يقع متحف الروتاري دولز (RDM) في مدينة راجكوت بولاية غوجارات في الهند (جنوب آسيا الوسطى)، كما يقدم هذا المتحف الفريد لمحة عامة عن ثقافة وتقاليد العالم بأسره من خلال وسيط من الدمى، حيث تبرعت نوادي الروتاري في جميع أنحاء العالم بشكل كبير بهذه الدمى لنادي الروتاري في راجكوت ميدتاون، كما تم وضع هذه الرؤية في عام 2001 من قبل السيد الروتاري ديباك أغراوال.

 

متحف الروتاري دولز

 

نظراً لتطور التكنولوجيا في هذا العصر فقد تم وضع العالم تحت سقف واحد في هذا المتحف، مع وجود أكثر من 1600 دمية عرقية وتقليدية من أكثر من 102 دولة حول العالم، كما يتم عرض الدمى بغطاء زجاجي يحاكي المكان الذي تنحدر منه، كما يضم هذا المتحف مجموعة من الدمى الخاصة به، ويحتفظ بأرشيف دائم للوثائق التاريخية المتعلقة بالدمى للدراسة والاستمتاع بالأعضاء والجمهور، ويدعم المتحف العديد من الأنشطة الإبداعية للأطفال ويساعد الزوار في الحصول على معلومات عن مختلف البلدان واللغات المختلفة وآفاق الأعمال في الخارج.

 

إن أقرب محطة سكة حديد إلى هذا المتحف هي محطة بهاكتي ناجار للسكك الحديدية التي تقع على بعد 1.7 كم، كما تشمل وسائل النقل المحلية في المدينة الحافلات والعربات، كما تتوفر سيارات الأجرة الخاصة، ويقع مطار راجكوت على بعد 2.7 كم من المتحف.

 

مقتنيات متحف الروتاري دولز

 

هذا وقد يعرض متحف الروتاري للدمى الموجود في راجكوت مجموعة من الدمى من جميع أنحاء العالم، حيث إن كل دمية في المتحف فريدة من نوعها؛ وذلك نظراً لأنها تحكي حكايات عن تقاليد وثقافات مختلفة حول العالم، كما أن متحف الروتاري للدمى هو أفضل مكان يمكن للأطفال زيارته؛ نظراً لكونه وسيلة ممتعة لاكتساب المعرفة.

 

إلى جانب ذلك فقد يضم المتحف مجموعة كبيرة من الدمى التي تصور الرقص الشعبي التقليدي، كما تتنوع أبرز معالم المتحف من باربي الأمريكية ذات العيون الزرقاء إلى ليلى الهندية ذات العيون الداكنة ودمى سانتا كلوز إلى دمى أينشتاين، ويعرض المتحف أيضًا دمى قشور ودمى قفاز ودمى خيطية ودمى مصممة، كما يعرض متحف الروتاري دولز أيضًا معلومات عن الدولة ونشيدها الوطني وتاريخها وثقافتها من حيث جلبت الدمية، ويضم المتحف أيضًا مكتبة ومتجرًا للهدايا حتى يتمكن السائحون من الحصول على تذكار من رحلتهم.