تُعد قلعة فريدريكسبورج واحدة من أشهر القلاع في الدنمارك ولسبب وجيه، حيث تقع على ثلاث جزر محاطة ببحيرة وحدائق جميلة، فهي ببساطة تخطف الأنفاس. كما تتميز أراضيها بالتاريخ الغني والعمارة والحدائق. وتم بناء قلعة فريدريكسبورج من قِبل الملك كريستيان الرابع.

 

التعريف بقلعة فريدريكسبورج

 

يقع شمال كوبنهاجن فقط في مبنى قصر ملكي مهيب يعود تاريخه إلى الملك كريستيان الرابع الذي حكم الدنمارك والنرويج في ذلك الوقت. حيث قام الملك أولاً بهدم منزل والده الريفي، حيث ولد، ثم قام ببناء هذه القلعة الهولندية الفخمة على طراز عصر النهضة في الموقع. كما يطلق عليها اسم قلعة فريدريكسبورج، وهي لا تزال أكبر قلعة من عصر النهضة في منطقة الشمال. بينما تقع قلعة (Frederiksborg) بشكل جميل على ثلاث جزر صغيرة في (Castle Lake) في (Hillerød). ويوجد داخل أسوار القلعة مناطق جذب ثقافية رئيسية، في حين أن المكان الخلاب للغاية مثالي للتنزه الهادئ في الحدائق ورحلات القوارب.

 

تمثل الحدائق المحيطة بمجمع المباني الضخم اللمسة الأخيرة في إنشاء قلعة فريدريكسبورج. حيث تم هدم قصر (Sparepenge) التابع للقلعة لإفساح المجال أمام حديقة باروكية مذهلة، والتي تم تشييدها بشكل متناسق مع تحوطات مستقيمة تمامًا كما تملي أسلوب العصر. بينما دمر حريق كبير الكثير من القلعة، وعقدت مجموعة وطنية واليانصيب لإعادة بناء الهيكل. حيث أنه من اللافت للنظر أن المصلّى التابع للقلعة خرج من النار على حاله تقريبًا وبالتالي فهو لا يزال في حالته الأصلية.

 

عندما أعيد فتح القلعة التي تم ترميمها، أصبحت موطنًا للتاريخ الوطني، الذي يعرض أعمالًا فنية وتحفًا من التاريخ الدنماركي داخل جدران القصر. حيث أن مجموعة صور القلعة، وهي الأكبر في البلاد، تشبه التنزه عبر الزمن. كما يمكن للزوار أيضًا استكشاف العديد من القاعات الفاخرة التي تم ترميمها داخل القلعة، بما في ذلك القاعة الكبرى، وهي قاعة رقص كبيرة فوق المصلّى.

 

تقدم هذه المساحات الجميلة لمحة عن الحياة الملكية في الدنمارك. وفي الخارج، يعتبر مجمع القلعة جوهرة معمارية في مكان مذهل، منتشرة عبر ثلاث جزر صغيرة حول سلوتسوين، أو بحيرة القلعة. بينما أثناء بناء القلعة، أقام الملك كريستيان الرابع في قصر متعة على الطراز الإيطالي على الجانب الآخر من البحيرة، وعندما تم هدمه في، تم استبداله بحدائق الباروك الجميلة التي نراها اليوم.

 

بناء قلعة فريدريكسبورج

 

تم بناء قلعة فريدريكسبورج من قِبل الملك كريستيان الرابع وهي أكبر مجمع من عصر النهضة في منطقة الشمال. حيث كان الهدف من المبنى هو التباهي وتعزيز مكانة كريستيان الرابع كملك أوروبي قوي. وبناءً على ذلك، فإنّ القلعة مزينة بعناصر رمزية وزخرفية غنية، على سبيل المثال، نافورة نبتون الرائعة والمعرض الرخامي لجناح الملك. هي أكبر قلعة من عصر النهضة في الدول الاسكندنافية، وتضم أفضل ما في فن العمارة والحرفية في عصر النهضة.

 

غالبًا ما كانت قلعة فريدريكسبورج تستخدم كمقر إقامة ملكي، من قِبل فريدريك. حيث أنها عمل فني حقيقي، وعندما تزور قلعة فريدريكسبورج، التي تم افتتاحها، ستجد غرفًا مزينة بشكل جميل مع صور ولوحات تاريخية وأثاث وفن زخرفي يدعوك في رحلة عبر التاريخ والثقافة الدنماركية من أواخر العصور الوسطى حتى الوقت الحاضر. كما تعطي التصميمات الداخلية التاريخية والغرف انطباعًا عن الأنماط والعهود المتغيرة.

 

إنّ مبنى القرميد المثير للإعجاب على شكل حدوة حصان محمي من قِبل ما يسمّى بالقلعة الخارجية على جانب المدينة. حيث خلفها، في منتصف الجزر الثلاث، يقع الفناء الخارجي للقلعة مع نافورة نبتون المهيبة، كما أن جدرانها تقف مباشرة في مياه البحيرة. كما يمكن رؤية مصلّى القلعة في الجناح الشمالي الغربي من بعيد من خلال أعلى برج في المجمع. ويوجد بالداخل ثلاثة أرغن. بينما الهندسة المعمارية للقلعة في عصر النهضة، مع أسطحها النحاسية الخضراء المذهلة، لا لبس فيها بسبب الزخارف العديدة ذات الأشكال والأفاريز والجملونات.

 

في الخارج، سيجد الزوار حديقة (Baroque Castle Garden) التي تم صيانتها بدقة، والتي تتكون من ثلاث شرفات رئيسية مع نوافير متتالية وبرك صغيرة مزودة بخزانين كبيرين فوق حديقة (Baroque). حيث تم ترميم حديقة (Baroque Garden) الصارمة في عام 1996 من الخطط الموضوعة سابقًا. وهي تتكون من تحوطات مربعة جميلة متماثلة وأشجار مشذبة على جميع المستويات. كما يهيمن على المستوى الأدنى أربعة أحرف ملكية موضوعة في تحوطات صندوقية.