مدينة برزج هي واحدة من المدن التي تقع في دولة بولندا في قارة أوروبا، وتعد مدينة برزج واحدة من أقدم وأجمل المدن في سيليزيا، وفي نفس الوقت مركز ثقافي بولندي مهم، ونظرًا لوجود عدد كبير من المعالم الأثرية في مدينة برزج، فإن مدينة برزج تحظى بتقدير خاص من قبل عشاق التاريخ، وعلاوة على ذلك فإن قربها من مدينة فروتسواف ومدينة أوبولي يجعل المدينة نقطة انطلاق رائعة.

 

مدينة برزج

 

مدينة برزج هي مدينة في جنوب غرب بولندا يبلغ عدد سكانها نحو ما يقارب 38496 نسمة بحسب تعداد عام 2004 ميلادي، وتقع مدينة برزج في سيليزيا في محافظة أوبولي على الضفة اليسرى لنهر أودر، وتعد مدينة برزج عاصمة مقاطعة برزج، وتمت الإشارة إلى مدينة برزج في الوثائق السابقة باسم (Civitas Altae Ripae) والتي تعني “مدينة على ضفاف عالية” من نهر أودر (Odra )؛ اسمها مشتق من برزج البولندية التي تعني الشاطئ.

 

تعد مدينة برزج مدينة من القرون الوسطى في تقع في (Opole Voivodeship) في بولندا، حيث تقع مدينة برزج في منتصف الطريق بين مدينة فروتسواف ومدينة أوبولي، حيث تأسست مدينة برزج في منتصف القرن الثالث عشر، وتملك مدينة برزج العديد من خطوط السكك الحديدية والحافلات متطورة، حيث إنها متصلة مباشرة بمدينة أوبولي ومدينة فروتسواف، ومدينة كراكوف ومدينة وارسو ومدينة كاتوفيتشي ومدينة بوزنان ومدينة شتشيتسين ومدينة زيلونا غورا ومدينة لوبلين ومدينة كيلسي ومدينة برزيميسل ومدينة زاموسك ونيسا.

 

السياحة في مدينة برزيج

 

مدينة برزج من المدن المدرجة مع العديد من الأماكن التي تستحق الزيارة، والأكثر إثارة للاهتمام في مدينة برزج هي قلعة عصر النهضة لسيليزيا بياستس من القرن الثالث عشر وكنيسة القديس نيكولاس القوطية من القرن الرابع عشر، وكنيسة رفع الصليب المقدس الباروكية ذات الأشكال المتعددة الخيالية ليان كوبين والشخصيات الباروكية لجون نيبوموك ويهوذا من عام 1722 ميلادي بالإضافة إلى نصب تذكاري باروكي للثالوث المقدس في (Plac Zamkowy).

 

قلعة مدينة برزج هي واحدة من أهم قلاع عصر النهضة في وسط وشرق أوروبا، وربما تم بناؤه حوالي عام 1300 ميلادي في مكان المقعد الخشبي الموجود سابقًا لحكام دوقات فروتسواف، ومن الخارج أكثرها إثارة للإعجاب هي الواجهة المزينة بغنى الحراسة مع أشكال حجرية بالحجم الحقيقي لبيستس، ويمكن للسياح الوصول إلى ساحة فناء القلعة مجانًا، ويقع متحف (Silesian Piasts) في غرف القلعة منذ عام 1945 ميلادي، ويعرض المتحف تاريخ المدينة والتاريخ المثير للاهتمام لقرص سيليزيا بالإضافة إلى المنحوتات والرسم في سيليزيا.

موقع آخر يستحق الزيارة أيضًا في مدينة برزج هو كنيسة فرنسيسكان سابقة، حيث يعد أقدم معبد في مدينة برزج وقد تم تسجيله لأول مرة في عام 1285 ميلادي، وتم توسيعه بين عام 1338 ميلادي وعام 1494 ميلادي، وفي عام 1582 ميلادي تم تحويله إلى ترسانة ملكية، وحتى الثمانينيات من القرن الماضي كانت بمثابة مستودع ولكن تم تدميرها، وفي عام 1997 ميلادي انهار برجها وجزء من الكاهن.

 

ومن المثير للاهتمام أيضًا في مدينة برزج هو قاعة المدينة التي تعود إلى عام (1569-1572) ميلادي وبرج المياه الذي يعود إلى عام 1877 ميلادي، والكنيس الذي يعود إلى عام 1799 ميلادي والمقبرة اليهودية، وتعد مدينة برزيج أيضًا مركزًا ثقافيًا مهمًا، حيث أنه لطالما كانت الموسيقى والأدب والفن والمسرح جزءًا لا يتجزأ من حياة السكان، ويعمل حاليًا متحف سيليزيا (Piasts) ومركز مدينة برزيج الثقافي في المدينة.

