ما المقصود بالتلوث الإشعاعي؟

يُعرَّف التلوث الإشعاعي بأنه: هو التلوث المادي للكائنات الحية وبيئتها نتيجة إطلاق المواد المشعة في البيئة أثناء التفجيرات النووية واختبار الأسلحة النووية وإنتاج الأسلحة النووية وتفكيكها وتعدين الخامات المشعة ومناولة والتخلص من النفايات المشعة والحوادث في محطات الطاقة النووية، يتم إجراء التجارب النووية لتحديد مدى فعالية وإنتاجية وقدرة تفجير الأسلحة النووية حيث تبلغ نسبة التلوث الإشعاعي 15٪ من إجمالي طاقة الانفجار، التلوث الإشعاعي للمياه ومصادر المياه والمجال الجوي هو نتيجة تداعيات مشعة من سحابة انفجار نووي وأن النويدات المشعة هي المصادر الرئيسية للتلوث، حيث تنبعث منها جزيئات بيتا وأشعة جاما والمواد المشعة.


يحدث التلوث الإشعاعي عندما يكون هناك ترسب أو وجود مواد مشعة في الجو أو البيئة خاصة عندما يكون وجودها عرضيًا وعندما يمثل تهديدًا بيئيًا بسبب التسوس الإشعاعي، يرجع التدمير الناتج عن المواد المشعة إلى انبعاثات الإشعاعات المؤينة الخطرة (الاضمحلال الإشعاعي) مثل جزيئات بيتا أو ألفا أو أشعة جاما أو الخلايا العصبية في البيئة التي توجد فيها.


نظرًا لأن المواد تتميز بالإشعاع ونظرًا لوجود الكثير من عدم استقرار الجسيمات الموجودة في المواد المشعة فيمكن أن تؤثر بشكل خطير على الحياة النباتية والحيوانية والبشرية وتغيرها أو تدمرها، يعتمد مدى الضرر أو الخطر على البيئة على تركيز المواد المشعة والطاقة المنبعثة من الإشعاع وقرب المواد المشعة من المعرضين ونوع الإشعاع.

ما هي أسباب التلوث الإشعاعي؟

  • الحوادث النووية من محطات توليد الطاقة النووية: في عالم ما بعد الحداثة يتم اكتشاف أشكال مختلفة من الطاقة، من بينها الطاقة النووية التي توصف بأنها المصدر الأكثر فعالية للطاقة بسبب قوتها الكامنة العالية حيث تشير التقارير إلى أن الطاقة الكامنة العالية ترجع إلى ارتفاع مستوى الإشعاع، وبالتالي فإن استخدامه محظور لكن البحث جار لتحديد سلامة بيئته ووضع التدابير الاحترازية الأنسب لاستخدامه، ومع ذلك في بعض الحالات والبلدان خلفت حوادث محطات الطاقة النووية مثل كارثة فوكوشيما دايتشي النووية (2011) وكارثة تشيرنوبيل (1986) وحادث جزيرة ثري مايل (1979) العديد من القتلى وحتى العديد من المتضررين من الإشعاع المنبعث.

  • استخدام الأسلحة النووية كأسلحة دمار شامل (أسلحة الدمار الشامل): إن استخدام الصواريخ النووية والقنابل الذرية وهو شكل من أشكال الطاقة النووية في الحرب العالمية الثانية يفسر ليس فقط السبب ولكن أيضًا الطبيعة الضارة للتلوث أو التلوث الإشعاعي، على سبيل المثال آثار تلك الضربتين في هيروشيما وناغازاكي التي أدت إلى نهاية الحرب في عام 1945 شوهدت حتى الآن مع الأطفال الذين ولدوا بمضاعفات مثل التخلف العقلي وكذلك حالات مثل التوحد واضطرابات أخرى حيث أن عدد حالات السرطان الموجودة في المدينتين أكبر من عدد حالات الإصابة بالسرطان في بقية أنحاء اليابان.

  • استخدام النظائر المشعة: يتم استخدام النظائر المشعة لصنع أجهزة الكشف والأنشطة الصناعية الأخرى حيث أن للنظائر مثل اليورانيوم تركيزات عالية من الإشعاع فيها، من ناحية أخرى يمكن العثور بسهولة على النظائر المشعة مثل المواد المشعة المحتوية على الكربون في المجاري المائية عبر خطوط الصرف الصحي، نظرًا لأن معظم مياه الصرف الصحي الخام لا يتم معالجتها قبل إطلاقها فبمجرد إطلاقها يتحد النظير مع المركبات والعناصر الأخرى الموجودة في الماء وهذه هي نفس المياه التي يجلبها الناس للاستخدام المنزلي، علاوة على ذلك تستخدم الأسماك نفس الماء من أجل البقاء واذا استهلكت الأسماك من مصادر المياه الملوثة يعني الاستهلاك المحتمل للإشعاع.

