يعد هذا المتحف واحدا من المتاحف البرتغالية المهمة، حيث إنه يقع في لشبونة في البرتغال، ويضم مجموعة شهيرة ومنتقاة من الفن القديم والحديث. إلى جانب ذلك فقد كان لهذا المتحف أهمية وقيمة كبيرة في دعم الاقتصاد السياحي والصناعي للمدينة، خاصة لأنه وجهة سياحية مهمة، حيث يأتي إليه الزوار من مختلف بقاع الأرض؛ للاستمتاع بجمال مبانيه ودقة وروعة تصميمه.

 

تاريخ متحف كالوست كولبنكيان

 

جمع كالوست كولبنكيان مجموعة كولبنكيان وذلك في أواخر القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين، حيث يُعد كولبنكيان قطب النفط الأرميني، كما أنه واحد من بين أعظم هواة جمع الأعمال الفنية في العالم، إلى جانب ذلك وفي وقت وفاته عام 1955 ضمت مجموعته أكثر من 6000 قطعة أثرية، وعليه فقد صدر قرار بضرورة إنشاء هذا المتحف مؤسسة لحفظ مجموعته وعرضها في لشبونة، وعُرضت مجموعته علنًا لأول مرة في عام 1969، وذلك عندما فتح متحف كولبنكيان أبوابه باستقبال الزوار.

 

المقتنيات التي يحتويها متحف كالوست كولبنكيان

 

إلى جانب ذلك فقد يعرض المتحف مجموعة من الأعمال الفنية المهمة، كما أنه يحتوي على مجموعة فنية مهمة تسمى مجموعة المؤسسيين، حيث تعد هذه المجموعة الفنية التي يمتلكها هذا المتحف من أكبر وأهم المجموعات الفنية، خاصة وأنها تضم أكثر من ستة آلاف قطعة فنية من مختلف الحضارات.

 

حيث إنه ومن أبرز تلك الحضارات التي تنتمي إليها كل هذه القطع والمواد والمقتنيات الأثرية التي يحتويها المتحف الحضارات المصرية والإغريقية والرومانية والإسلامية والأوروبية. كما يعرض هذا المتحف أيضا مجموعات فنية معاصرة، إلى جانب أنه يحتوي على أكبر مجموعة من الفن البرتغالي العصري في العالم. كما يوجد فيه العديد من المرافق منها ثلاثة مطاعم تطل على الحديقة، ومتجر للتحف.

 

يحتوي المتحف على مجموعة قيّمة من الفن البرتغالي، بما في ذلك الرسم والنحت والرسومات والصور الفوتوغرافية والنقوش، ويحتوي أيضًا على المجموعة الأكثر تمثيلاً من أعمال Amadeo de Souza-Cardoso (1887-1918). كما أنه يحتوي على معرضًا للفن البريطاني القديم، وذلك بدء من الستينيات وحتى يومنا هذا، والفن الأرمني ولا سيما أعمال (Arshile Gorky (1904-1948)) ومجموعة مهمة من أعمال ماريا هيلينا فييرا دا سيلفا وأرباد سينيش.