تم تصميم مجمع (Wexner Center for the Arts) من قِبل المهندسين المعماريين (Peter Eisenman) من نيويورك بالاشتراك مع (Richard Trott of Columbus)، جنبًا إلى جنب مع مهندس المناظر الطبيعية لوري أولين من فيلادلفيا. كما انبثق تصميم المركز من مسابقة 1982-1983 التي أجرتها جامعة ولاية أوهايو تدعو إلى مبنى جريء لإيواء مركز الفنون المعاصرة متعدد التخصصات الجديد والطموح.

 

التعريف بمركز ويكسنر للفنون

 

يُعد مركز ويكسنر للفنون أول مبنى عام صمّمه (Wexner Peter Eisenman)، متعدد التخصصات هو مختبر دولي لاستكشاف وتطوير الفن المعاصر. ومن خلال المعارض والعروض التي يقدمها الفنانون المقيمون والبرامج التعليمية، يُعد مركز (Wexner Center Atua) كمنتدى اختبر فيه الفنانون الراسخون والناشئون الأفكار وحيث يمكن للجمهور المشاركة في مختلف التجارب الثقافية التي تعزز فهم الفن في عصرنا. بحيث يوازن التزام (Wexner Center) في برامجه بين التجريب والالتزام بتقاليد الابتكار ويعيد التأكيد على المهمة التعليمية لكلية التعليم والبحث وخدمة المجتمع.

 

افتتح مركز (Wexner) في نوفمبر 1989، واضعًا اسمه على شرف (Leslie Wexner)، المانح الرئيسي للمركز. بينما الكيان عبارة عن معمل ومعرض عام، وليس متحفًا، ولا يضم مجموعات فنية. وعلى الرغم من أنه عندما تم بناؤه حل محل معرض الفنون الجميلة بالجامعة، واستحوذ على المجموعة الدائمة للجامعة وإدارتها، مع حوالي 3000 عمل فني. بينما للمجموعة دور داعم في برامج الوسائط المرئية ومركز الفنون المسرحية، وهناك أسماء بديلة:

 

  • مركز الفنون البصرية.

 

  • مركز ويكسنر للفنون المرئية والمسرحية.

 

  • مركز ولاية أوهايو للفنون البصرية.

 

  • مكتبة الفنون الجميلة والاتصال والفنون الجرافيكية.

 

في عام 1985، حصل تصميم بيتر آيزنمان وريتشارد تروت على جائزة العمارة التقدمية. كما كان المبنى خلفية مشهد من فيلم (Little Man Tate) مع جودي فوستر. حيث أراد أيزنمان أن يترك تاريخ المكان يعكس دمج هياكل كبيرة من الطوب، مستوحاة من مبنى مستودع الأسلحة القديم الذي تم حرقه في أواخر القرن التاسع عشر وتم هدمه بالكامل في عام 1959. وعلى الرغم من أي انتقادات، فإنّ هذه الأبراج تشيد بالمقاطعة وتمثل الترسانات القديمة التي نشأت في وقت ما في المكان. كما تمثّل ذاكرة هذه المواد الصلبة، وإعادة البناء والتخفيضات مظهرًا معماريًا مثيرًا للاهتمام وجدير بالملاحظة.

 

يعتمد (Eisenman) على أشكال من (Old Arsenal) ويؤدي سلسلة من القطع، باستخدام الأشكال الهندسية كزخرفة. وعلى الرغم من أن المشروع يحكمه نظام شبكة متعامدة، إلّا أن بعض الأعمدة لا تلامس الأرض، ممّا يتعارض مع الدور الذي يتعين القيام به. كما أنها طريقة المهندس المعماري ليلعب بالرمز الكلاسيكي للعمود، ويأخذ هذا العنصر المميز للمبنى القديم ويشوه، والمبدأ المعماري المتمثل في (deconstrutivismo)، والتعديل والتشويه بشكل مثالي.

 

مع تنوع الحركات التي تحدث في مركز (Wexner)، توقع آيزنمان الاستخدام، وخلق بنية بها، جزئيًا، تنوعها الخاص وبرنامج واحد. على الرغم من أن مركز (Wexner) للفنون عبارة عن مبنى به برنامج رسمي، إلّا أنه يحافظ على أعمال الفن المرئي ويعززها، إلّا أنه يعد أيضًا محورًا للأنشطة وممرًا يطور فيه الأشخاص حياتهم الخاصة، وغالبًا ما يكونون غير متصلين بالبناء المؤسسي المقصود. حيث أنه بالقرب من الحد الفاصل بين الحرم الجامعي والمدينة ، يقدم الترحيب والوداع في نفس الوقت. كما أنه مبنى به العديد من العتبات، ممّا يؤدي إلى عدم وضوح الخط الفاصل بين الداخل والخارج، ويولد تعقيد إطار السقالات عتبات متعددة من الضوء والرؤية والممر وبرنامجها الخاص.

