مدينة براتيسلافا هي واحدة من المدن التي تقع في دولة سلوفاكيا في قارة أوروبا، وتعد مدينة براتيسلافا عاصمة سلوفاكيا، وتقع المدينة في منطقة أقصى الجزء الجنوبي الغربي من الدولة على ضفاف نهر الدانوب، حيث قطع هذا النهر مضيقًا في جبال الكاربات الصغيرة بالقرب من نقطة التقاء حدود سلوفاكيا والنمسا والمجر، وتقع مدينة براتيسلافا على مسافة 35 ميلا (56 كيلومترا) غربا عن مدينة فيينا.

 

مدينة براتيسلافا

 

تتمتع مدينة براتيسلافا وهي أكبر مدينة في سلوفاكيا بتاريخ مثير للاهتمام وتتخللها مشاهد رائعة لا سيما في بلدتها القديمة الخلابة، وتقع مدينة براتيسلافا في جنوب غرب سلوفاكيا، ويبلغ عدد سكانها حوالي 500000 نسمة على الحدود مع النمسا والمجر، ولا يمكن لعاصمة جمهورية سلوفاكيا مدينة براتيسلافا، والتي يشار إليها أيضًا باسم “الجمال على نهر الدانوب” أن تفتخر بتاريخ مثير للاهتمام فحسب بل إنها أيضًا مركز المنطقة الأكثر تطورًا ديناميكيًا في وسط أوروبا في الوقت الحاضر.

 

يبلغ عدد سكان مدينة براتيسلافا نحو ما يقارب 425500 نسمة، وتقع في جنوب غرب سلوفاكيا وتمتد على ضفتي نهر الدانوب، وفي سفوح جبال الكاربات الصغيرة، وبفضل هذا الموقع الإيجابي كان دائمًا مركزًا تجاريًا، تشهد الأماكن التاريخية اليوم التطور السريع لجمهورية سلوفاكيا الفتية، وعلى الرغم من تاريخها المثير تعد مدينة براتيسلافا واحدة من أصغر العواصم في العالم كما أن سكانها من الشباب أيضًا.

 

المدينة الحديثة مفتوحة لأوروبا والعالم كما يتضح من العدد المتزايد للزوار الأجانب من معظم البلدان المتنوعة، حيث ينجذبون إلى راحة المدينة الصغيرة إلى حد ما التي تتمتع مع ذلك بحياة اجتماعية نابضة بالحياة وسحرها التاريخي جنبًا إلى جنب مع أحدث الاتجاهات، قصور ومراكز تسوق وتجارية حديثة وفنون رائعة للطهاة ومصانع الجعة السلوفاكية.

 

نشأت مدينة براتيسلافا

 

تم ذكر مدينة براتيسلافا لأول مرة كتابيًا في عام 907 ميلادي، وخلال القرن العاشر لعبت مدينة براتيسلافا المعروفة باسم (Pressburg) دورًا مهيمنًا في المملكة المجرية، وفي عام 1291 ميلادي تم منحها امتيازات المدينة الكاملة وأصبحت مستقلة بالتجارة الحرة، حيث جلب الأتراك الدمار إلى المدينة خلال انتصار الإمبراطورية العثمانية على المجر في القرن السادس عشر، وبعد أن تم اختيار مدينة براتيسلافا كعاصمة هابسبورغ المجر في عام 1536 ميلادي وقعت العديد من الأحداث التاريخية هناك.

 

تم تتويج الملوك والملكات المجريين هناك لعدة قرون حتى عام 1806 ميلادي، حيث ازدهرت مدينة براتيسلافا بتوجيه من الإمبراطورة ماريا تيريزا في القرن الثامن عشر، وخلال القرن التاسع عشر أصبحت القومية أولوية، ولعبت المدينة دورًا في ثورات عام 1848 ميلادي عندما تمرد المجريون ضد النظام الملكي النمساوي على الرغم من انتصار النمسا في النهاية، وتم إنشاء تشيكوسلوفاكيا بقيادة توماس ج. ماساريك في 28 من شهر أكتوبر من عام 1918 ميلادي، ولكن هذا البلد لم يعد موجودًا عندما جعل النازيون سلوفاكيا دولة دمية في 14 من شهر مارس من عام 1939 ميلادي.

 

حرر الجيش السوفيتي المدينة في 4 من شهر أبريل من عام 1945 ميلادي، وبعد الانقلاب الشيوعي عام 1948 ميلادي شهدت سلوفاكيا حكمًا شموليًا حتى الثورة المخملية عام 1989 ميلادي، خلال الأيديولوجية الشمولية الشيوعية التي تسربت إلى كل من الحياة العامة والخاصة تراجعت الحياة الروحية، وتم إهمال الاهتمامات البيئية وشوهت الأبراج الشاهقة القبيحة مشهد المدن.

