على مدار الوقت الذي كان فيه العالم هنا كانت هناك مجموعة متنوعة من الكوارث الطبيعية المختلفة، لقد صنع بعضهم التاريخ حقًا بسبب آثارهم المدمرة طويلة الأمد والمشكلة هي أن الكوارث الطبيعية لم تنته بعد، حيث أنه  سيستمر حدوثها ويحدث معظمها دون سابق إنذار وقد تؤثر هذه الكوارث الطبيعية بشكل كبير على تدمير البيئة.


الكارثة الطبيعية: هي من أهم الأحداث السلبية الناجمة عن العمليات الطبيعية للأرض، ومن الأمثلة على ذلك  الفيضانات والأعاصير والانفجارات البركانية والزلازل وأمواج تسونامي والعواصف والعمليات الجيولوجية الأخرى، يمكن أن تتسبب الكارثة الطبيعية في خسائر في الأرواح أو أضرار بالممتلكات وعادة ما تترك بعض الأضرار الاقتصادية في أعقابها وتعتمد شدتها على قدرة السكان المتضررين على الصمود وكذلك على البنية التحتية المتاحة.

أسوأ الكوارث الطبيعية في العالم:

لقد كانت الكوارث الطبيعية العنيفة حقيقة من حقائق الحياة البشرية منذ بداية هذا النوع، على سبيل المثال يُعتقد أن جزيرة ستروغلي الواقعة في البحر الأبيض المتوسط ​​قد تم القضاء عليها تمامًا بسبب ثوران بركاني وما أعقبه من تسونامي قضى على الحضارة المينوية بأكملها حوالي 1500 قبل الميلاد، فيما يلي أسوأ الكوارث الطبيعية في العالم:

  • زلزال هايتي عام 2010: أولاً سنلقي نظرة على زلزال هايتي عام 2010، هذا هو أحد الكوارث الطبيعية الأخيرة التي بلغت قوته 7.0 درجات وهو أحد أقوى الزلازل التي شهدها العالم على الإطلاق، لقد هزت هايتي وخلفت هزات ارتدادية شعر بها الكثيرون وتسبب في وفاة أكثر من 200 ألف شخص وتشريد الملايين منهم.

  • إعصار كاترينا عام 2005: كان إعصار كاترينا أحد أكثر الزلازل فتكًا التي ضربت ساحل الخليج منذ سنوات حيث كان في الواقع يعتبر بإنه سادس أقوى زلزال يضرب الولايات المتحدة على الإطلاق، كان هناك الكثير من الأشخاص الذين فقدوا حياتهم وكان هناك أيضًا الكثير من الأضرار، في الواقع كان هناك أكثر من 81 مليار دولار من الأضرار التي كان لا بد من إصلاحها بعد هذا الإعصار، بالفعل هذا الإعصار ترك آثارا مدمرة.

  • إعصار أندرو عام 1993: كان إعصار أندرو إعصارًا آخر ضرب الولايات المتحدة وترك بصماته حقًا، كان يعتبر خامس أسوأ إعصار يضرب الولايات المتحدة حيث يحتل مرتبة أعلى من إعصار كاترينا، لقد خلفت دمارًا هائلاً وتسببت في الكثير من الوفيات وكان لها أيضًا مليارات الدولارات في أضرار الممتلكات التي يتعين النظر فيها.

  • زلزال توهوكو وتسونامي: كان هذا الزلزال الذي ضرب اليابان في عام 2011 وبلغت قوته 9.0 درجات وهذا يجعلها واحدة من أقوى الزلازل التي تضرب البلاد على الإطلاق، في الواقع إنه أقوى ما تم تسجيله في تاريخهم حيث خلف هذا الزلزال الملايين من القتلى والجرحى والمفقودين كما دمر مجموعة كبيرة من المباني بل وتسبب في كارثة كان من الممكن أن تؤدي إلى كارثة نووية، تم تشغيل موجات تسونامي التي يصل ارتفاعها إلى 23.6 مترًا (77 قدمًا) التي لامست اليابان في غضون دقائق من الزلزال.

  • تسونامي عام 2011: ضرب زلزال قوي بلغت قوته 9.0 درجة ساحل سومطرة في 26 ديسمبر 2004 في تمام الساعة 00:58 بالتوقيت العالمي المنسق مما تسبب في حدوث موجات تسونامي اجتاحت المناطق الساحلية لعشرات البلدان المطلة على المحيط الهندي، وقتل ما يقرب من 225000 – 275000 شخص في 14 دولة وكانت إندونيسيا هي الأكثر تضررًا تليها سريلانكا والهند وتايلاند، أحدثت أمواجًا يصل ارتفاعها إلى 30 مترًا (100 قدم)  ويقال أنها واحدة من أكثر الكوارث فتكًا في التاريخ المسجل.

  • زلزال تانغشان: في 28 يوليو عام 1976 ضرب زلزال قوي بلغت قوته 8.3 درجة على مقياس ريختر مدينة صناعية يقطنها ما يقرب من مليون نسمة في تانشان الصين، تسبب الزلزال الهائل في مقتل آلاف الأشخاص وتسبب في أضرار لا يمكن إصلاحها في الممتلكات والأرواح، تشير التقديرات إلى أن حوالي 255000 شخص فقدوا حياتهم.

  • إعصار نرجس: ضرب إعصار نرجس ميانمار بشدة في 2 مايو / أيار 2008، تسبب الإعصار في وفاة حوالي 140 ألف شخص وجرف مناطق مكتظة بالسكان حول دلتا نهر إيراوادي في ميانمار، قدرت الأضرار بحوالي 10 مليارات دولار وهي ثاني أكثر الخسائر دموية في التاريخ المسجل بعد إعصار نينا في عام 1975.

  • زلزال الصين 2008: ضرب أكبر زلزال مقاطعة سيتشوان الصينية في 12 مايو 2008 وبلغت قوته 7.9 درجة على مقياس ريختر وقتل حوالي 87 ألف شخص لا سيما إنه ترك الملايين من الناس بلا مأوى ودُفن الآلاف منهم تحت أنقاض المجتمعات المنهارة، انهارت المصانع والمدارس والمنازل واستغرق الأمر جهودًا كبيرة من القوات وفرق الإنقاذ للوصول إلى مناطق جنوب غرب الصين.

  • زلزال إيران 2003: تسبب زلزال هائل بلغت قوته 6.6 درجة على مقياس ريختر وفقًا للمسح الجيولوجي الأمريكي في أضرار جسيمة في مدينة بام ومحافظة كرمان المحيطة بها في جنوب شرق إيران، ما يقرب من 26000 شخص لقوا مصرعهم و30.000 جرحى.

  • زلزال باكستان 2005: كان زلزال كشمير الذي وقع في عام 2005 بقوة 7.6 درجة وتشير التقديرات إلى مقتل نحو 80 ألف شخص في شمال غرب باكستان وكشمير، وشعر السكان بالزلزال في البلدان المجاورة مثل طاجيكستان وأفغانستان وغرب الصين وكذلك كشمير الخاضعة للإدارة الهندية حيث قتل حوالي 1400 شخص.