“Aruba” وهي إحدى جزر البحر الكاريبي الدافئة التي تتميز برمالها البيضاء الناعمة وطبيعتها الخلابة ومنحدراتها الجيرية، كما تعتبر مكاناً مثالياً لمحبي المغامرات واكتشاف التكوينات الصخرية الفريدة وركوب الأمواج.

 

الموقع الجغرافي لجزيرة أروبا

 

تقع جزيرة أروبا جنوب غرب جزر الأنتيل الصغرى في البحر الكاريبي شمال شبه جزيرة باراغوانا، تبلغ مساحتها حوالي 320 كيلو متراً مربعاً وعاصمتها مدينة أورانجيستاد، حيث تعد الميناء الرئيسي فيها، تعتبر الجزيرة منخفضة، حيث يبلغ ارتفاع أعلى قمة فيها 189 متراً وهو جبل جامانوتا، كما تتكون من الصخور النارية التي تعلوها رواسب من الحجر الجيري وتحيط بها الشعاب المرجانية، بالإضافة إلى العديد من التلال و صخور الديوريت الضخمة المتجانسة بشكل غريب فوق بعضها البعض.

 

مناخ جزيرة أروبا

 

تتمتع جزيرة أروبا بمناخٍ استوائي؛ حار ماطر صيفاً ومعتدل شتاءً، يمتد موسم الصيف من مايو إلى أغسطس، حيث تصل درجات الحرارة إلى 30 درجة مئوية، أما موسم الشتاء فيمتد من ديسمبر إلى فبراير مع درجات حرارة تصل إلى 25 درجة مئوية، كما تهب الرياح التجارية عليها باستمرار بسبب تأثير الساحل الشرقي بالتيارات البحرية القوية.

 

يعتبر هطول الأمطار في الجزيرة نادراً، حيث يصل معدل الهطول 500 ملم سنوياً في الفترة الممطرة الوحيدة ما بين أكتوبر إلى ديسمبر أما باقي الأشهر فتعتبر جافة خاصةً مارس وإبريل ومايو، أفضل الأوقات لزيارة الجزيرة من فبراير إلى مايو، حيث تعتبر أقل فترة لتساقط الأمطار خلال العام وخالية من الأعاصير.

 

أهم المناطق السياحية في جزيرة أروبا

 

1. شاطئ”Malmok”

 

ويعتبر من أكثر الشواطئ المناسبة لرياضتي السباحة والغطس في الجزيرة، حيث يمتد على مسافة طويلة على الساحل، يتميز برماله البيضاء الناعمة ومياهه الصافية، كما يمكن ممارسة ركوب الأمواج والاستمتاع بأخذ حمام شمسي على الشاطئ.

 

2. مدينة أورانجيستاد

 

وهي عاصمة الجزيرة وتعتبر ميناء الرحلات البحرية لها، تتميز المدينة بعمارتها الاستعمارية الهولندية، حيث تشتهر مبانيها بألوان الباستيل مع تطور إسباني وكاريبي على طول شوارعها الرائعة، كما تحتوي على العديد من المطاعم والمتاجر والمتاحف والمعارض، حيث تعتبر مكاناً ممتعاً للتجول والتسوق.

 

3. حديقة أريكوك الوطنية

 

وتعتبر من أهم المناطق السياحية في الجزيرة، حيث تغطي 20% من مساحتها، تتميز بالمناظر الطبيعية المغطاة بالصبار والكهوف والكثبان الرملية والتكوينات الصخرية الفريدة، كما تحتوي على العديد من الحيوانات كالببغاوات والماعز والسحالي والثعابين، حيث يمكن الاستمتاع فيها من خلال التجول ومشاهدة المناظر الطبيعية، بالإضافة إلى الجدران الحجرية القديمة لأطلال”Bushiribana Gold Mill” وهو عبارة عن بقايا مصهر ذهب من القرن التاسع عشر.