ما هي الطاقة النووية؟

الطاقة النووية: هي الطاقة المنبعثة من تفاعل متسلسل وتحديداً من خلال عملية الانشطار النووي أو الاندماج النووي في المفاعل، يتم استخراج مصدر الوقود المستخدم لتوليد الطاقة النووية ومعالجة اليورانيوم (اليورانيوم المخصب) والذي يستخدم لتوليد البخار وإنتاج الكهرباء.


ينتج المفاعل النووي الكهرباء بنفس الطريقة التي تنتج بها محطات الطاقة الأخرى حيث، يولد التفاعل المتسلسل الطاقة وتحول الطاقة الماء إلى بخار ويخرج البخار الضغط، يتم توجيه ضغط البخار لتحويل التوربين الذي يقترن بالمولد، حيث يعمل التوربين الدوار على تشغيل المولد لإنتاج الكهرباء.


يكمن الاختلاف الرئيسي في كيفية إنشاء الحرارة، حيث تعمل محطات الطاقة التي تعمل بالوقود الأحفوري على حرق الفحم أو النفط لإنتاج الحرارة، في محطة الطاقة النووية ينتج توليد الحرارة عن انقسام الذرات وهي عملية تُعرف باسم الانشطار النووي، تحدث الملايين من نوى اليورانيوم داخل كل حبيبات وقود اليورانيوم، عندما يحدث انقسام هذه النوى يتم إطلاق كمية كبيرة من الطاقة ثم تنبع نسبة صغيرة من هذه الطاقة من الإشعاع لكن النسبة الأكبر تأتي من الطاقة الحركية، هذا النوع من الطاقة هو النوع المستخدم لتوليد الحرارة داخل المفاعل.

ما هي سلبيات الطاقة النووية؟

على الرغم من إيجابيات الطاقة النووية والوفرة بما في ذلك التكلفة المنخفضة والمستدامة وتوفير حمولة أساسية مستقرة من الطاقة وانخفاض التلوث إلا أنها تتمتع بنصيب عادل من السلبيات، فيما يلي بعض عيوب الطاقة النووية:

  • الأثر البيئي: واحدة من أكبر القضايا هي الأثر البيئي فيما يتعلق باليورانيوم، لم تكن عملية تعدين وتكرير اليورانيوم نظيفة وفي الواقع ينطوي نقل الوقود النووي من وإلى المصانع على خطر التلوث، أيضًا بمجرد استخدام الوقود، حيث لا يمكن للبشر ببساطة نقله إلى مكب النفايات فهو مشع وخطير.

  • النفايات المشعة: النفايات المشعة هي أي مادة سواء كانت صلبة أو سائلة أو غازية تتكون من مادة نووية مشعة، وقد حدد مشغلو المحطة النووية أنها نفايات، تعتبر المواد المشعة من النفايات بعد أن أمضت أكثر من 3 سنوات في المفاعل، حيث أن هذه المواد تنتج الحرارة والكهرباء، تأتي هذه النفايات من المفاعلات النووية وتحتاج إلى التخلص منها أو تخزينها بأمان وبشكل ملائم؛ نظرًا لخطورتها الشديدة ويمكنها التخلص من الإشعاعات إذا تم التخلص منها بشكل غير صحيح.


    والسبب الذي يجب التخلص منه بأمان وبشكل مناسب هو أنها قادرة على بث الإشعاعات حتى بعد آلاف السنين، إن تخزين النفايات المشعة أو التخلص منها هو السبب الرئيسي في إبطاء توسع الطاقة النووية، حيث يمكن أن يحدث التعامل والتخزين الآمن طالما يتم تبريده وعزل العمال عن الإشعاع الذي ينبعث من مادة سميكة مثل الفولاذ أو الخرسانة أو بضعة أمتار من الماء.


    الماء قادر على توفير تبريد ودروع ملحوظين، مما يعني أنه يمكن إزالة وقود المفاعل النموذجي تحت الماء ونقله بأمان إلى حوض التخزين، بعد أكثر من 5 سنوات يمكن نقل النفايات إلى حاويات خرسانية مهواة وجافة، ومع ذلك يمكن أن تبقى النفايات المشعة بأمان في حوض السباحة لأكثر من 50 عامًا.