 

السياحة في مدينة براتيسلافا

 

قلعة براتيسلافا

 

ربما تكون قلعة براتيسلافا أكثر المعالم شهرة في المدينة، وهي رمز المدينة التي تلوح في الأفق فوق المدينة القديمة وتبدو قوية ووقائية، ويمكن المشي عبر المدينة القديمة وصعود (Castle Hill) إلى هذا المعلم السلوفاكي، حيث كانت هناك مستوطنات في الموقع تعود إلى العصور الحجرية والبرونزية، وتم بناء القلعة على الطراز القوطي خلال القرن الخامس عشر وحصلت على مظهر عصر النهضة خلال القرن السادس عشر، وفي القرن التالي حصلت على تحول مبكر على الطراز الباروكي، وكانت مهمة للغاية في عهد ماريا تيريزا، وتم تدمير القلعة في حريق عام 1811 ميلادي وكان عليها الانتظار حتى عام 1953 ميلادي لإعادة بنائها، والآن يحتوي على متحف التاريخ والمتحف الوطني مع عدد كبير من اللوحات والمطبوعات والتماثيل بالإضافة إلى الأواني الزجاجية والأسلحة.

 

كاتدرائية القديس مارتن وكنيسة القديسة إليزابيث

 

تم بناء كاتدرائية سانت مارتن المكونة من ثلاثة صحون من القرن الثالث عشر إلى القرن السادس عشر، وقد لعبت دورًا مهمًا في تاريخ مدينة براتيسلافا، حيث تم تتويج 11 ملوكًا وملكة مجرية هناك من القرن السادس عشر إلى القرن التاسع عشر، وتم تصميم الكاتدرائية ببراعة على الطراز القوطي وهي موطن لتمثال باروكي للقديس مارتن ومتسول كان المسيح متخفيًا، كما يتم عرض نسخة طبق الأصل مذهب من التاج المجري، حيث قام بيتهوفن بالعزف هناك في القرن الثامن عشر، وهي كنيسة فريدة من نوعها هي كنيسة سانت إليزابيث المبنية على طراز فن الآرت نوفو وتلقب بـ “الكنيسة الزرقاء” لتزيينها ببلاط خزفي أزرق بالإضافة إلى القرميد الأزرق المزجج على سطحها.

 

قاعة المدينة القديمة والقصور

 

تم بناء (Old Town Hall) خلال القرنين الرابع عشر والخامس عشر ويضم الآن متحف مدينة براتيسلافا البلدي، والجوهرة المعمارية الكلاسيكية تدعى (Primate Palace) هي موطن لستة سجادات إنجليزية يعود تاريخها إلى القرن السابع عشر بالإضافة إلى ثريات كريستالية مذهلة وصور ملوك هابسبورغ، و(Rococo Mirbach Palace) هو معرض فني ويقع معرض مدينة براتيسلافا في قصر (Palffy)، ويمكن التوقف عند (Main Square) اسم (Hlavne) والتي لعبت دورًا مهمًا في العصور الوسطى، وكانت الأسواق والاجتماعات والاحتفالات وحتى عمليات الإعدام تُقام هناك مرة واحدة، ويقيم الرئيس في قصر (Grassalkovich) الأبيض المذهل الذي بُني خلال القرن الثامن عشر.

 

المعرض الوطني السلوفاكي والمسرح الوطني السلوفاكي

 

يفتخر المعرض الوطني السلوفاكي بالأعمال القوطية البارزة وغير ذلك الكثير، وتنتشر صالات العرض الحديثة في جميع أنحاء المدينة، وفي الواقع تزين الشوارع منحوتات حديثة بارعة، وأصبح مسرح نيو-رينيسانس السلوفاكي الوطني، وهو موطن عروض الأوبرا والباليه مظهره المهيب في عامي 1885 و1886 ميلادي، والذهاب إلى العرض هناك مثير والثريا الفريدة التي يمكن أن تخلق العديد من الصور الضوئية مثيرة للإعجاب.

 

بوابة القديس ميخائيل والجسر الجديد

 

يعود تاريخ بوابة القديس ميخائيل إلى بداية القرن الرابع عش، حيث يقع الآن متحف للأسلحة في برجه، وتوفر الشرفة إطلالات خلابة على المدينة القديمة، ومشهد أصغر بكثير يعود تاريخه إلى عام 1971 ميلادي يرتفع الجسر الجديد ومنصة المراقبة على ارتفاع 300 قدم فوق نهر الدانوب.

 

قلعة ديفين

 

تقع عند التقاء نهري مورافا والدانوب، حيث ذكرت لأول مرة في الكتابة عام 864 ميلادي لعبت القلعة دورًا مهمًا خلال الإمبراطورية الرومانية خلال القرن العاشر كجزء من مورافيا العظمى وخلال السنوات الأولى من وجود المجر، حيث قام نابليون بتحويله إلى أنقاض في عام 1809 ميلادي، والآن توفر الأطلال مناظر رائعة ومتحف يضم قطعًا أثرية من القرن الثاني عشر إلى القرن التاسع عشر، حيث تزدهر الطبيعة أيضًا في مدينة براتيسلافا، وتوجد غابة جميلة خارج وسط المدينة، كما تكثر الحدائق، و(Horsky Park) هي مجرد واحدة من الأماكن التي توفر فترة راحة من صخب الحياة في المدينة.