  • التعدين: يتضمن التعدين في الغالب التنقيب عن الخامات المعدنية والتي يتم تقسيمها بعد ذلك إلى قطع أصغر يمكن التحكم فيها، الراديوم واليورانيوم على سبيل المثال يتواجدان بشكل طبيعي في البيئة وهما متساويان في النشاط الإشعاعي، بالتالي يزيد التعدين من العمليات الجيولوجية الطبيعية عن طريق نقل هذه المواد من تحت الأرض إلى السطح، المعادن الأخرى مع تلميح من الإشعاع هي الثوريوم والبلوتونيوم والرادون والبوتاسيوم والكربون والفوسفور.

  • انسكاب المواد الكيميائية المشعة: كانت هناك حالات انسكاب فوق المحيطات عندما ضربت السفن الأنهار الجليدية أو الشعاب المرجانية وينتهي بها الأمر بإطلاق مواد كيميائية على المجاري المائية وفي الغلاف الجوي، تحتوي معظم هذه المواد الكيميائية بما في ذلك المنتجات البترولية على مستوى كبير من الإشعاع مما قد يضر بالبيئة.

  • اختبارات على الإشعاع: وقد لوحظ أن للإشعاع الكثير من الخصائص المثيرة للاهتمام والتي شجعت الكثير من العلماء على إجراء اختبارات لمعرفة المزيد عنها وهو أحد العناصر الرئيسية في علاج السرطان، يستخدم العلاج الكيميائي (الإشعاع) وهو مبادرة صحية علاجية للسرطان لمنع نمو الخلايا السرطانية بالإضافة إلى الحفاظ على الجهاز المناعي قويًا، على الرغم من ذلك تعرض العلماء للإشعاع مما أدى إلى وفاتهم أو مضاعفات أخرى، وفقًا لتقرير الجمعية العامة للأمم المتحدة في عام 2000 فإن التجارب النووية هي السبب الرئيسي لتعرض الإنسان للإشعاع الذي يسببه الإنسان.

  • الأشعة الكونية والمصادر الطبيعية الأخرى: هذه تأتي من الفضاء الخارجي إلى كوكبنا مع إشعاع كثيف مثل طبيعتها وبالتالي تسبب التلوث الإشعاعي، يقال أن أشعة جاما على سبيل المثال لديها أعلى مستوى من الإشعاع ومع ذلك اعتمادًا على شدتها فإن بعضها غير مرئي للعين البشرية، تعتمد الكمية التي تضرب بها الأشعة الأرض على ارتفاع الأرض والموقع الجغرافي.


    قد تكون هناك إشعاعات أرضية من عناصر مشعة موجودة في القشرة الأرضية حيث تشمل هذه العناصر المشعة (البوتاسيوم 40 والراديوم 224 والرادون 222 والثوريوم 232 واليورانيوم 235 واليورانيوم 238 والكربون 14 وتحدث في الصخور والتربة والماء)، يمكن أيضًا أن تكون هناك نويدات مشعة غير مستقرة تنقسم إلى أجزاء أصغر تنبعث منها إشعاعات نشطة يمكن أن تدخل إلى جسم الكائنات الحية عبر الهواء أثناء التنفس.


    معالجة النفايات النووية والتخلص منها: تتألف النفايات المشعة من ثلاث فئات (عالية المستوى ومنخفضة المستوى وعبر اليورانيوم)، وهي تتألف أساسا من التخلص من الأسلحة النووية ومواد التنظيف من المحطات النووية والمنشآت العسكرية المنبعثة من معالجة البلوتونيوم والنظائر المشعة الأخرى من المستشفيات والمختبرات، قد ينتج عن تداول النفايات النووية والتخلص منها إشعاعات منخفضة إلى متوسطة على مدى فترة زمنية طويلة، ليس من الصعب التنبؤ بآثارها فحسب ولكن قد لا يكون من السهل تمييزها لأن النشاط الإشعاعي قد يلوث وينتشر عبر الهواء والماء والتربة أيضًا، علاوة على ذلك ليس من السهل تحديد مواقع بعض النفايات النووية. 


    القضية الرئيسية هي أن النفايات الإشعاعية لا يمكن أن تتحلل أو تعالج كيميائيا أو بيولوجيا، الخيارات الوحيدة هي إما لاحتواء تخزين النفايات في حاويات مغلقة بإحكام ومحمية بمواد واقية من الإشعاع (مثل Pb) أو تخفيفها، يمكن احتوائه أيضًا عن طريق التخزين في المناطق النائية ذات الحياة القليلة أو بدون حياة مثل الكهوف النائية أو مناجم الملح المهجورة، ومع ذلك قد تتلف الدروع الطبيعية أو الاصطناعية مهما كانت بمرور الوقت، علاوة على ذلك ربما لم تستخدم ممارسات التخلص من النفايات في الماضي التدابير المناسبة لعزل الإشعاع، لذلك يجب تحديد هذه المجالات بعناية وفرض قيود على وجه السرعة.

  • إنتاج الأسلحة الدفاعية: عادة ما ينطوي إنتاج الأسلحة الدفاعية التي قد تطلق النشاط الإشعاعي من المواد المشعة التي يتم تداولها على مخاطر صحية عالية، ومع ذلك فإن المعايير الحالية لن تسمح بإطلاق أي كمية كبيرة من الإشعاع ما لم يقع حادث.