  • حوادث الإشعاع النووي: تشكل النفايات المشعة القادمة من محطات الطاقة النووية تهديدًا كبيرًا للطبيعة الأم والبشر، على سبيل المثال ما زالت الآثار المدمرة لكارثة تشيرنوبيل باقية في أذهاننا، حيث يمكن رؤية الآثار الخطيرة على البشر حتى اليوم، وفقًا للسجلات توفي حوالي 30 ألف شخص في كارثة تشيرنوبيل ولا يزال أكثر من 2.5 مليون إنسان يتعاملون مع المشاكل الصحية المرتبطة بالنفايات النووية.


    قبل بضع سنوات حدثت أزمة نووية ضخمة في اليابان في 8 مارس على الرغم من أن معدل الضحايا كان أقل بكثير من كارثة تشيرنوبيل إلا أن الآثار البيئية كانت كارثية، يتعرض الأشخاص الذين يعملون في محطات الطاقة النووية ويعيشون بالقرب من تلك المناطق لخطر كبير في مواجهة الإشعاعات النووية إذا حدث ذلك، وفقًا لهذه الأحداث التاريخية من الواضح أنه لا يمكننا عزل أنفسنا 100٪ من هذه الكوارث.

  • يتطلب تكاليف رأس مال أولية عالية: العيب العملي الآخر لاستخدام الطاقة النووية هو أنها تحتاج إلى الكثير من الاستثمار لإنشاء محطة للطاقة النووية، يتطلب بناء محطة للطاقة النووية نفقات رأسمالية ضخمة فعلى سبيل المثال بين عامي 2002 و2008 زادت تكلفة بناء محطة كهرباء جديدة من 2 مليار دولار إلى 4 مليار دولار لكل وحدة إلى 9 مليار دولار لكل وحدة، تشير التقديرات إلى أن الإنشاءات الجديدة التي تحدث في أوروبا اليوم تتجاوز 10 مليار دولار لكل منها ناهيك عن أنها تستغرق 5-10 سنوات لتعمل بكامل طاقتها بالإضافة إلى أن البناء يتطلب استكمال العديد من الإجراءات القانونية.

  • التخثث المؤدي إلى موت الأحياء المائية: التخثث هو إثراء واسع للبحيرة والأجسام المائية الأخرى بالمغذيات ويرجع ذلك في الغالب إلى الجريان السطحي من الأرض، تسبب هذه العملية نموًا كثيفًا لحياة النبات مما يؤدي في النهاية إلى موت الحياة المائية نتيجة نقص الأكسجين، حيث يمكن أن تسبب النفايات المشعة هذه المشكلة، تُعقد العديد من الحلقات الدراسية في جميع أنحاء العالم لإيجاد حل قوي لهذه المشكلة المحتملة ولكن الحل لم يكن في الأفق بعد، وفقا للعلماء تستغرق النفايات المشعة حوالي 10000 سنة لتحييدها.

  • التأثير على البشر: آثار القنابل النووية هيروشيما وناغازاكي خلال الحرب العالمية الثانية على سبيل المثال لا تزال منتشرة في ذاكرتنا، يولد الأطفال في بعض دول العالم بعيوب بسبب هذه القنابل وهذا يجعل محطة الطاقة النووية أكثر خطورة خاصة في هذا اليوم وعصر التهديد العالي للإرهاب، حيث يمكن للإرهابيين الاستفادة والتسبب عمدا في الانهيار النووي، هذا هو السبب في وضع ضمانات صارمة بما في ذلك الإذن لبناء محطة للطاقة النووية وأقصى قدر من الأمن للحد من هذه الكارثة المحتملة من الحدوث.

  • إنه ليس مصدر طاقة متجددة: المادة الخام لتوليد الطاقة النووية هي اليورانيوم، يتم استخراج اليورانيوم مما يعني أنه غير متوفر في العديد من البلدان كما أنها مورد نادر، تصدر معظم الدول هذا المعدن لإنتاج الطاقة النووية وبمجرد استخراج اليورانيوم بالكامل لن يكون هناك إنتاج للطاقة النووية، نظرًا لآثارها الخطيرة ومحدودية العرض فإنها لا تعتبر موردًا متجددًا.

