ما هي التكنولوجيا؟

هي عبارة عن تطبيق المعرفة العلمية على الأهداف العملية لحياة الإنسان أو كما يُصاغ في بعض الأحيان لتغيير البيئة البشرية والتلاعب بها، حيث تشير التكنولوجيا إلى مجموعة من التقنيات والمهارات والطرق والعمليات المستخدمة في إنتاج بعض السلع أو الخدمات أو في تحقيق الأهداف مثل البحث العلمي.

كيف يمكن للتكنولوجيا المساعدة في التحكم في تلوث الهواء؟

اليوم يتزايد تلوث الهواء في المناطق النامية – بينما تكافح البلدان الأكبر سنًا لإبطاء نفسها، وهذا القلق هو أكثر حيوية من أي وقت مضى، وفي حين أن تلوث الهواء أصبح قضية ملحة للحداثة فإن التكنولوجيا التي قد يمكن أن تساعد في تخفيفه تتقدم بمعدل أسرع، وفيما يلي بعض المجالات التي تجتمع فيها التكنولوجيا – الجديدة والقديمة – للمساعدة في حل هذه المشكلة الملحة:

  • صناعة أنظف: تأتي أكبر المساهمات في تلوث الهواء وظاهرة الاحتباس الحراري في شكل الصناعة، حيث تعمل المصانع على تلوث معامل المعالجة ومصافي الهواء من خلال انبعاثات الوقود الأحفوري التي تحتوي على ثاني أكسيد الكربون والميثان وأكسيد النيتروز، والنتيجة ليست فقط تدني جودة الهواء – بل هي استنفاد طبقة الأوزون والأمطار الحمضية وتغير المناخ.


    وهنا تعد توربينات الرياح والطاقة الشمسية من بين إحدى أشكال الطاقة المتجددة التي يتم استخدامها لتحل محل الوقود الأحفوري، ولكنها ليست الاستراتيجية الوحيدة التي يتم وضعها، فمن المهم ايضًا جعل بعض الأماكن التي لا تزال تعتمد على الوقود الأحفوري منظفًا بشكل كامل.

  • أنظمة التحكم في التلوث: تلعب الشركات التي توفر أنظمة التحكم في تلوث الهواء دورًا حيويًا في المساعدة في الحد من الانبعاثات، حيث تعمل هذه الأنظمة كنوع من المرشحات إذا صح التعبير لاستخراج العناصر الضارة وغير المرغوب فيها من الانبعاثات الصادرة عن المنشآت الصناعية عند المصدر، حيث تتوفر عدة أنواع من الأنظمة بما في ذلك التحكم في الرائحة والتقاط التلوث القابل للذوبان واستعادته بالإضافة إلى أنظمة التحكم في تلوث الهواء، كما يجب الإشادة بهذا النوع من التكنولوجيا لما لها من أهمية ودور كبير جداً في المضي قدمًا والمساعدة في تقليل المشكلة وحلها.

  • انتاج وتغليف المواد الغذائية: هناك العديد من القضايا المرتبطة بإنتاج المواد الغذائية وتعبئتها والتي تلعب دورًا في تلوث الهواء والنقاش البيئي، فعلى سبيل المثال تربية الماشية هي إحدى المناطق التي يُشار إليها بانتظام على أنها ذات تأثير كبير بسبب كمية المياه التي تتطلبها والتلوث من روث الحيوانات واستخدام الأراضي، حيث شهدت هذه القضايا والآثار الصحية المترتبة على تناول اللحوم ومنتجات الألبان ارتفاعًا كبيرًا في أعداد الأشخاص الذين يتحولون إلى نظام غذائي نباتي – على أمل تصحيح التوازن إلى حد ما.


    ومع ذلك فإن تغليف المواد الغذائية هو المجال الذي قد تكون فيه التكنولوجيا قادرة على إحداث تأثير كبير، حيث سيشهد تطوير التكنولوجيا في تغليف المواد الغذائية فترة صلاحية طويلة للأغذية، ولا ننسى ايضًا أنها ستكون مصنوعة من مواد صديقة للبيئة.

  • البرامج الحكومية والبيئية: وتشمل هذه وكالة حماية البيئة الأمريكية (EPA) ووكالة الطاقة الدولية (IEA) وهي هيئات حاكمة تم إنشاؤها للمساعدة في حماية صحة الإنسان والبيئة من خلال كتابة وتنفيذ اللوائح بناءً على بعض القوانين الصادرة، بينما تم إنشاء وكالة الطاقة الدولية بعد أزمة النفط لتلبية احتياجات منظمات الطاقة في أعقاب ذلك.


    كما أن هناك العديد من المؤسسات الأخرى التي ستعالج بشكل منفصل قضايا مختلفة مثل: الاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة (IUCN) الذي يعمل في مجال الحفاظ على الطبيعة والاستخدام المستدام للموارد الطبيعية، وهناك أيضًا العديد من المنظمات غير الحكومية التي تشارك في الإدارة البيئية والضغط وجهود الحفاظ على البيئة، وكل هذه المنظمات ابُتكرت بشكل جديد – أي أنها لم تكن موجودة من قبل، مما يعني أن التكنولوجيا كان لها دور كبير في المساعدة في التحكم بتلوث الهواء.

  • السيارات الكهربائية: بشكل عام فإن أحد أكبر العوامل المساهمة في تلوث الهواء هي الانبعاثات التي يتم ضخها في الهواء بواسطة السيارات التي تعمل بالبنزين أو الديزل، وحقًا لا أحد يعرف عدد السيارات التي يتم استخدامها على الطرق على مستوى العالم، ولكن لإعطاء بعض المنظور يشير تقرير صادر عن بنك (Macquarie) إلى أنه في عام 2016 تم بيع حوالي 88.1 مليون سيارة ومركبات تجارية صغيرة في جميع أنحاء العالم.


    وهنا جاء دور التكنولوجيا بصناعة السيارات الكهربائية التي لا تحتاج ابداً للبنزين أو الديزل، وهذا يعني التقليل من استخدم الوقود الأحفوري الذ يعد من أكبر ملوثات الهواء.

  • المنازل السلبية: إن المساعدة في تعزيز الهواء النظيف لا يقتصر فقط على النظر إلى كيف نعيش بل يتعلق أيضًا بالنظر إلى المكان الذي نعيش فيه وهنا تكثر التكنولوجيا، فعلى سبيل المثال يعني تشييد المنازل السلبية استخدام التكنولوجيا لبناء منزل محكم الإغلاق، وبالتالي لا يسمح بمرور سوى القليل جدًا من الدفء أو لا يسمح بدخول الهواء البارد، وبدلاً من ذلك يتم استخدام أحدث أنظمة التهوية لتنظيم الهواء داخل المنزل.


    أضف إلى ذلك أحدث تقنيات الطاقة الشمسية، حيث يمكن لبعض المنازل بيع الطاقة الزائدة لشركات الطاقة من أجل الربح، والشيء الأكثر أهمية هو أن هذا النوع من المنازل له بصمة كربونية منخفضة حقًا، مما قد يؤدي بدوره إلى الحفاظ على البيئة.