“Lisbon Oceanarium” ويعرف أيضاً بحوض أسماك لشبونة، ويعتبر ثاني أكبر حوض مائي في أوروبا، وأحد أشهر المعالم السياحية في لشبونة، حيث يحتوي على أكثر من 15000 مخلوقاً من أكثر من 450 نوعاً مختلفاً.

 

متحف لشبونة المائي

 

يقع متحف لشبونة المائي في مدينة لشبونة في البرتغال، تم افتتاحه عام 1988، ويهدف إلى مهمة تعزيز المعرفة بالمحيطات وإثارة المعرفة الجمهور حول واجب حماية التراث الطبيعي، من خلال تغيير عاداتهم اليومية، وأثناء السير في المعروضات الرائعة، ويعتبر مبنى المتحف من أكثر المباني التي تلفت الأنظار في حديقة الأمم.

 

يحتوي الحوض على ملايين اللترات من المياه المالحة، ويتميز بمعرض دائم وآخر مؤقت، وهناك أنظمة بيئية استوائية ومعتدلة وباردة تمثل كل محيط من محيطات الأرض.

 

وصف متحف لشبونة المائي

 

يتكون “Oceanarium” من مبنيين متصلين؛ مبنى “Ocean” الأقدم ومبنى “Sea” الأحدثن ويمكن رؤية المعرض الدائم مع الخزان الرئيسي في مبنى المحيط، والمعرض المؤقت مع المدخل في مبنى البحر، يحتوي الخزان الرئيسي على 5 ملايين لتراً من الماء المالح، وتم إنشاء المعرض الدائم بواسطة أربعة موائل بحرية لإنشاء محيط واحد، ويضم المعرض الدائم 8000 حيوان بحري وأكثر من 100 نوع من أربعة محيطات.

 

يبلغ عمق الحوض المائي 23 قدماً، ويمكنه أن يضم أسماك الشعاب المرجانية والسباحين البحريين وسكان القاع في نفس الخزان، ويمكن رؤية العديد من الكائنات البحرية الرائعة مثل؛ أسماك القرش وسمك الراي اللساع وسمك الشمس، كما تتميز الدبابات المجاورة بأنظمة إيكولوجية رائعة للمحيطات مثل؛ الشعاب المرجانية الاستوائية الهندية وغابات عشب البحر في المحيط الهادئ المعتدلة.

 

مقتنيات متحف لشبونة المائي

 

يتكون “Oceanarium” من طابقين، وكل شيء يدور حول حوض سمك مركزي ضخم، حيث يتم اتباع الأسهم للتمكن من زيارة الأنواع البحرية من مختلف المحيطات في العالم، ويضم الطابق العلوي حيوانات تعيش في الماء وتعيش بالقرب من سطح الماء، بينما في الطابق السفلي يمكن رؤية كائنات في أعماق البحار.

 

يضم الحوض المائي مئات الأنواع، بما في ذلك عدة أنواع من أسماك القرش وأسماك الراي اللساع وأسماك شيطان البحر والأسماك الاستوائية الملونة، كما يمكن مشاهدة ثعالب الماء وهي تلعب، وطيور البطريق وهي تتمايل، ومجموعة متنوعة من الحياة البحرية، ويمكن اختيار جولة إرشادية لمعرفة المزيد عن علم الأحياء البحرية، والحفاظ على النظم البيئية الحساسة تحت الماء.

يمكن القول أن متحف لشبونة المائي أحد أشهر المعالم السياحية في المدينة، وأحد أفضل أحواض السمك تصميماً، حيث يحتوي على عددٍ من الأنواع البحرية النادرة، التي يزيد عددها عن 25000 مخلوقاً، ويجذب إليه الكثير من الزوار وهو مناسباً للأطفال.