  • المخاطر الوطنية: لقد منحتنا الطاقة النووية القدرة على إنتاج أسلحة أكثر من إنتاج أشياء يمكن أن تجعل العالم مكانًا أفضل للعيش فيه، علينا أن نكون أكثر حرصًا ومسؤولية أثناء استخدام الطاقة النووية لتجنب أي نوع من الحوادث الكبرى، الأمن هو مصدر قلق كبير هنا، حيث يمكن أن يكون التراخي القليل في الأمن قاتلًا ووحشيًا للبشر وحتى لهذا الكوكب.

  • توفر الوقود: على عكس الوقود الأحفوري المتاح لمعظم البلدان فإن اليورانيوم مورد نادر للغاية ولا يوجد إلا في عدد قليل من البلدان، قبل أن يفكر أي شخص في بناء محطة للطاقة النووية يجب أن يطلب إذناً من العديد من السلطات الدولية، نحتاج جميعًا إلى مصدر طاقة موثوق به ولكن يجب أيضًا أن يكون آمنًا، في جميع أنحاء العالم يتم طرح العديد من الأسئلة كل يوم حول الطاقة النووية، تتطلع بعض البلدان إلى تقليص تنميتها بينما تتخلى عنها دول أخرى بالكامل، ومع ذلك هناك دروس حيوية يمكن تعلمها حول الطاقة النووية من أحداث فوكوشيما.


    للتخفيف من حدة المزيد من الكوارث تم إنشاء هيئة تسمى الاتحاد العالمي للمشغلين النوويين (WANO) والتي تهدف إلى التشغيل الآمن والموثوق لمحطات الطاقة النووية، وذلك من خلال إجراء مراجعات مستقلة، إذ أن لكل محطة طاقة نووية جديدة تعمل في جميع أنحاء العالم، فإذا تم إدارة محطات الطاقة النووية بشكل فعال والتخلص من النفايات بشكل مناسب فمن الممكن للطاقة النووية أن تكون المصدر الأكثر موثوقية وثباتًا لسكان العالم.

  • اليورانيوم محدود: مصادر الطاقة المتجددة النموذجية مثل الطاقة الشمسية وطاقة الرياح متوفرة بشكل غير محدود، الطاقة النووية ليست مصدر وقود متجدد كما هو الحال مع مصادر الوقود الأخرى، فإن اليورانيوم محدود أيضًا ويوجد في عدد قليل من البلدان، يوجد كمية محدودة من اليورانيوم على الرغم من وفرته حاليًا ولا يزال هناك خطر نفاد في نهاية المطاف، يجب تعدين اليورانيوم وتوليفه ثم تنشيطه لإنتاج الطاقة حيث أن هذه العملية مكلفًا للغاية، تنتج كمية كبيرة من النفايات أثناء كل هذه الأنشطة ويمكن أن تؤدي إلى تلوث بيئي وآثار صحية خطيرة إذا لم يتم التعامل معها بشكل صحيح.


    المادة الخام الرئيسية لإنتاج الطاقة النووية هي (اليورانيوم) وهي ليست موردًا متجددًا، موارد اليورانيوم محدودة للغاية وعملية التعدين والتكرير لها تأثير كبير على البيئة، كما أن نقل اليورانيوم الآمن يعتمد على نفقات رأسمالية كبيرة والكثير من استهلاك الطاقة، بعد معالجة اليورانيوم يتم إنتاج كميات كبيرة من النفايات المشعة، حتى أن العناصر الناتجة لها متطلبات تخزين واسعة النطاق ومعروفة بأنها تبقى مشعة وخطيرة لآلاف السنين، إذ حاولت معظم البلدان إعادة تدويرها لكن العملية برمتها غير فعالة ومكلفة نسبيًا.

  • الهدف الساخن للمقاتلين: للطاقة النووية قوة هائلة، اليوم تُستخدم الطاقة النووية في صنع الأسلحة وإذا وقعت هذه الأسلحة في الأيدي الخطأ فقد تكون هذه نهاية هذا العالم، محطات الطاقة النووية هدف رئيسي للأنشطة الإرهابية وقد يكون القليل من التراخي في الأمن وحشيًا للبشرية.