يعرض هذا المتحف الأوقات القاتمة التي تتعلق بالحرب العالمية الثانية بطريقة مبهرة وواقعية، حيث لم يسلم أحد من سكان منطقة زوين وغرب زيلاند فلاندرز من المشقة والقمع بين عامي 1940 و 1944، وتشكل هذه الفترة السوداء في تاريخ المدينة الموضوع الرئيسي للمتحف.

 

تاريخ متحف الحرية

 

تم ترميم مدرسة Ramskapelle المحلية السابقة بقاعة المدينة التي يرجع تاريخها إلى عام 1876 بين عامي 2005 و 2007، كما تم تكليف الفنان بيير فيربريت بتصميم وهيكل المشاهد المختلفة، وهي عبارة عن سلطة خاصة تعمل وبشكلٍ رئيسي في تجهيز المتاحف، حيث يمكن بالفعل إضافة وتجهيز متحفين في نورماندي إلى سجله الحافل بالإنجازات.

 

إلى جانب ذلك فقد قام كل من مجلس مدينة كنوكه- هايست والحكومة الأوروبية ومقاطعة فلاندر الغربية والصحفي بول جامبرز والسكان المحليون في Ramskapelle برفع ثقلهم في إنشاء المتحف، حيث كانت هذه هي الطريقة التي تطورت بها المدرسة المحلية السابقة كموقع لهذا المشروع الاستثنائي تمامًا.

 

كما أن كل شخصية معروضة في هذا المتحف لها قصة شخصية معروفة، والتي تشير كل منها إلى الدور الذي قامت به وما هي بطولاته التي قدمها.

 

موقع متحف الحرية

 

يقع هذا المتحف في المدرسة المجتمعية القديمة والتي تقع في قرية رامسكابيل ذات المناظر الطبيعية الخلابة، حيث يمكن العثور على العديد من مجموعات من (Freddy Jones و Patrick Tierssoone)، إلى جانب الجمعية البلجيكية لتاريخ الطيران. ومن اللحظة التي يدخل فيها الزائر إلى المتحف، فإنه سيرى مدى الاهتمام الذي تم توجيهه إلى المناطق المحيطة.

 

إلى جانب ذلك فقد يُعد هذا المتحف واحداً من المتاحف البلجيكية المهمة والتي قيمة سياحية مهمة، حيث يأتي لزيارته العديد من الزوار ومن مختلف أنحاء العالم؛ للاطلاع على تاريخ المدينة والاستمتاع بمبانيه وجمال تصميمه. كما ويحتوي المتحف كغيره من المتاحف على العديد من المقتنيات والمواد الأثرية والتي بها دور كبير وواضح في تقدم المتحف وازدهاره.

 

أما عن ساعات دوام المتحف فهو يفتح أبوابه للزوار فقد يومي السبت والأحد وذلك في الساعة العاشرة صباحاً وحتى الساعة الخامسة مساء، ويغلق أبوابه باقي أيام الأسبوع.