متحف كوبيو للفنون هو متحف الفن الإقليمي في شمال سافونيا، حيث إن هذا المتحف هو المسؤول عن خدمات الفنون المرئية، بما في ذلك المعارض والبحوث وتوثيق الفنون البصرية في المنطقة، حيث يلعب التعليم الفني دورًا رئيسيًا في أنشطة المتحف.

 

متحف كوبيو للفنون

 

تشمل المجموعات الفنية الخاصة بالمتحف كل ما يتعلق بالفن الفنلندي بشكل أساسي من نهاية القرن التاسع عشر حتى الوقت الحاضر، كما يعرض متحف الفن باستمرار معارض خاصة، خاصةً الفن الفنلندي المعاصر كاللوحات والمنحوتات والمنشآت والصور الفوتوغرافية وفن الإعلام، كما أن الموضوعات الرئيسية لمجموعات المتحف ومعارضه هي المناظر الطبيعية، وكذلك العلاقة بين الإنسان والبيئة.

 

إلى جانب ذلك فإن متحف كوبيو للفنون هو القلب النابض للفن في وسط كوبيو، حيث إنه على بعد مسافة قصيرة من السوق، كما يعمل متحف موبيو للفنون منذ عام 1980 في مبنى على طراز فن الآرت نوفو، والذي تم بناؤه في الأصل كبنك في عام 1904.

 

مقتنيات متحف كوبيو للفنون

 

تصوير البشر في المتحف هو فكرة خالدة في الفن، حيث إنه في إحدى معارض المتح تكون الحياة اليومية المليئة بالعمل وكذلك الترفيه في المركز، حيث إن وجهات النظر المختلفة التي ينطوي عليها تصوير البشر، والتي تم التأكيد عليها خلال فترات مختلفة وكذلك التغييرات في طرق التصوير، والتي تخبر عن التغييرات التي مر بها المجتمع وطرق التفكير.

 

كما تم إنشاء المعرض المعروض في متحف كوبيو للفنون التعاون مع جمعية مؤسسات الفنون الجميلة الفنلندية، حيث سيتم عرض أعمال من مجموعات العديد من مؤسسات الفنون الجميلة الفنلندية الرئيسية، كما يتم عرض الأعمال المشهورة من تاريخ الفن الفنلندي، وكذلك الفن المعاصر.

 

إلى جانب ذلك فقد يحتفل معرض مجموعات متحف كوبيو للفنون بالذكرى السنوية للمتحف، حيث إنه يروي تاريخ الفن في فنلندا ومجموعات تضم أكثر من 7000 عمل يديرها المتحف، وكجزء كبير من الأعمال عبارة عن تبرعات من جامعي الأعمال الفنية والمنظمات، حيث جمع الناس الأعمال الفنية باعتبارها هواية تركز على الثقافة، من أجل حب الفن ولدعم الفن الفنلندي، وهناك أيضًا مجموعات تم إنشاؤها في الأصل لتأسيس متحف كوبيو للفنون، والذي حدث في عام 1980 بعد عقود من التخطيط.

 

وفي نهاية ذلك فقد يفتتح المتحف أبوابه للزوار جميع أيام الأسبوع ما عدا يوم الإثنين، حيث تبدأ ساعات العمل في المتح من الساعة العاشرة صباحاً وحتى الساعة الخامسة مساء.