الخاصة بالعناية بالحديقة، فهذه اللعبة تعمل على تشجيع أطفال الروضة على الإبداع من خلال اختيارهم للطريقة المناسبة لترتيب الحديقة، ثمَّ قيامهم اللعب فيها.

المعجون:

يُعد اللعب بالمعجون من الألعاب المفضَّلة بالنسبة لأطفال الروضة، حيث يتمكَّن أطفال الروضة من تشكيل المجسّمات التي في مُخيّلتهم، وهذا من شأنه أن يعمل على تحريك وتنشيط عقولهم.

مسرح الدُّمى:

يتطلَّب هذا النوع من الألعاب وجود مسرح وبعض الدُّمى، حيث يقوم معلم رياض الأطفال بتمثيل القصّة أمام الأطفال باستخدام الدمُّى، وهذه اللعبة تساعد في عملية تحفيز أطفال الروضة على تأليف القصص وتمثيلها باستخدام مسرح العرائس، وهذا بدوره يعمل على تشجيع الإبداع لدى أطفال الروضة.

مجلّة الكتابة والرسم:

وفي هذه اللعبة يقوم المعلم بالسّماح لأطفال الروضة بأن يُعبّروا عن أنفسهم وذلك من خلال الكتابة أو الرسم على الورق، وبعد ذلك يقوم المعلم بالاحتفاظ بها؛ وذلك من أجل أن يشعر أطفال الروضة بأهميّة إبداعاتهم، بالإضافة إلى تشجيع الأطفال على تكرار هذه اللعبة.