يقع متحف مينيسوتا للفنون الأمريكية في وسط مدينة سانت بول، وهو أقدم متحف فني في ولاية مينيسوتا، كما أن هذا المتحف هو أحد أقدم منظمات الفنون البصرية في مينيسوتا، حيث تعود جذوره إلى القرن التاسع عشر.

 

متحف مينيسوتا للفن الأمريكي

 

يقع مقر هذا المتحف في سانت بول، وهو يضم حاليًا أكثر من 4500 عمل فني يعرض الأصوات الفريدة للفنانين الأمريكيين، مسترشدين بالاعتقاد بأن الفن يجب أن يعكس المشهد المتغير باستمرار الذي يحدد التجربة الأمريكية.

 

إلى جانب ذلك فإن متحف مينيسوتا للفن الأمريكي يلهم الناس لاكتشاف أنفسهم ومجتمعاتهم من خلال الفن الأمريكي، وكمتحف للفنون المرئية يخدم ولاية مينيسوتا، فقط يسعى المتحف إلى جعل الفنون المرئية أكثر سهولة لأفراد مجتمعنا من خلال المعارض والبرامج متعددة الأبعاد والمبادرات التعليمية والمشاريع التعاونية.

 

أهمية متحف مينيسوتا للفن الأمريكي

 

بصفته المتحف الفني الوحيد في سانت بول والمتحف الوحيد في مينيسوتا الذي يركز على الفن الإقليمي، فقط يوفر متحف مينيسوتا الجديد للفن الأمريكي فرصة مثيرة لإضافة الحيوية إلى شوارع المدينة.

 

هذا وقد تم التخطيط لشغل مجمع مباني في السجل الوطني للأماكن التاريخية، بما في ذلك مبنى (Endicott) الذي صممه المهندس المعماري كاس جيلبرت، حيث يتمثل التحدي الرئيسي للمشروع في إنشاء هوية جديدة قوية لمتحف القرن الحادي والعشرين ضمن السياق التاريخي الجميل للقرن التاسع عشر وسط مدينة سانت بول.

 

وباستخدام مفهوم “Art Block” فقط تم توسيع مفهوم المتحف للتوعية ليشمل العلامات التجارية للمستأجرين والمساحات السكنية الأخرى داخل المجمع، بما في ذلك عدد من المؤسسات التجارية المخطط لها على مستوى الممر الجوي وخصائص إضافية.

 

هذا وقد يعد متحف مينيسوتا الجديد للفن الأمريكي الذي تبلغ مساحته 35000 قدم مربع مركزًا لمفهوم آرت بلوك، حيث تم تصميم أول مستويين من مباني (Pioneer-Endicott) لتلبية المتطلبات الحديثة والمتطورة للمعارض الفنية والتخزين ومساحات التجمعات المجتمعية والتدريس وإدارة المجموعات والحفظ وأرصفة التحميل.

 

إلى جانب ذلك فقد تضم المباني المجاورة مطاعم ومقاهي وتراسًا على السطح ومتاجرًا متعددة وصالونًا للفنون ومساكن، حيث سيدعم المجمع الموحد لمساحات المستأجرين برمجة المتاحف ويوفر أنشطة اجتماعية حيوية وقابلة للتكيف تدعم مهمة المتحف لتوسيع برامج الفنون في المجتمع الأكبر.