 

موقع مركز ويكسنر للفنون

 

يقع مركز (Wexner) للفنون على الجانب الشرقي من الحرم الجامعي، في (871 North High Street وEast 16th Avenue 1850)، ويحتل 8.1 فدانًا وسط قاعة (Mershon Auditorium و Weigel Hall) في كولومبوس، أوهايو، الولايات المتحدة.

 

بناء مركز ويكسنر للفنون

 

كان الهيكل الفولاذي مغطّى بواحهات من البناء الأحمر يستحضر المبنى القديم. كما يشتمل الجزء الخارجي على شبكة معدنية بيضاء كبيرة تشير إلى نوع من الدروع، ممّا يمنح المبنى إحساسًا بعدم الاكتمال. وفي المقدمة وعند المدخل، أعاد أيزنمان بناء برج لترسانة قديمة، ثم قطعه وإعطاء صورة من الفوضى. كما تم حفر أساسات المستودع كعنصر من عناصر المسار على الجانب الغربي من الموقع.

 

من بين أشكال المبنى، مع كتل صلبة من الطوب، يتم إغلاق المساحة المحفورة بجدار ستارة زجاجي ملون مع حاجز من الألومنيوم يسمح بمرور لوي ويستحضر استخدام الشبكة، وهو متكرر في أعمال المهندس المعماري. يعمل التباين الناتج عن قضبان الألمنيوم المؤكسد على تكثيف الزجاج الذي لا يمكن اختراقه من العمق. بينما الديكورات الداخلية مطلية باللون الأبيض من الخشب الفاتح.

 

الشبكات

 

يشتمل التصميم على شبكة معدنية بيضاء كبيرة توحي بالسقالات ويعطي المبنى إحساسًا بأنه غير مكتمل، بما يتماشى مع أذواق المهندسين المعماريين التفكيكيين. كما أخذ آيزنمان في الاعتبار عدم تطابق شبكات الشوارع، في حرم جامعة ولاية أوهايو وفي مدينة كولومبوس، والتي تتفاوت 12.25 درجة مئوية وصمّم مركز ويكسنر والاستمرارية. وكانت النتيجة مبنى كانت وظيفته هي (cuenstionada) في بعض الأحيان، ولكنها بالتأكيد توقظ الاهتمام المعماري.

 

يعيد آيزنمان استخدام الشكل لتحديد النموذج الأصلي للطريق المزدوج بين الشمال والجنوب، والذي أطلق عليه المهندس المعماري اسم السقالات. كما توجد السقالة كشبكة ثلاثية الأبعاد تغطيها من مصانع الفولاذ ومطلية باللون الأبيض.

 

محاور المشاة

 

شبكات آيزنمان متراكبة متدرجة، على بعضها البعض، باستخدام مفصلات البناء الناتجة لتحديد العناصر المقابلة لها. كما أصبحت شبكات شوارع المدينة هي المولد لمحور المشاة داخل الحرم الجامعي. بحيث يتم عرض مسار هذا المحور خارج الموقع في كلا الاتجاهين، ويمتد على طول الجزء الشمالي من المدينة، من استاد أوهايو، عبر المدينة إلى مدرج شرق-غرب مطار بورت كولومبيا. وعموديًا على هذا عبر ثانية تمتد من الشمال إلى الجنوب عبر المكان. بينما يشير أيزنمان إلى هذا المسار الثاني على أنه مسار مزدوج يتضمن ممرًا للمشاة متصلًا بفتحة خارجية للعناصر.

 

يؤدي توسيع شبكة الطرق في كولومبوس إلى إنشاء ممر جديد للمشاة في الحرم الجامعي، منحدر من الشرق إلى الغرب. بينما العمود الفقري لزيادة تداول هذا المخطط، ممر مزدوج، خط مقارب يمتد من الحرم البيضاوي المركزي، على مستوى الأرض، من الشمال إلى الجنوب. وهذا الممر، نصف زجاج ونصف محاط بسقالة مفتوحة، عمودي على المحور الشرقي الغربي. إن تقاطع هذين المحورين الموجود ليس مجرد طريق ولكنه حدث حرفيًا مركز للفنون البصرية، وهو حارة يجب على الناس المرور من خلالها ذهابًا وإيابًا من الأنشطة الأخرى.