 

تنظم مدينة برزج أيضًا الكثير من الأحداث الثقافية ومن أهمها (Theatron Festival وBariery Kariery وBrzeskie kolędowanie وCorda Cordi وFace the Music Festivals)، وعلاوة على ذلك في القلعة في مدينة برزج تقام الكنائس والمركز الثقافي ومعرض الفن المعاصر وقاعة المدينة حفلات موسيقية ومعارض وعروض نهضة مختلفة.

 

تاريخ مدينة برزج

 

تعود السجلات الأولى لمدينة برزج إلى عام 1234 ميلادي، حيث نشأت المدينة في الغالب بسبب موقعها عند ملتقى الطرق البرية والمياه التي تربط أكبر مراكز سيليزيا بالدول المجاورة، وتم تأكيد إنشاء مدينة برزيج عام 1250 ميلادي، وفي مطلع القرن الثالث عشر استقرت الجماعات والأديرة في المدينة وأقامت كنائسها وأديرتها، وبعد تقسيم دوقية فروتسواف في عام 1311 ميلادي أصبحت مدينة برزج عاصمة أصغر الدوقات الثلاثة التي تم إنشاؤها حديثًا – دوقية برزيغ.

 

ارتبطت فترة ازدهار مدينة برزج بعهود (Piasts) أول سلالة ملكية بولندية، وكان (Duke Boleslaw III) أول من انضم إلى دوقية برزج إلى دوقية (Legnica) واستخدم لقب (The Ruler of Legnica and Brzeg)، وفي النصف الثاني من القرن الرابع عشر قام الدوق (Ludwik I) بتوسيع القلعة وأنشأ كنيسة (Saint Jadwiga) الجماعية، وعلاوة على ذلك دعم مالياً إعادة بناء كنيسة القديس نيكولاس، وبين عامي 1428 و1432 ميلادي تم تدمير مدينة برزج من قبل (Hussites)، ووقعت العديد من الكوارث الطبيعية على المدينة مرات عديدة وفي النصف الثاني من القرن الخامس عشر مرت مدينة برزج بتدهور اقتصادي.

 

تطور مدينة برزج

 

في القرن السادس عشر خلال عهدي فريدريك الثاني وجورج الثاني كانت مدينة برزج في أوج نموه المعماري والثقافي، وقدم الدوق فريدريك اللوثرية إلى المدينة والدوقية وبدأ تحويل عصر النهضة للقلعة، وبسبب تهديد الغزو التركي قرر إعادة بناء التحصينات البلدية، ومن ناحية أخرى أعاد الدوق جورج الثاني بناء القلعة بناءً على عمارة عصر النهضة، لقد دعم بقوة الثقافة والعلوم وبسبب حقيقة أنه أسس مدرسة (Illustre Bregenese) الثانوية التي سميت فيما بعد (Piast Gymnasium)، وخلال حرب الثلاثين عامًا حمت التحصينات مدينة برزج من غزو السويديين، ومع ذلك كان للحرب تأثير سلبي على الدوقية والمدينة.

 

في عام 1675 ميلادي توفي آخر ممثل لسلالة بياست ونتيجة لذلك دخلت المدينة والدوقية في حكم آل هابسبورغ الذي حاول تحويل سكان مدينة برزج إلى الكاثوليكية، وبدلاً من الأديرة التي تمت إزالتها أقام اليسوعيون والكبوشيين أديرتهم وكنائسهم، وفي عام 1741 ميلادي أثناء حصار الجيش البروسي للمدينة القديمة دمرت مدينة برزج بشدة، وبعد مرور عام سقطت المدينة مرة أخرى مع منطقة سيليزيا بأكملها في أيدي البروسيين، وفي عام 1748 ميلادي تم بناء أول قفل نهري على نهر أودرا.

 

تم تمديد التحصينات أيضًا ولكن بعد احتلال المدينة من قبل جيش نابليون تم تدميرها واستبدالها بالمتنزهات والحدائق، ووصل خط السكة الحديد إلى المدينة في عام 1842 ميلادي، وكان مطلع القرن التاسع عشر وقت تطور مدينة برزج، وفي عام 1907 ميلادي انفصلت المدينة عن المحافظة وحصلت على مرتبة أعلى من بلدة مستقلة، وجلبت الحرب العالمية الثانية أعنف دمار في تاريخ مدينة برزج وتغير وضعها القومي، وترافقت أعمال إعادة الإعمار بعد الحرب مع الصناعات الغذائية والآلات الكهربائية.